Reading Time: 6 minutes

المقالة باللغة الإنجليزية


وصلنا أخيراً إلى تقليد الخريف السنوي لشركة آبل. حان الوقت لقدوم طرازات جديدة من هواتف آيفون. لدينا سلفاً فكرة عن المنتجات الجديدة من عدد هائل من الشائعات، ولكن الآن، سنحصل على المعلومات من مصدرها مباشرة.

أبرز الإعلانات غالباً سيكون هاتف آيفون 12 الجديد، بتقنية شبكات الجيل الخامس (5 جي)، ولكن هذا واحد من أهم فعاليات شركة آبل السنوية، ولذلك لن أتفاجأ برؤية بعض الإعلانات الأخرى الخاصة بالأجهزة الجديدة. ولهذا، شاهدوا البث المباشر أدناه، وتابعوا معنا للحصول على التغطية والتعليق.

يبدأ الحدث بعرض فيديو سينمائي لمقر شركة آبل، والذي يلقّب بـ «هالو»، على خلفية من الموسيقى الملهمة. تيم كوك (الرئيس التنفيذي للشركة) يقول أنه ستكون هناك إعلانات «هامة» اليوم.

سنبدأ مع منتج للمنزل. قال تم كوك كلمة «هوم بود» لأول مرة منذ زمن خلال واحد من العروض التقديمية.

1. هوم بود ميني

HomePod Mini

لم يحظ مكبّر الصوت «هوم بود» بشعبية واسعة منذ إطلاقه، ولكنه الآن سيحصل على أخ أصغر؛ «هوم بود ميني» مغلف بالقماش، يحتوي ناقل ديناميكي واحد ومُشعّان سلبيان، ودليل موجي. تستخدم آبل رقاقة إس 5 في تقنية تدعوها «الصوت المحوسب»، والتي تحلل ما تسمعه عادة وتقوم بتعديلات بمعدل 180 تعديل بالثانية.

يعمل هوم بود ميني بنظام تغطية المنزل (التحكم بالمكبر من أي نقطة)، وإذا كان هناك جهازان في نفس الغرفة؛ فسيشكلان زوج ستيريو أوتوماتيكياً. في الأشهر القادمة، ستطرح آبل منتجات لا تتطلب استخدام الأيدي جديدة خاصة بآيفون. هذه الأجهزة ستتحسّس عندما يكون الهاتف قريباً، وتعطيك مؤثرات لمسية وتظهر لك معلومات حول الموسيقى المُشغلة.

هوم بود ميني

يبدو صغيراً إلى حد ما. شركة آبل.

يمكن لهوم بود ميني أن يتصل بالتطبيقات الموجودة على هاتفك، بهدف الحصول على الدعم كجهاز ذكي للتحكم المنزلي. يمكنه أيضاً أن يلحظ الفرق بين أصوات أفراد عائلتك، ليتمكن الجميع من تقديم طلباتهم الخاصة.

يسمح نظام الاتصال الداخلي (إنتركوم) للمستخدمين بإرسال رسائل بين المكبرات، أو بث الإعلانات في جميع أنحاء المنزل. وهو يعمل جيداً أيضاً مع آيفون، وحتى نظام «كار بلاي». تطبق آمازون نفس التقنية في تكنولوجيا أليكسا الخاصة بها، لكنها لا تعمل مع أجهزة أخرى مثل آبل ووتش.

يكلّف هوم بود ميني 99 دولاراً فقط، وهو نفس سعر «نيست أوديو» الخاصة بـ جوجل.

2. آيفون 12

يقول تم كوك: «اليوم نشهد بداية عصر جديد لآيفون». حدّثت الشركة نظام الاتصالات في الهاتف الجديد إلى الجيل الخامس (5 جي) بشكل رسمي. وكوك يعطي ملخص ممتازاً لماهية اتصالات الجيل الخامس، أو على الأقل ما يمكن أن تمثّل، إذ أن هذه التقنية ليست مثيرة للإعجاب لهذه الدرجة بعد.

يتحدث كوك عن العمل الذي تنجزه الشركة مع شركائها. هانس فيستبيرغ، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة فيريزون يقول: «شبكة الجيل الخامس أصبحت حقيقة».

تقول شركة فيريزون أنها ستطرح تكنولوجيا «إم إم وايف 5 جي» في الملاعب والمتاحف والمعالم الأخرى. تعمل هذه التكنولوجيا بشكل أفضل بكثير في الهواء الطلق والأماكن التي لا تحتوي الكثير من الجدران. لذلك من المنطقي أن تتحدث عنها الشركة على هذا المستوى.

تقول فيريزون أنها ستوصل شبكة الجيل الخامس خاصتها إلى 60 مدينة بحلول نهاية العام. مما يرفع عدد المدن التي تغطيها الشركة بشبكة الجيل الحامس إلى 1800 مدينة.

iPhone 12 5G

صدقت الشائعات بما قالت عن حواف الألومنيوم المسطحة. لهذا الهاتف شاشة قطرها 15.5 سم تقريباً، ولكن الجهاز نفسه أصغر من آيفون 11.

iPhone 12

الشاشة تأتي بسطوع أكبر وتحتوي على ضعف عدد البكسلات لتعظيم الدقة. ولا زالت شاشة أو أل إي دي.

تستخدم آبل منتجاً من شركة كورنينج اسمه سيراميك شيلد (الدرع السيراميكي) لحماية الشاشة. تقول آبل أن هذه المادة «أقوى من أي زجاج مستخدم في أي هاتف.» وهي عرضة أكثر بـ 4 مرات لأن تتحمل سقطة. أنا متشوق جداً لهذا لأني أسقط هاتفي 5 مرات على الأقل يومياً.

تعود آبل للحديث عن تكنولوجيا اتصالات الجيل الخامس. تقول الشركة أنها حسّنت الجهاز بنفس القدر الذي حسنت البرمجيات فيه لاستغلال الـ 5 جي. سيعلم الجهاز عندما تكون شبكة 5 جي لا تعمل جيداً وينتقل للعمل على شبكة أل إي تي لتوفير شحن البطارية. ومن المرجح ألا تعمل شبكة 5 جي بشكل جيد لأول فترة من إطلاقها.

كما هو متوقع، ستستخدم الشركة معالج أيه 14 بايونك. تقول الشركة أنها أسرع رقاقة هاتفية حتى الآن. صُمم أيه 14 بايونك على تكنولوجيا المعالجات 5 نانو متر، مما يعني احتوائه على ترانزستورات أصغر. هناك 11.8 مليار ترانزستور على الرقاقة، لذلك من الجيد أننا لا ندفع وفقاً لعددها. الآيفون 12 الجديد مزود أيضاً بوحدة معالجة رسوميات (جي بي يو) جديدة بـ 4 نوى.

تقول آبل أن المعالج والـ «جي بي يو» هما الأسرع في أي هاتف ذكي في السوق. يمكن «للمحرك العصبي» الخاص بأبل إنجاز 11 تريليون عملية في الثانية.

رقاقة آبل, هواتف أبل

إليكم بالتحديثات التي ستطرأ على الرقاقة أيه 14 بايونك. شركة آبل

بما يتعلق بالكاميرات، ستحصل في الهاتف الجديد على الكاميرا الواسعة ذات الـ 12 ميجابيكسل، والكاميرا فائقة السعة دون العدسة المقربة. الكاميرا الرئيسية لها فتحة إف/1.6 جديدة، و عدسة بسبع مكونات. ستزود الكاميرا الأمامية والكاميرا فائقة السعة أيضاً بميزة الوضع الليلي، وهو تغيير جيد.

iPhone 12 camera

سيزود الهاتف الجديد بوصلة ماج سيف من الخلف. لذلك، ستكون قادراً على شحنه دون أسلاك، واستخدام حقائب تتصل بواسطة مغانط.

MagSafe for iPhone

المِلَف يسمح للهاتف إدراك متى توصل الأجهزة به. هناك أيضاً شاحن «دوو» جديد سيزود الهاتف وساعة آبل بالطاقة. يشبه ذلك بساط الشحن «أير باور» الخاص بآبل.

Apple duo charger

تقول آبل أن هناك 2 مليار محول شحن لهاتف آيفون في العالم، ولذلك فلن يرفقوا الشاحن، ولا السماعات، بالهاتف عند الشراء. علبة الهاتف ستكون أصغر، ليسهل شحنها.

3. آيفون 12 ميني

iPhone 12 Mini

إذا كنت ترغب بهاتف أصغر، يمكنك أن تتفحص آيفون ميني. فهو «أصغر، وأرقّ وأخفّ هاتف يعمل بتكنولوجيا الجيل الخامس في العالم». لهذا الهاتف شاشة قطرها حوالي 14 سم، لكنه أصغر من آيفون 8.

تبدأ أسعار آيفون 12 ميني عند 699 دولار، بينما تبدأ أسعار آيفون 12 عند 799، لذلك هناك قفزة في السعر وستدفع سعر الـ 5 جي سواء كنت ستستخدمها أم لا.

4. آيفون 12 برو

iPhone 12 Pro

مثل ساعة آبل، يستخدم هذا الطراز إطاراً من الفولاذ غير القابل للصدأ بدلاً من الألومنيوم. وله وصلة «ماج سيف» وتقييم متانة «آي بي» أفضل. يصل قطر شاشة طراز برو ماكس إلى 17 سم، بينما طراز برو يبلغ 15.5 سم تقريباً.

يمتاز طراز آيفون 12 برو بالتركيز على ميزات التصوير. فهو مزود بتقنية ديب فيوجن، والتي تتطلب عمل كل الأجزاء في رقاقة أي 14 بايونك. يمكن تطبيق تقنية ديب فيوجن في كل الكاميرات، وهو أمر مثير للإعجاب لأنها لم تكن تُطبّق إلا في الكاميرا الأساسية من قبل.

إن مجموعة خيارات الكاميرات الخاصة بطراز آيفون 12 برو تتضمن 3 نماذج: الكاميرا فائقة السعة، والكاميرا الأساسية واسعة الزاوية، والعدسة المقربة. ويحتوي طراز برو ماكس على تحديث آخر أيضاً، وضع الصور الشخصية أصبح بـ 65 ملم بدلاً من 52 ملم.

للكاميرا الرئيسية حساس جديد أكبر بـ 47% من كاميرات آيفون الأخرى. يتناوب نظام تثبيت الصورة البصري مع الحساس بدلاً من الاعتماد بشكل كامل على نظام تثبيت الصور في العدسة.

Apple Pro Raw

سيسمح تنسيق الصور «آبل برو رو» للمستخدمين بأخذ الصور والولوج إلى تقنيات التصوير المحوسب بنفس الوقت. يمكنك استخدام كل البيانات التي التُقطت وعولجت من قبل الحساس. تصنع آبل واجهة لبرمجة التطبيقات لشركات أخرى لتزيد عملية برو رو.

بالنسبة لتصوير الفيديو، يمكنك الآن تسجيل الفيديوهات بتقنية التصوير ذات المدى الديناميكي العالي (إتش دي آر) 10 بت، بأكثر من 700 مليون لون. يسجل الهاتف بتقنية دولبي فيجن أتش دي آر، كل إطار من الفيديو يمر عبر وحدة معالجة الإشارات الصورية، حتى الفيديوهات التي تُسجل بدقة 4 كاي بـ 60 إطار في الثانية. وهذه تعتبر كمية هائلة من المعالجة الصورية.

يمكنك التعديل في دولبي فيجن مباشرة من خلال تطبيق الصور. هذا يبدو وكأنه قفزة كبيرة في تكنولوجيا الكاميرا.

يحصل آيفون 12 برو على مستشعر يعمل بتقنية «إل آي دي أيه آر» خاص به لإنشاء خرائط عمق للمشاهد. إنه يعمل على دعم الواقع المعزز والواقع الافتراضي، بالإضافة إلى مساعدة الكاميرا على التركيز في الظلام.

إن رقاقة «إل آي دي أيه آر» تبدو فعلاً كميزة خاصة. يتضمن العرض التوضيحي لشركة آبل شركة تستخدم الرقاقة لإنشاء نماذج بالأحجام الطبيعية في الواقع المعزز بدلاً من إنشاء نماذج أولية من الورق المقوى.

تبدأ أسعار آيفون 12 برو عند 999 دولار، وتبدأ أسعار آيفون 12 برو ماكس عند 1099 دولار.