Reading Time: < 1 minute

رصد فريق التصوير والتحليل المتقدم السريع «ARIA» التابع لوكالة الفضاء الأميركية ناسا، بالتعاون مع مرصد الأرض في سنغافورة، الآثار المدمرة التي خلفها انفجار بيروت؛ واستناداً إلى  بيانات رادار الأقمار الصناعية تمكن الفريق من رسم خريطة المدى المحتمل للضرر الناجم عن انفجار بيروت الذي وقع في 4 أغسطس/آب المنصرم.

تظهر بيانات الرادار من الفضاء تغيرات سطح الأرض قبل وبعد حدث كبير مثل الزلزال. ويتمكن الباحثون في هذه الحالة، من استخدام هذه البيانات لإظهار النتيجة المدمرة لهذا الحدث. يمكن أن تساعد مثل هذه البيانات ورسم الخرائط في تحديد المناطق المتضررة بشدة، والتي قد يحتاج الناس فيها إلى المساعدة.

نشر الفريق الخريطة التي أظهرت مدى انفجار بيروت وخطورته، تمثل البيكسلات الحمراء الداكنة – مثل تلك الموجودة في وحول مرفأ بيروت – الضرر الأشد. تعرضت المناطق باللون البرتقالي لأضرار معتدلة ومن المحتمل أن تكون المناطق ذات اللون الأصفر قد تعرضت لضرر أقل إلى حد ما. يمثل كل بكسل ملون مساحة 30 متراً.

يذكر أن انفجار بيروت وقع بالقرب من ميناء المدينة، وأودى بحياة أكثر من 150 شخصاً، وآلاف المصابين، وتسبب في أضرار تُقدر بمليارات الدولارات.

نترات الأمونيوم: تعرف إلى المادة المتهمة في انفجار بيروت