Reading Time: 2 minutes

دائمًا ما تحمل ابتسامتنا سحرها الخاص، وهي من أهم علامات الجمال وأكثر ما نهتم بإظهاره على أكمل وجه في صورنا مع الأصدقاء والأحباب. ولكن هل هناك أنواع من الابتسامات قد تزعج أصحابها؟

الابتسامة اللثوية أو «gummy-smile» هي التي تظهر ببروز اللثة وارتفاع الشفاه إلى مسافة أكبر قليلاً من المعتاد، يطلق عليها أطباء الأسنان علمياً «ظهور زائد للأنسجة اللثوية».

قد تتسبب هذه الابتسامة في حرج شديد لأصحابها، إذ يشعرون بالخجل من إظهار ابتسامتهم إلى آخرها، وقد تؤدي بصاحبها إلى تغطية فمه عند الضحك. ولكن هل تساءلت عن أسباب خاصة لظهورها؟ وهل هذا الأمر يعدّ مشكلة تجميلية فقط، أم أنه أكثر من ذلك؟

في واقع الأمر، نعم الأمر أكبر بكثير من مجرد أسنان ولثة ظاهرة أكثر من اللازم، فقد تمتد المشكلة لأكبر من ذلك، وقد يكون الأمر له علاقة بعيب خلقي.

أنجلينا جولي, ابتسامة, ضحك, طب الأسنان

ابتسامة أنجلينا جولي — مصدر الصورة: جيج سكيدمور/ فليكر

لماذا تبرز اللثة أثناء الضحك؟

هناك الكثير من العوامل التي تحدد شكل ابتسماتنا من أهمها:

1. شكل وحجم الشفتين.

2.. عضلات الوجه.

3. شكل وحجم الأسنان.

4. أنسجة اللثة.

لذا فأسباب ظهور الابتسامة اللثوية يمكن تلخيصها فيما يلي:

1. بروز الأسنان بطريقة غير طبيعية، مما قد يؤدي ذلك الى ظهور بعض الأنسجة اللثوية الزائدة، فيؤدي ذلك إلى كبر مظهر أنسجة اللثة بشكلٍ أكبر، على الرغم من حجم الاسنان الطبيعي.

2. عضلات الوجه، ورغم أنها دقيقة جداً في تحديد الحركات المميزة للانفعالات، ومنها ما يحدد ابتسامتنا ألا وهي العضلات المتحكمة في الشفاه العلوية، لكن قد تعمل بعض هذه العضلات بمعدل أكبر من الطبيعي، فتزيد من ظهور أنسجة اللثة عند الابتسام.

3. عظام الفك العلوي، فتكوينها وشكلها يؤثر كذلك في ظهور أنسجة لثوية زائدة، كأن يكون هناك نتوء مفرط في الفك العلوي.

كيف يمكن حل هذه المشكلة؟

لكل من تضايقه ابتسامته قليلاً، أو يشعر بوجود مظهر غير طبيعي يؤثر عليه نفسياً، سواء كان ذلك يتعلق بالأسنان أو اللثة، أو عضلات الوجه والفكين، يجب عليه أولاً التوجه لطبيب الأسنان، وهناك يتم الكشف عليه أولاً، وعمل الفحوصات اللازمة لتحديد السبب الرئيسي لظهور تلك الابتسامة، وأيضاً تحديد كم الأنسجة اللثوية الزائدة عن الحد الطبيعي، ومن ثم بعد ذلك يتم تحديد واختيار طريقة العلاج المناسبة حسب كل حالة.

والآن لنقترب قليلاً من عالم الجراحات التجميلية، ولنتعرف على أهم الطرق المستخدمة لتصحيح الابتسامة اللثوية، إذا ما كان هناك مشكلة تستدعي لذلك التصحيح.

1. بعض الحالات تكون بسيطة جداً، ولا تحتاج فقط إلا للتصحيح عن طريق الليزر فيما يسمى بـ «العلاج بالليزر في نفس اليوم».

2. تصحيح وضع الشفة العلوية جراحياً، أو يعرف بـ «تغيير موضع الشفة الجراحية».

3. تصحيح وضع الأسنان المعوجة، أو ما هو متعارف عليه بتقويم الأسنان، وذلك لتعديل وضع الأسنان المتسببة في تلك الابتسامة.

4. النحت الجراحي للعظام والأنسجة اللثوية، أو ما يعرف بـ «النحت الجراحي لأنسجة العظام واللثة»، وذلك لتصحيح أوضاع الأنسجة وحدود الإبتسامة.

وإن استدعى الأمر لتدخل مكثف، قد تصل الأمور إلى جراحة فكية إن كانت المشكلة تتعلق في الأساس بوضع الفك العلوي.

وفي نهاية المطاف، وبعد كل هذا يجب أن نعلم جيداً أن لكل ابتسامة ما يميزها ويميز صاحبها، فعلى الرغم من أن الابتسامة اللثوية قد تزعج البعض، وتضطرهم إلى ضرورة تصحيحها، وقد تصل الأمور إلى مساسها بالثقة بالنفس، لكن يجب أن نتعلم قليلاً من موقف بعض مشاهير هوليوود تجاه ابتسامتهم التي يملكونها، فلم يهمهم ذلك الأمر كثيراً، وأصبحت بذلك أيقونة للجمال تميزهم أكثر فوق تميزهم.