Reading Time: < 1 minute

ستبدأ حديقة أتلانتا النباتية في ولاية جورجيا الأميركية بالاعتماد على روبرت «سلوث بوت» لإنقاذ بعض الأنواع الأكثر عرضة للخطر في العالم. 

«سلوث بوت»، وهو روبوت بطيء الحركة، وموفر للطاقة، ويمكنه البقاء في الأشجار لمراقبة الحيوانات والنباتات والبيئة حوله، صممه مهندسو الروبوتات في معهد جورجيا للتكنولوجيا الأمريكي.

يعمل «سلوث بوت» على الألواح الشمسية باستخدام تقنية مبتكرة لإدارة الطاقة، ويتحرك على طول الكابل المعلق بين شجرتين كبيرتين؛ ليراقب درجة الحرارة، والطقس، ومستويات ثاني أكسيد الكربون وغيرها من المعلومات في حديقة أتلانتا والتي تبلغ مساحتها 30 فداناً.

يساعد هيكل «سلوث بوت» المطبوع ثلاثي الأبعاد في حماية المحركات والتروس والبطاريات ومعدات الاستشعار من الطقس. وبرمج الروبوت للتحرك فقط عند الضرورة، وسوف يحدد موقع ضوء الشمس عندما تحتاج بطاريته إلى إعادة الشحن. وسيعمل في حديقة اتلانتا على كابل واحد، ولكن في التطبيقات البيئية الأكبر، سيكون قادراً على التبديل من كابل إلى كابل لتغطية المزيد من الأراضي.

يمكن للروبوت أيضاً استخدامه في تطبيقات الزراعة الدقيقة، ويمكن للكاميرا وأجهزة الاستشعار الأخرى أن توفر الكشف المبكر عن أمراض المحاصيل، وقياس الرطوبة، ومراقبة الإصابة بالحشرات.

يذكر أن الروبوت صُنع بدعم من مؤسسة العلوم الوطنية ومكتب البحوث البحرية الأميركية، بهدف مساعدة العلماء على فهم أفضل للعوامل اللاأحيائية التي تؤثر على النظم البيئية الحرجة، وتوفير أداة جديدة لتطوير المعلومات اللازمة لحماية الأنواع النادرة والأنظمة البيئية المهددة بالانقراض.