Reading Time: < 1 minute

استثمرت شركة آبل بكثافة في مجال الذكاء الاصطناعي، لتصبح مالكة لأكبر عدد من شركات الذكاء الاصطناعي، وفقاً لتقرير نشره موقع «جلوبال داتا» عن عدد شركات الذكاء الاصطناعي التي اشترتها شركة «آبل» للتكنولوجيا من عام 2016 حتى عام 2020، وبذلك تصبح مالكة لأغلب شركات الذكاء الاصطناعي. 

يزداد الطلب على عالم الذكاء الاصطناعي يومياً، ومن المتوقع أن يكون المستقبل معتمداً عليه، ولذلك ترسم العديد من شركات التكنولوجيا خططاً ومشاريع تتعلق بالذكاء الاصطناعي، بما فيها جوجل ومايكروسوفت وفيسبوك وغيرها الكثير، لكن تعتبر شركة آبل سباقة في هذا المجال. 

تسعى شركات التكنولوجيا إلى التغلب على منافسيها من خلال تطورات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها التي تؤدي إلى منافسة كبيرة في السوق في الوقت الحالي. وفي العقد الماضي بلغ إجمالي الاستثمارات في هذا المجال 635 استثماراً، بزيادة كبيرة بلغت نسبتها 38% في العام الماضي.

وكان نصيب شركة آبل من هذه النسبة أنها اشترت ما لا يقل عن 25 شركة للذكاء الاصطناعي، بينما  اشترت شركة جوجل 14 فقط في نفس الفترة الزمنية وذلك لتطوير منتجات الذكاء الاصطناعي وتحسين قدرات مساعد جوجل. وكان من نصيب شركة مايكروسفت 10 شركات ذكاء اصطناعي ناشئة، أما فيسبوك اشترت 8 شركات، واشترت أمازون 7 شركات فقط.

يرى «نيكلاس نيلسون»، كبير المحللين في فريق البحث في «جلوبال داتا» أن السبب في شراء آبل النسبة الأكبر من شركات الذكاء الاصطناعي، أن  مساعد آبل الذكي «سيري Siri»، محجوب من قبل جوجل و أمازون، لذلك قررت آبل أن تكون في الصدارة في مجال الذكاء الاصطناعي وتستحوذ على هذا المجال بالذات.