Image

هل وجدت صعوبة في متابعة كافة إعلانات الهواتف الذكية الجديدة من المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة؟ سنخبرك عن أهمها هنا إذاً

Bread assortment حقوق الصورة: هواوي

لعلك لاحظت، في حال كنت من متابعي أخبار التقنية بشكل عام، صدور مجموعة من الهواتف الذكية الجديدة خلال الأيام الماضية. سبب ذلك هو انعقاد المؤتمر العالمي للهواتف الذكية المعروف اختصاراً بـ MWC في برشلونة، حيث يتنافس المصنعون للفوز باهتمامك. هناك الكثير من الأخبار التي ربما لن تتمكن من متابعتها، لذا إليك نظرة سريعة على الهواتف والأدوات الجديدة التي شهدها المؤتمر هذا العام.

البداية مع سامسونغ وهاتفها القابل للطي

أعلنت سامسونغ في الأسبوع الماضي قبل أن يبدأ المؤتمر مباشرة عن مجموعة جديدة من الأدوات. الإعلان الأكثر عملية كان عن هاتف “غالاكسي إس 10” (Galaxy S10) المزود بمستشعر أنيق للبصمة موجود تحت الشاشة نفسها. أما الجهاز الأكثر إثارة للاهتمام، فهو “غالاكسي فولد” (Galaxy Fold) والذي يُفتح عند طيه ليكشف عن شاشة 7.3 إنش متحولاً إلى جهاز لوحي.

هواوي ميت إكس (Huawei Mate X) هو جهاز أنحف وقابل للطي ذو شاشة أكبر

هواوي ميت إكس. حقوق الصورة: هواوي

مع أن جهاز هواوي قابل للطي أيضاً، إلا أنه يختلف كثيراً عن جهاز سامسونغ، فلجهاز “ميت إكس” شاشة ذات قياس 6.6 إنش من الأمام وأخرى ذات قياس 6.38 من الخلف، وعند فتح الجهاز يصبح ذو شاشة 8 إنش بدقة تبلغ 2480 x 2000. كما تبدو تجربة استخدامه أفضل من جهاز سامسونغ عندما يكون مغلقاً، لكن بالطبع لا يمكن التيقن من ذلك إلا عندما نستخدمه.

سيصل جهاز ميت إكس إلى الأسواق هذا الصيف بسعر يبلغ حوالي 2600 دولار. ورغم أن المبلغ ضخم فعلاً، إلا أني أرى لهذا الجهاز جاذبية أكبر من جهاز سامسونغ، على الأقل في هذه المراحل المبكرة.

تمثل النظارات الذكية ميكروسوفت هولولنس 2 (Microsoft Hololens 2) الجيل القادم من الواقع المعزز

HoloLens2

Say hello to #HoloLens2https://aka.ms/AA4e80r

Publiée par Microsoft HoloLens sur Dimanche 24 février 2019

صدرت نظارات الواقع المعزز الذكية من مايكروسوفت “هولولينس” للمرة الأولى في آذار/ مارس من العام 2016، وكان أداءها مبهراً من حيث دمج المواد الرقمية في العالم الحقيقي، إلا أنها عانت من محدودية شديدة تتضمن عملية معايرة معقدة ومجال رؤية أصغر من أن يحقق اندماجاً حقيقياً. أما الآن، يوجد لدى ميكروسوفت إصدار جديد من النظارة الذكية يعالج الكثير من هذه المشاكل.

فمثلاً تقيس الكاميرات في الجهاز مدى بعده عن عيني المستخدم وتعدل الصور طبقاً لذلك دون الحاجة لتغيير الإعدادات يدوياً، كما أن مجال الرؤية أصبح أعرض وأطول، مما يسمح بالحصول على تجربة واقع معزز أكثر إقناعاً تمتد نحو الرؤية المحيطية للمستخدم، وأصبحت الشاشة ذات دقة أعلى مما يسمح برؤية نصوص أصغر وعرض معلومات أكثر في الشاشة ذاتها.

ومع سعر يبلغ 3500 دولار، لا تزال هذه النظارة الذكية موجهة للعملاء التجاريين، لذا لا تنتظر من أحدها أن تساعدك على إعداد وجبة العشاء قريباً، بل سيتم استخدامها من قبل الاختصاصيين في المجالات الطبية والصناعية، فضلاً عن المعلمين وطلابهم.

الهاتف الذكي سوني إكسبيريا 1 بشاشة أوليد (OLED) ذات مدى ديناميكي عالي HDR ودقة 4K

مع كل هذه الاختصارات لا بد أن يكون الهاتف ممتازاً أليس كذلك؟ بالفعل، يتمتع هاتف سوني الرئيسي الجديد بمجموعة من الخصائص الممتازة، مع معالج “سنابدراغون 855” (Snapdragon 855)، وذاكرة وصول عشوائي (Ram) 6 غيغابايت، وذاكرة داخلية بحجم 128 غيغابايت. لكن عامل الجذب الأساسي هنا على أي حال هو الشاشة، فللشاشة ذات القياس 6.5 إنش أبعاد شديدة العرض (أو الطول، في حال كنت تمسك الهاتف أفقياً) ذات دقة 3840 x 1664 4K. كما تتميز بخاصية المدى الديناميكي العالي المعروف اختصاراً بـ HDR، ودعم لنظام “دولبي أتموس أوديو” (Dolby Atmos Audio). ومحصلة كل ذلك أن الشاشة هنا أجمل من شاشة تلفازك المنزلي. ومع شاشة كهذه، ينبغي للهاتف أن يحوي كاميرات مميزة أيضاً، إذ زُوّد بـ 3 كاميرات لالتقاط مجالات رؤية مختلفة (وضع زاوية عريضة، وضع عادي، ووضع تقريب) مع مستشعر بدقة 12 ميغا بكسل. للكاميرا حتى خاصية تسمح بالتركيز على عين الشخص أثناء تصويره لتجنب التقاط صور أشخاص مشوشين خلفياتها واضحة.

نظرياً تبدو الكاميرا خارقة، لكننا نعلم أن المواصفات ليست كل شيء. ولا يوجد سعر رسمي حتى الآن، لكن من المقرر أن يصدر الجهاز في ربيع العام الحالي.

تعمل أوبو على عدسة كاميرا هاتف ذكي ذات تقريب بصري عشر مرات.

يستخدم مصنعو الهواتف الذكية مصطلح “التقريب البصري” بدون ضوابط نوعاً ما. ففي عالم الكاميرات يشير المصطلح عادة إلى عدسة ذات قطع تتحرك إلى الداخل لتغيير حقل. أما الهواتف الذكية فعادة ما تضيف مجموعة من العدسات والمستشعرات وتبدل بينها وحسب، وباستخدام الإمكانيات الرقمية الكبيرة يتم ملء الفراغات للوصول لصورة مناسبة.
ستحتوي كاميرا هاتف أوبو الذكي المقبل – التي تستطيع التقريب حتى 10 أضعاف –  3 كاميرات، الأعرض بينها ستكون ذات حقل رؤية 16 مم (أعرض بحوالي 50 بالمئة من كاميرا أيفون نمطية) و160 مم، والتي تمثل عدسة تقريب أكثر من التي قد يستخدمها المصورون عادة لتصوير صور البورتريه.

للتقريب البصري محاسنه، مثل تقليل آثار المعالجة الرقمية القبيحة في الصورة، لكن الحفاظ على ثباتية الكاميرا عند استخدام عدسة 160 مم ليس بالأمر السهل، مما قد يقود إلى تشويش ناتج عن الحركة.

سبرينت وإتش تي سي ينتجان مركزاً صغيراً لنشر اتصالات الجيل الخامس (5G Hub)

ستكون هناك فترة انتقال شائكة مع صدور تقنية الجيل الخامس إلى المستخدمين، إذ لن تمتلك الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة العتاد اللازم للتواصل مباشرة مع الشبكات الأسرع. وهنا يأتي دور أجهزة كـ “هب الجيل الخامس” من إتش تي سي. يمكن اعتباره نقطة وصول ترتبط بشبكات الجيل الخامس ومن ثم توزع بياناتها إلى ما يصل لـ 20 جهازاً، في حال لم يمتلك الهاتف تجهيزات الجيل الخامس الضرورية داخله، يمكن عندها للجهاز نقل البينات عبر الواي فاي التقليدي، أو عبر الواي فاي 6 الأسرع والأحدث. كما يحتوي الجهاز على بطارية لذا بإمكانه تقديم الاتصالات دون أن يكون موصولاً بالطاقة.

نوكيا تضع 5 كاميرات على هاتفها الذكي بيورفيو 9 (PureView 9)

قد تعتقد أن 3 كاميرات لا تكفي الهواتف الذكية؟ حسناً ماذا عن خمس؟ هذا ما قامت به نوكيا مع جهاز “بيورفيو 9″، الذي يحوي مستشعرين يلتقطان الألوان وثلاث مستشعرات أخرى للأسود والأبيض فقط، وتعمل جميع الكاميرات سوية عند كل لقطة، لكنك لن تحصل على خمس مستويات من التقريب أو أي شيء كهذا هنا، بدلاً من ذلك، يلتقط الجهاز خمس صور متزامنة ومن ثم يدمج كل بيانات الصور الملتقطة سوية للوصول لصورة شديدة الوضوح مليئة بالتفاصيل. تساعد مستشعرات الأسود والأبيض في أمور كالتباين وحدة الصورة عند حواف الأشياء، كما تساعد في إبقاء المناطق المضيئة من أن تكون شديدة السطوع والظلال من أن تكون شديدة السواد.

في الواقع، تبدو صور الاختبار الأولية التي رأيتها ذات حدة أكثر قليلاً من اللازم، مما يعني أن حدود الأشياء واضحة للغاية لدرجة أن الصورة تبدو حادة للغاية، لكن بالطبع سيكون لدى المستخدمين خيارات لتعديل مظهر صورهم بعد التقاطها.

لجهاز “إل جي ثينكيو جي 8” (LG ThinQ G8) مجموعة من الخصائص غير العادية

فلنأمل أن أوردة يدك تبدو في أفضل مظهر | حقوق الصورة: إل جي

هذا الهاتف ليس قابلاً للطي، لكن جاهز “إل جي ثينكيو جي 8 “مميز من عدة نواحي. الأولى، الشاشة نفسها هي مكبر الصوت كما في الأجهزة المغلقة بالكامل التي رأيناها في وقت مبكر من هذا العام، كما يحتوي على تحكم بالإيحاءات وخاصية تسمح بفك قفل الجهاز عن طريق إظهار راحة كفك للكاميرا الأمامية، بخلاف ذلك، تعتبر باقي مواصفات الجهاز عادية للغاية.

error: Content is protected !!