Image

تحمل السيارات ذاتية التحكم طابعاً مستقبلياً، ولكنها بدأت تجوب الطرقات منذ الآن

هذا القسم برعاية

Bread assortment سيارات بي إم دبليو ذاتية القيادة من السلسلة 5
مصدر الصورة: أبتيف

لا شك في أنك رأيت الكثير من عناوين الصحف حول السيارات ذاتية القيادة، ولكن هناك فرق كبير بين القراءة عنها وبين رؤيتها تجوب الشوارع بكل حساساتها، ناهيك عن الركوب في إحداها. عادت أوبر إلى الطرقات بسياراتها ذاتية القيادة، كما سترى بالتفصيل أدناه، ولكن الكثير من الشركات الأخرى بدأت بإحراز التقدم وإطلاق سياراتها في ولايات مثل كاليفورنيا وميشيغان وبنسلفانيا. إليك تقريراً إجمالياً عما يحدث مع السيارات ذاتية القيادة على الطرقات العامة، بدءاً من أبتيف وصولاً إلى زوكس.

أبتيف

لاس فيجاس، بوسطن، بيتسبيرج، سنغافورة

قد لا يذكرك اسم “أبتيف” بأي شيء، ولكن إذا ذهبت إلى لاس فيجاس، يمكنك أن تركب في إحدى سياراتها ذاتية التحكم بعد طلب توصيل من ليفت. بدأت الشركة بتقديم رحلات في سياراتها خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في يناير 2018، وكانت هذه نقطة البداية للبرنامج. توجد حالياً 30 سيارة ذاتية القيادة للشركة تجوب شوارع لاس فيجاس، وهي تعمل حوالي 20 ساعة يومياً على مدار الأسبوع. تقول أبتيف أنها حققت أكثر من 25,000 رحلة ونقلت أكثر من 50,000 راكب، وعلى حين أن السيارات ذاتية القيادة، فهناك بشر يجلسون خلف المقود وفي مقعد الراكب أيضاً. اشترت أبتيف شركة السيارات ذاتية القيادة نوتونومي في السنة الماضية، وهي تختبر سياراتها أيضاً في بوسطن وبيتسبيرج وسنغافورة.

أورورا

بالو ألتو، سان فرانسيسكو، بيتسبيرج

على غرار أبتيف، قد لا تكون أورورا مشهورة، ولكنها تطور تكنولوجيا خاصة بها للسيارات ذاتية القيادة بالتعاون مع فولكس فاجن وهيونداي وبايتون. وقد أطلقت الشركة مجموعة من السيارات ذاتية القيادة من طراز إي جولف فولكس فاجن ولينكولن إم كي زد في شوارع بالو ألتو وسان فرانسيسكو وبيتسبيرج، مع وجود مشرفين بشريين في كل سيارة أيضاً.

كروز

سان فرانسيسكو، سكوتسديل، أريزونا، وأوريون في ميشيغان

استحوذت جنرال موتورز على شركة السيارات ذاتية القيادة كروز في 2016، وتجوب سياراتها ذاتية القيادة من طراز شيفروليه بولت من الجيل الثالث في شوارع سان فرانسيسكو وسكوتسديل وأريزونا وأوريون في ميشيغان. من الجدير بالذكر أن بولت هي سيارة شيفروليه كهربائية بالكامل، وهي مختلفة عن سيارة فولت الهجينة التي تم إطلاقها مؤخراً. تحمل سيارات بولت ذاتية القيادة سائقين احتياطيين خلف مقود القيادة أيضاً، وفي سان فرانسيسكو، تم إشراكها في برنامج داخلي للرحلات التشاركية باسم كروز أنيوير، حيث يتاح لأكثر من ألف موظف طلب الركوب في إحداها. حققت كروز وجنرال موتورز أيضاً ضجة إعلامية بالكشف عن تصميم أولي لسيارة من الجيل الرابع، وهي سيارة بولت لا يوجد فيها مقود أو دواسات.

شاحنة مغلقة ذاتية القيادة في تكساس

درايف إيه آي

فريسكو وأرلينجتون في تكساس

على غرار أبتيف وأورورا، قد لا يكون اسم درايف إيه آي مألوفاً، ولكن هذه الشركة بدأت تقدم خدمات سياراتها ذاتية القيادة في مكانين في تكساس: فريسكو وأرلينجتون. تقع كلتا البلدتين في دالاس في منطقة فورت وورث، وتعتمد الخدمتان فيهما على الشاحنات المغلقة ذاتية القيادة مع مشرفين بشريين لنقل الناس ضمن منطقة ذات حدود مغلقة افتراضياً. تعتبر الخدمة في أرلينجتون الأكثر شعبية، ولهذا، إذا زرت أرلينجتون، يمكنك أن تطلب شاحنة مغلقة ذاتية القيادة مجاناً عبر تطبيق أو كشك مخصص لذلك. بل إن هذه الشاحنات تحمل علامات خاصة بحيث تنبه جميع المارة إلى عملها.

سيارة فورد فيوجن الهجينة

فورد

ديربورن، ميامي، بيتسبيرج

تعمل فورد مع شركة أرجو إيه آي لبناء سياراتها ذاتية القيادة. وقد أطلقت هذه السيارات على الطرقات في ديربورن وميشيغان وميامي وبيتسبيرج، وتخطط أيضاً للتوسع إلى واشنطن العاصمة في 2019. تحمل هذه السيارات مشرفين بشريين أيضاً، أحدهما خلف المقود والآخر في مقعد الراكب.

كانت الشركة تعمل أيضاً مع دومينوز وبوستميتس ووالمارت لدراسة التقاطع ما بين عمل السيارات ذاتية القيادة وخدمات التوصيل. ومن المثير للاهتمام أن السيارات المستخدمة في هذه الدراسة مصممة حتى تبدو كالسيارات ذاتية القيادة، ولكنها في الواقع سيارات عادية يقودها البشر. وتقوم الشركة بإجراء التجارب بهذه السيارات ذاتية القيادة المزيفة حتى تدرس المسائل اللوجستية والتفاعل ما بين البشر والسيارات في نقاط التحميل والتوصيل. وأخيراً، تخطط الشركة لإطلاق خدمة تجارية ذاتية القيادة لنقل الناس والبضائع في 2021 في ميامي وواشنطن العاصمة.

تقوم هذه العربة غير المأهولة بتوصيل البقالة

نورو

سكوتسديل، أريزونا

لا تقوم كل السيارات ذاتية القيادة بنقل البشر. حيث أن سيارة آر 1 البالغ طولها 2.4 متر مصممة لنقل البقالة فقط، ولكنها تختلف عن روبوتات التوصيل التي تتحرك على الأرصفة في أنها تجوب الطرقات. وفي ديسمبر، أطلقت الشركة برنامجاً تجريبياً حيث تقوم السيارة الكهربائية غير المأهولة بتوصيل البقالة من متاجر فراي فود إلى البشر في المنطقة المحيطة.

سيارات فولفو تحمل تجهيزات القيادة الذاتية من أوبر.

أوبر

بيتسبيرج في النمط ذاتي التحكم، سان فرانسيسكو وتورونتو في النمط اليدوي

وقعت أسوأ كارثة حتى الآن في تاريخ السيارات ذاتية القيادة في 18 مارس، عندما تسببت سيارة ذاتية القيادة من أوبر بمقتل أحد المارة في تيمب، أريزونا. سحبت الشركة هذه السيارات من الطرقات بعد ذلك، ولكن مجموعة التكنولوجيات المتقدمة في الشركة عادت في ديسمبر من السنة الماضية مع تركيز أصغر بكثير: حيث ستتحرك سياراتها في النمط ذاتي القيادة ضمن طريق محدد في بيتسبيرج. وتقول أوبر أن هذه السيارات ستعمل فقط في النهار وخارج أيام العطل، ولكنها قد توسع لاحقاً من منطقة الاختبار، والظروف التي تعمل فيها السيارات، مثل الطقس. من التغييرات المهمة التي طبقتها الشركة هي أن نظام المكابح الآلية ضمن سيارات فولفو التي تستخدمها أوبر سيتم تشغليه عندما تكون السيارة في نمط القيادة الذاتية، وهو ما لم يكن مطبقاً من قبل وفقاً لتقرير الهيئة الوطنية الأميركية لسلامة النقل حول حادث مارس. وأخيراً، ستطلق أوبر سياراتها ذاتية القيادة في تورونتو وسان فرانسيسكو في النمط اليدوي، ما يعني أن السيارة ستكون تحت سيطرة السائق. وسيساعد هذا التدريب الشركة على جمع البيانات من أجل رسم الخرائط وتنفيذ عمليات المحاكاة. وسيكون داخل السيارة شخصان، أو “أخصائيان بالمهمة”، وفق أوبر.

سيارة لنقل الركاب في أوهايو

بدأت وايمو كمشروع داخلي للقيادة الذاتية في جوجل، وأصبحت الآن شركة تابعة لألفابيت. أطلقت الشركة مؤخراً خدمة تاكسي ذاتية القيادة في أربع مدن في فينيكس، منطقة أريزونا، وهي متاحة فقط لبضعة مئات من الأشخاص وفقاً للشركة. يمكن لهؤلاء الأشخاص أن يستخدموا تطبيقاً لاستدعاء سيارة كرايزلر باسيفيكا ذاتية القيادة (والتي يجلس في مقاعدها الأمامية موظفان من وايمو) ويذهبوا إلى مكان ما فيها، تماماً مثل أوبر أو ليفت.

يعتبر وايمو ون تطوراً في برنامج الاختبارات التي كانت الشركة تجريه في منطقة فينيكس، والمسمى برنامج وايمو الأولي للنقل. تحتل وايمو موقعاً متقدماً في مجال السيارات ذاتية القيادة، وقد راكمت أكثر من 16 مليون كيلومتر قطعتها سياراتها ذاتية القيادة على الطرقات العامة، إضافة إلى مليارات من الكيلومترات ضمن عمليات المحاكاة أيضاً.

لم تصل النماذج الأولية من زوكس إلى الطرقات العامة بعد.

زوكس

سان فرانسيسكو

تعمل شركة السيارات ذاتية القيادة زوكس على بناء سيارة من نوع مميز، وهي سيارة كهربائية مصممة خصيصاً للعمل بشكل ذاتي بحيث تسير نحو الأمام والخلف، وكما ترى في صورة النماذج الأولية أعلاه، تتمتع الدواليب الخلفية والأمامية بإمكانية الالتفاف. ولكن حالياً، تعمل زوكس في سان فرانسيسكو على اختبار 24 سيارة تويوتا بريوس وهايلاندر ذاتية القيادة ومجهزة بحساسات وبرنامج للقيادة الذاتية من زوكس.

تحمل السيارات سائقاً بشرياً خلف المقود، إضافة إلى شخص آخر للإشراف على البرمجيات، وعلى الرغم من أن الشركة تحمل رخصة من لجنة الخدمات العامة في كاليفورنيا لنقل الركاب، فهي لم تبدأ بهذا بعد. وفي المحصلة، على غرار الشركات الأخرى في هذا المجال، فإنها تهدف إلى إطلاق خدمة نقل بالطلب بالسيارات ذاتية القيادة في إحدى المدن، على الرغم من أنها تعتزم استخدام سياراتها الخاصة ثنائية الاتجاه في هذا الأسطول.

أخيراً، هناك الكثير من الشركات الأخرى الصغيرة والكبيرة التي تعمل في مجال السيارات ذاتية القيادة. وعلى سبيل المثال، فقد بدأت سيارة ذاتية القيادة لنقل الركاب بالعمل في 10 ديسمبر في حلقة صغيرة ضمن طرقات كولومبوس، أوهايو. وبالطبع، تزود تسلا سياراتها بميزة القيادة نصف الذاتية، والمسماة الربان الآلي، لمساعدة السائقين، وحتى اقتراح تغيير المجاز أثناء السير.

error: Content is protected !!