Reading Time: < 1 minute

كشفت دراسة جديدة من جامعة كانتابريا الإسبانية نشرت في دورية جمعية الغدد الصم أمس الثلاثاء، أن أكثر من 80% من مرضى كوفيد -19 في مشافي إسبانيا يعانون من نقص في فيتامين د.

وجد الباحثون أن 80% من 216 مصاباً بفيروس كورونا في مستشفى جامعة ماركيز دي فالديسيا يعانون من نقص فيتامين د، وأن الرجال لديهم مستويات أقل من فيتامين د مقارنة بالنساء. وكان لدى المرضى الذين يعانون من نقص فيتامين د انتشاراً أكبر لارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية، بالإضافة إلى فترة إقامة أطول في المستشفى.

فيتامين د هو هرمون تفرزه الكلى يتحكم في تركيز الكالسيوم في الدم ويؤثر على جهاز المناعة. تم ربط نقص فيتامين د بمجموعة متنوعة من المخاوف الصحية، على الرغم من أن الأبحاث لا تزال جارية لمعرفة سبب تأثير الهرمون على أنظمة الجسم الأخرى. تشير العديد من الدراسات إلى التأثير المفيد لفيتامين د على جهاز المناعة، خاصة فيما يتعلق بالحماية من العدوى.

قال خوسيه هيرنانديز، دكتور في جامعة كانتابريا الإسبانية وهو مؤلف مشارك في الدراسة: “يتمثل أحد الأساليب في تحديد وعلاج نقص فيتامين د، خاصة في الأفراد المعرضين لمخاطر عالية مثل كبار السن والمرضى المصابين بأمراض مصاحبة وسكان دار رعاية المسنين، وهم الأشخاص المستهدفون الرئيسيون لكوفيد-19. يجب التوصية بعلاج فيتامين د عند مرضى كوفيد-19 الذين يعانون من انخفاض مستويات فيتامين د المنتشرة في الدم لأن هذا النهج قد يكون له آثار مفيدة في كل من الجهاز العضلي الهيكلي وجهاز المناعة.

إقرأ أيضاً:

لماذا علينا تناول المزيد من فيتامين د في فصل الشتاء؟

أعراض غريبة لنقص الفيتامينات