Image
Bread assortment تم تطوير نظام التشغيل "Windows 10 S" الجديد ليعمل على التجهيزات منخفضة الطاقة التي توجد عادة في قاعات الصفوف الدراسية. تم عرض نماذج كل من إيسر، ديل، سامسونغ، وتوشيبا في إحدى الفعاليات التكنولوجية التي تستضيفها مدينة نيويورك. ستان هوراكزيك

تبدو مايكروسوفت جادة بشأن عروضها الخاصة بالمنتجات التعليمية. ففي 2 مايو الحالي، في إحدى الفعاليات التكنولوجية التي تستضيفها مدينة نيويورك، عرضت الشركة خطتها متعددة الأوجه – بما في ذلك برامج حزمة STEM من فروع المعرفة (العلوم، التكنولوجيا، الهندسة، والرياضيات)، حاسوب محمول موجه للطلاب، ونظام التشغيل Windows 10 S – للتواجد في طيف أوسع من قاعات الصفوف الدراسية.

Windows 10 S

ساهمت الميزات التي شملت البساطة، وأمن المعلومات، والسعر برواج استخدام أجهزة الحاسوب الشخصية “كروم بوكس” – التي تعمل بنظام غوغل كروم – في المدارس بشكل كبير، ولذلك قامت مايكروسوفت بتصميم نظام التشغيل الجديد لديها “Windows 10 S” لينافس على هذه الجبهات. حيث تبدو واجهة الاستخدام وكأنها النسخة المثالية من نظام التشغيل “Windows 10″، ولكنها ستقوم بتشغيل التطبيقات المتوفرة فقط على متجر تطبيقات مايكروسوفت Microsoft App Store. تقول مايكروسوفت، إن الفائدة من ذلك هو توفير بيئة مضبوطة تتمتع بمستوى أعلى من الأمان، وتسمح بإطالة العمر التشغيلي للبطارية إلى أقصى حد ممكن، وبأداء أفضل للعتاد الصلب.

تقول مايكروسوفت إن إدارة التجهيزات ستكون أكثر سهولة على مستوى المدرسة بفضل عدد من أدوات الإدارة الأكثر متانة وفعالية. كما بات هناك تكامل أكثر إحكاماً ودقة أيضاً يجمع بين ميزات العمل الجماعي، وهو ما يسمح للطلاب بالتحادث فيما بينهم ضمن تشكيلات جماعية منوعة. وعلى الرغم من أن القيود المفروضة على التطبيقات قد تبدو مُقيِّدة لمتوسط عدد المستخدمين، إلا أنها قد تكون مفيدة في مساعدة الطلاب الذين قد يصادف أن يتجاهلوا دراستهم تماماً ليقضوا بعض الوقت مع تطبيقات تحاكي ألعاب نينتيدو.

وفقاً لمايكروسوفت، سيبلغ ثمن الأجهزة العاملة بنظام Windows 10 S ابتداء من 189 دولاراً أمريكياً، وسيطرحها شركاء لها مثل توشيبا، ديل، إيسر، وسامسونغ. كما سيتم توفير مسار ترقية لبرمجيات النسخة الاحترافية Pro من ويندوز إن احتاج المستخدمون لتطبيقات غير متوفرة عبر متجر تطبيقات مايكروسوفت.

 

يمتلك حاسوب مايكروسوفت المحمول “سيرفيس” شاشة عرض تعمل باللمس، ولكنها ليست قابلة للفصل عن جسم الحاسوب كما في حالة أجهزة “سيرفيس بوك برو”.
ستان هوراكزيك

حاسوب مايكروسوفت المحمول “سيرفيس”

رغم أن معظم الأحاديث التي سادت فعالية حزمة مايكروسوفت للتعليم Microsoft Education كانت موجهة للمرحلة الثانوية والمراحل الأدنى منها، إلا أن الشركة أعلنت أيضاً عن حاسوبها المحمول الجديد “سيرفيس” Surface، والموجه بشكل واضح إلى سوق المرحلة الجامعية. يزن سيرفيس 2.76 رطلاً (1.25 كيلوغراماً) ويمتلك شاشة عرض قياسها 13.5 بوصة، مع نسبة امتداد تبلغ 3:2.

وفقاً لمايكروسوفت، تعد هذه الشاشة أنحف وحدة عرض – مصنوعة بتقنية البلورات السائلة LCD – تعمل باللمس في العالم يتم وضعها في حاسوب محمول. يمتلك الجهاز منفذاً وحيداً من نوع “يو إس بي” USB، ومدخلاً حاضناً وحيداً لبطاقات “إس دي” (SD Secure Digital)، ومنفذاً للعرض الطرفي، ومقبساً لسماعات الرأس، ولكنه متوافق أيضاً مع منصة التوسعة “سيرفيس دوك” للمستخدمين المتقدمين ذوي الاحتياجات المتزايدة حيث يُطلب المزيد من الوصلات الخارجية.

قضت مايكروسوفت الكثير من الوقت وهي تتحدث عن تجربة هذا الحاسوب المحمول والشعور المتوقع تجاهه وذلك لأسباب وجيهة. عندما تستخدم هذا الحاسوب ستشعر بأنه واحد من أحدث الأجهزة باهظة الثمن. يغطي الحاسوب نسيج يساعد على إخفاء التفاصيل التقنية الصغيرة كالمفاصل، من شأن كل ذلك أن يمنح إحساساً عاماً بأنك أمام جهاز “ماك بوك إير” MacBook Air يكسوه شيء من القماش.

يتوفر هذا الجهاز وفق نوعين من المعالجات، إما Core i5 أو Core i7، مع وسائط تخزين دائم من نوع الحالة الثابتة (SSD Solid-State Drive) لتخفيض استهلاك البطارية، وتعزيز قدرة البطارية الواعدة للعمل حتى 14.5 ساعة. تنطبق قصة إطالة عمر البطارية التشغيلي أيضاً على حالة الأجهزة العاملة بنظام التشغيل Windows 10 S، ما يؤكد الفكرة القائلة بأنه لا ينبغي للأطفال أن يحتاجوا إلى شحن أجهزتهم أثناء تواجدهم في المدرسة، أو حتى بعد مغادرتهم لها.

يبدأ ثمن النماذج التي تمتلك معالجات Core i5 من 999 دولاراً، وهي متوفرة لطلبات الشراء المسبقة في الوقت الحالي، حيث يتوقع أن يبدأ شحنها إلى الأسواق في 15 يونيو من هذا العام.

 

تسمح منصة التطوير البرمجي الخاصة بلعبة ماينكرافت “ماينكرافت كود بيلدر” (Minecraft Code Builder) للمستخدمين بسحب وإدراج وظائف مبرمجة داخل اللعبة، ثم رؤية الرماز البرمجي الفعلي الذي مكّن هذه الوظائف من العمل بشكل صحيح.
ستان هوراكزيك

إصدار تعليمي من منصة التطوير البرمجي الخاصة بلعبة ماينكرافت

أصبح الحماس في الوقت الراهن تجاه تطبيقات كتابة التعليمات البرمجية في المجال التعليمي يشبه الحماس تجاه قضاء يوم لتناول البيتزا، وتعمل مايكروسوفت على إغناء الجوانب التي تهتم بتعليم الرماز البرمجي الخاص بلعبة ماينكرافت ذات الشعبية الهائلة التي تمتلكها. تعمل منصة “كود بيلدر” مع الإصدار التعليمي من ماينكرافت (Minecraft Education Edition)، وتتكامل مع خدمات تعليم البرمجة الشهيرة مثل تينكر (Tynker)، أو سكراتش إكس من معهد إم آي تي (MIT ScratchX).

يتضمن جزء البرمجة سحب وإدراج الأوامر إلى المساعد الافتراضي، الذي سيتولى بنفسه تنفيذ المهام في عالم ماينكرافت. إنه نظام مرن، ولذلك فهو قادر أيضاً على العمل مباشرة مع لغة جافا سكريبت بالنسبة للمستخدمين المتقدمين الذين ليسوا بحاجة للمساعد البرمجي. أصبح الإصدار التعليمي من اللعبة متاحاً ابتداء من يوم العرض في متجر مايكروسوفت لأغراض التعليم، حيث يمكن للمستخدمين الحصول على نسخة تجريبية مجانية صالحة للعمل مدة عام كامل من هذا الإصدار (عادة ما يكون المقابل هو 5 دولارات للعام الواحد)، إضافة إلى منصة البرمجة “كود بيلدر”. كما أن كافة الأجهزة التي تشحن مع نسخ من Windows 10 S سيتوفر عليها أيضاً اشتراك مجاني في الإصدار التعليمي من ماينكرافت.

ويندوز 10 يعرض الواقع المختلط

تعمل مايكروسوفت على تطوير أداة إظهار للواقع المعزز، تعمل بشكل مباشر ضمن برمجيات نظام التشغيل ويندوز 10. حيث تعمل مع كاميرات مدمجة مثل تلك التي تجدها على الحواسيب اللوحية أو المحمولة، ولكن بإمكانها العمل أيضاً بالاعتماد على الكاميرات المستقلة الملحقة. أظهر البرنامج التجريبي الأشخاص الذين تقدموا للمشاركة بالعرض وهم يقفون بجانب نموذج افتراضي للعربة المتجولة على سطح المريخ، بهدف عرض تمثيل واقعي للأبعاد.

حيث أن هذه التقنية تم بناؤها كجزء من نظام التشغيل، كان أحد أهداف تطويرها هو أن توفر تجربة للواقع المعزز أكثر تناسقاً مما يمكن الحصول عليه مع طيف متنوع من تقانات الطرف الثالث. كما أنها مبنية بالاعتماد على تقنية 3D Draw التي كشفت عنها مايكروسوفت لأول مرة في نسخة التحديث “Windows 10 Creator’s Update”. هذا يعني أنك لست بحاجة لاستخدام عربة المريخ المتجولة، بل بدلاً من ذلك، يمكنك أن ترسم نبتة صبار عملاقة وتجعلها تبدو حقيقية بنفس الأسلوب. تواصل مايكروسوفت التزامها بفكرة القدرة على النظر “من خلال” التكنولوجيا، سواء كان ذلك بشكل افتراضي أو باستخدام تقنيات كهذه، أو بالاعتماد على شاشات شفافة بشكل فعلي مدمجة ضمن نظامها الأكثر تطوراً هولولينز.

 

من خلال تتبع بيانات اللعبة في برنامج إكسل، تتعلم هذه اليد الروبوتية كيفية التغلب على خصومها من البشر في لعبة حجر-ورقة-مقص.
ستان هوراكزيك

مايكروسوفت أوفيس 365

انتشرت أخبار “أوفيس 365” على امتداد فترات العرض، ولكن يبدو واضحاً أن مايكروسوفت تأمل بأن تشكل حزمة برامج أوفيس جزءاً متكاملاً بشكل أكبر من تجربة الطلاب، بحيث يذهب على الأقل إلى ما هو أبعد من معالجة النصوص، والتعامل مع جداول البيانات البسيطة. قدم عرض تجريبي بارز لمحة عن أحد مشاريع مايكروسوفت من المنهاج الدراسي لـ “هاكينغ ستيم” Hacking stem التابعة لها، حيث قام جهاز تحكم يشبه القفازات بإدخال بيانات عبر برنامج إكسل، بحيث يمكن إرسالها إلى يد روبوتية مصنوعة من قش وخيط رخيص الثمن. كما قامت يد أخرى مشابهة باستخدام إكسل لتتبع وتحليل جولات لعب من اللعبة حجر-ورقة-مقص، بحيث يمكنها أن تتعلم كيف تغلب على خصومها من البشر. رغم أنه لم يعد شيء مما ذكرناه جديداً على مسامعكم اليوم، إلا أنه يبدو واضحاً أن مايكروسوفت تؤكد على قدرات برنامجها الحاسوبي التي تتجاوز مهام تطبيقات أوفيس النموذجية المعروفة.

كما توجد أيضاً وظيفة تخص العمل الجماعي تم تجديدها لكي تتوافق مع نظام Windows 10 S، والذي يسمح بالمزيد من ميزات التحكم المفصلة بشكل أكبر للمجموعات، إضافة إلى قدرات التعاون المدمجة الأكثر متانة وفعالية. يبدو واضحاً أن مايكروسوفت تتصور قاعات دراسية مليئة بالأطفال الذين ينتظمون ضمن مجموعات، ويقومون بالفعل ببناء أشياء باستخدام منصتها البرمجية. ستتضمن الأجهزة العاملة بنظام التشغيل Windows 10 S عاماً كاملاً من حزمة تطبيقات أوفيس للخدمات التعليمية.

في نهاية المطاف، يعتبر هذا التوجه خطوة جريئة من مايكروسوفت نحو سوق التعليم، الذي يزدحم أساساً بمنتجات كل من غوغل وأجهزة آيباد اللوحية. أفادت التقارير في العام 2016، أن أجهزة كروم بوكس تمتلك حصة بنسبة 49% من أجهزة الحوسبة في قاعات التعليم الأمريكية، إلى جانب أجهزة آيباد اللوحية التي تستحوذ على حصة كبيرة هي الأخرى. لا شك أن هذا يعني وجود جبل مرتفع من التحديات ينبغي على مايكروسوفت أن تتسلقه، ولكن المكافأة التي تنتظرها قد تكون مجزية للغاية إذا تمكنت من جذب الأطفال إلى نظامها البيئي من التكنولوجيا في عمر مبكر، والحفاظ عليهم حتى يتمكنوا من الحصول على الأموال اللازمة لإنفاقها مقابل الحصول على حاسوب محمول من النوع “سيرفيس”.

error: Content is protected !!