Image

البطن ليس مشكلة كبيرة إذا كنت تأكل 5 آلاف سعرة حرارية في اليوم وترفع أكثر من 450 كيلوغراماً.

Bread assortment

عندما ننظر إلى المنافسات ذات المستوى العالي من القوة مثل مسابقة أقوى رجل في العالم أو بطولة أرنولد كلاسيك السنوية فإننا نشاهد بعض عضلات البطن، ولكننا نلاحظ أيضاً وبكل تأكيد بعض الدهون فيها. وينطبق الشيء نفسه على الفئات ذات الوزن الثقيل من رياضات القوة والمسابقات الأولمبية لرفع الأثقال. فعندما يتعلق الأمر بالقوة الصرفة، فإن الأشخاص ذوي الوزن الأعلى عادةً ما يفوزون على الأشخاص ذوي العضلات الفائقة، والأسباب قد تكون معقدة بعض الشيء.

يقول ريك هوارد، المنسق الإقليمي الشمالي الشرقي للرابطة الوطنية للقوة والتكييف وأحد المنافسين في رياضات القوة: “عادة ما تتراوح الجلسات التدريبية لرياضات القوة من ثلاث إلى أربع ساعات. ويقوم رياضيو القوة بأكل الطعام أثناء تدريبهم لأنهم يفهمون أجسادهم. إذ يمكنهم أن يشعروا بالوقت الذي تنفد فيه الطاقة من أجسامهم”.

وعلى الرغم من أن التدريبات لا تنطوي عادةً على الكثير – إن وجد – من الوقت المخصص للقلب، فإن رفع الأوزان يمكنه حرق المئات أو حتى الآلاف من السعرات الحرارية. ويحتاج الجسم إلى فائض من السعرات الحرارية لبناء العضلات، ولذلك فإن تناول الطعام هو جزء من الروتين. وعادة ما يشير المنافسون رفيعو المستوى مثل البطلين الفائزين في مسابقات أقوى رجل في العالم بريان شو أو إدي هول إلى أكلهم للطعام باسم “التغذية القسرية”.

وتكون نتيجة التدريب الكثيف والأكل الكثير هو زيادة حجم العضلات، والتي يستغلها المنافسون لإعطائهم المزيد من القوة ليتمكنوا من مناورة الأدوات الرياضية.

لا يمكن لجميع رافعي الاثقال حمل الدهون الإضافية في الجسم

غالباً ما يتم تقسيم مسابقات رفع الأثقال إلى فئات حسب الوزن. وتختلف الفئات الدقيقة اعتماداً على المنظمة المسؤولة عن اللقاء الرياضي، ولكنه عادة ما يكون من الأفضل للمتسابق أن يكون وزنه قريباً قدر الإمكان من أعلى وزن ضمن نفس الفئة. ويقول هوارد: “إذا كنت في الفئة ذات الوزن الأقل من 105 كيلوغرامات في إحدى المسابقات، فمن الأفضل أن يكون وزنك قريباً من 105 كيلوغرام قدر الإمكان”.

بالنسبة لبعض الرياضيين، فهذا يعني خفض الوزن قبل المنافسة، ولكن خفض الكثير من الوزن يمكن أن يكون ضاراً بشكل خطير للقوة الصرفة. ويقول هوارد: “إن رافعي الأثقال التنافسيين لهم وزن يشعرون بأنهم الأقوى فيه. ويمكن للاعبي كمال الاجسام أن يخسروا كافة الماء لخسارة كل الدهون في الجسم لأنها رياضة جمالية. فليس هناك سبب يدفع رياضيي القوة كي يخفضوا تلك الدهون من الجسم إذا كان يمكنهم استخدامها بشكل مفيد في الدفع والسحب”.

تعرّف على الأوزان الثقيلة جداً

إن فئة الوزن الأكثر شعبية – من وجهة نظر المتفرج على الأقل – هي فئة الوزن الثقيل جداً، والتي لا يكون لها عادةً سقف لمقدار الوزن الذي يمكنك أن تصل إليه.

ويُذكر بأن الرياضي الأمريكي براين شاو فاز في مسابقة أرنولد كلاسيك سترونغمان في العام الماضي، إذ بلغ طوله 203 سنتيمتراً ووزنه 181 كيلوغراماً. وفاز الرياضي البريطاني إدي هول بمسابقة أقوى رجل في العالم في عام 2017 عن طول 190 سنتيمتراً ووزن 180 كيلوغراماً تقريباً. وتعدّ الأوزان التي يرفعونها كبيرة أيضاً. ففي إحدى المنافسات في مسابقة أرنولد، يُطلب من الرياضيين رفع أثقال بوزن 136 كيلوغراماً إلى ما فوق رؤوسهم بيد واحدة فقط.

في مثل هذه المواقف يكون هناك تأثير للوزن. فمن الناحية الجسدية، يعطي المنافسون ذوي الأجسام الضخمة أجسادهم المزيد من الوقت للتكيف مع الضغوط الناجمة عن الوزن الثقيل. وأثناء رفع الأثقال، غالباً ما يرتدي الرياضيون أحزمة رفع ضيقة حول بطنهم لتعزيز خط الوسط في أجسادهم، والذي يشمل عضلات البطن وأسفل الظهر. ويساعد الوزن الإضافي المحشور في حزام ضيق على بناء عمود قوي لرفع الأوزان الثقيلة جداً.

إن بناء هذا النوع من الوزن يتطلب الكثير جداً من المواد الغذائية، ولا يمكن أن تكون كلها “نظيفة”، إذا كنت تريد الحصول على الحجم الصرف وتناول السعرات الحرارية. كما أن خفض الدهون الزائدة من عملية بناء الوزن من شأنه أن يأخذ العضلات الثمينة معه، وهو ثمن لا يرغب بدفعه معظم المنافسين لقاء مظهرهم، أو حتى صحتهم على المدى الطويل.

باختصار: لا يتناول رافعو الأثقال في بعض الأحيان مجرد السلطة على العشاء.

عملية رفع الأثقال لا تدوم طويلاً

قم بمشاهدة أحد رافعي الأثقال من المستوى الأولمبي بالحركة البطيئة، وسوف تندهش من مدى سرعة مضي الأمر. فرفع الأثقال – على سبيل المثال – يتضمن سحب القضيب المعدني ليصل إلى خصر الرياضي، ثم رفعه إلى الأعلى لتصبح الأثقال فوق مستوى الرأس.

في شهر ديسمبر من عام 2017، انتزع رافع الأثقال الجورجي لاشا تالاخادزه رقماً قياسياً بلغ 220 كيلوغراماً. وكانت السرعة التي يتحرك بها مثيرة للإعجاب. فهي محاولة قصيرة ولكنها مدهشة. ويقول هوارد: “تحتاج إلى استهلاك كمية هائلة من الطاقة خلال وقت قصير جداً. وعندما أتدرب لرياضات القوة، يمكنني رفع أوزان ثقيلة، ولكني قد أعاني من مجرد الذهاب للحصول على البريد.”

كما أن السرعة تؤثر أيضاً في الفئات ذات الوزن الأقل، وهذا هو السبب في أنك لا ترى الكثير من الدهون في أجسام الرياضيين الأصغر حجماً. فإذا كان الرياضي يمكنه أن يتحرك بسرعة وأن يتوضع تحت القضيب المعدني بشكل أسرع، فإن هذه التقنية يمكن أن تعوض عن القوة الأقل.

تتغير الأوقات، وكذلك الخصور

وفي حين أن الرياضيين الذين يرفعون الأوزان الأثقل وزناً يكونون عادةً من ذوي الأحجام الضخمة، إلا أن هناك فئة جديدة نوعاً ما من رافعي الأثقال. ففي العام الماضي، أحرز سي جي كومنجس البالغ من العمر 16 عاماً رقماً قياسياً في بطولة العالم للشباب في رفع الأثقال، حيث رفع أكثر من 180 كيلوغراماً فوق مستوى رأسه، مع عدم وجود بطن كبير لديه.

error: Content is protected !!