Reading Time: 2 minutes

أعلنت شركة مياه وكهرباء الإمارات عن فوز الائتلاف الذي تقوده شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» مع الشركاء «إي دي إف» و«جينكو باور» بتطوير محطة الظفرة للطاقة الشمسية الكهروضوئية، أكبر محطة لإنتاج الطاقة الشمسية في العالم بقدرة تصل إلى 2 جيجا واط من الكهرباء في منطقة الظفرة على بعد 35 كيلومتراً من أبوظبي. ووقعت شركة مياه وكهرباء الإمارات اتفاقية شراء الطاقة واتفاقية المساهمين.

نجح هذا المشروع – الذي خضع لعميلة تقييم شرائية وفقاً لمعايير دقيقة – بتسجيل تعرفة من بين الأكثر تنافسية في العالم في مجال تكلفة الطاقة الشمسية الكهروضوئية بلغت 4.97 فلس لكل كيلوواط/ ساعة أي ما يعادل «1.35 سنت أمريكي لكل كيلوواط/ ساعة» على أساس التكلفة المستوية للكهرباء. وبعد بدء التشغيل التجاري، من المتوقع أن تسهم المحطة في خفض الانبعاثات الكربونية لإمارة أبوظبي بأكثر من 2.4 مليون طن متري سنوياً أي ما يعادل إزالة نحو 470 ألف سيارة من الطريق.

وقال عثمان آل علي الرئيس التنفيذي لشركة مياه وكهرباء الإمارات: «نحن سعداء بالعمل مع شركائنا وتوقيع اتفاقية شراء الطاقة بعد حصولنا على أقل تعرفة تنافسية لإنتاج الطاقة الشمسية، في خطوة تدعم جهودنا نحو تأمين إمدادات الطاقة على المدى البعيد، وزيادة إسهامات قطاع الطاقة الشمسية في تلبية احتياجات الطاقة الحالية والمستقبلية».

من المتوقع الانتهاء من الإغلاق المالي للمشروع في الربع الثالث من عام 2020، على أن تبدأ المحطة مرحلة الإنتاج الأولي في النصف الأول من عام 2022 والوصول إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة في النصف الثاني من عام 2022. وفور بدء التشغيل التجاري، سترفع محطة الظفرة للطاقة الشمسية الكهروضوئية القدرة الإنتاجية الإجماليّة من الطاقة الشمسية في أبوظبي إلى حوالي 3.2 جيجاواط.

يذكر أن محطة الظفرة سترفع إجمالي الطاقة الكهربائية المنتجة من الطاقة الشمسية في إمارة أبوظبي إلى ما يقارب 3.2 جيجاواط، وذلك بعد وصول المحطة للطاقة التشغيلية الكاملة، وستكون حصة 60% من هذا المشروع مملوكة للائتلاف الذي يضم كل من شركة طاقة، وشركة مصدر؛ بينما ستمتلك كل من إي دي إف وجينكو باور نسبة 40% المتبقية.

التصميم: شركة مياه وكهرباء الإمارات