Reading Time: 2 minutes

المقالة باللغة الإنجليزية


يجد الكثير ممن يذهبون إلى صيد الطيور أنفسهم في أجواء صعبة، وكلما زادت درجة الحرارة زاد نشاط الأفاعي الجرسيّة. بالتأكيد هذا النوع من الأفاعي مصدر قلق بسيط نسبياً بالنسبة لنا نحن البشر (على الأقل من ناحية سلامتنا الشخصية)، لكنّه مصدر قلق كبير بالنسبة لكلابنا التي تعد الأكثر عرضة للسعات هذه الأفاعي. الخلاصة هي أنك إذا كنت تصيد ضمن درجات حرارة مرتفعة، يجب أن تكون جاهزاً لإمكانية أن يتعرض كلبك للسع الأفاعي.

نصائح لتجنب لسعات الأفاعي

ينصح العديد من الأطباء البيطريين أنه كخط دفاع أوليّ، يجب استخدام لقاح الأفاعي الجرسية. يُمنح هذا اللقاح بجرعتين بينهما شهر، تُلحقان بمقوٍ سنوي، ويُحفِّز الجهاز المناعي لدى الكلاب لإنتاج الأجسام المضادة الخاصة بسموم معظم أنواع الأفاعي الجرسية، وفي حين أنّ اللقاح لا يلغي جميع آثار لسعة الأفعى، إلا أنه يخفّض حدّتها في معظم الحالات.

يقول «جون فوجيلي» من مركز «أنيمال كلينيك للطب البيطري» في مدينة وينر في ولاية داكوتا الجنوبية: «هذه تجربتنا، ننصح بهذا اللقاح لكل الكلاب المعرّضة للسعات الأفاعي. تُظهر بعض الكلاب ردة فعل خفيفة للحقنة مثلما تُظهر استجابةً لحقنات أخرى، لكننا راضون عن أنّ اللقاح آمن وفعّال». اللقاح ليس مكلفاً، فهو يتراوح ما بين 30 إلى 40 دولاراً للجرعة الواحدة. من هذه الناحية فهو مثل تأمين صحّي جيد جداً.

مع ذلك، يؤكّد فوجيلي أنه سواءً كان كلبك ملقّحاً أم لا، فإن لسعة الأفعى هي حالة طوارئ دائماً (ولهذا يجب أن تعرف مواقع أقرب الأطباء البيطريين عندما تذهب للصيد في مناطق الأفاعي). الأشياء المهمة التي يجب تذكُّرها حسب فوجيلي؛ هي ضرورة أن توصل كلبك إلى الطبيب البيطري في أسرع وقت ممكن، وأن تحافظ على هدوئه قدر الإمكان حتى يصل للطبيب لأنه كلما هاج كلبك أكثر، زادت سرعة انتشار السم عبر جسمه.

يقول فوجيلي: «كل حادثة لسع مختلفة عن الأخرى، موقع اللسعة ومقدار السم المحقون، وحجم الكلب واستعداداته الخاصّة لإظهار آثار السم العصبي. هناك عدد من المتغيّرات التي نأخذها بعين الاعتبار لتحديد العلاج المناسب». وكقاعدة عامة -وفقاً لفوجيلي- فإن العلاج بمضادات السموم ضروري في الحالات الخطرة فقط. المشكلة هي أنك لا تستطيع أن تنتظر لترى حالة الكلب، بل يجب عليك أخذ القرار بمنحه مضاد السموم بسرعة. هذه المواد باهظة الثمن (حوالي 600 إلى 800 دولار) وليست متوافرة لدى جميع الأطباء البيطريين، وحتى هؤلاء الذين يمتلكونها يمكن أن يواجهوا صعوبات في توفيرها بسبب تقلُّبات الطلب عليها.

السيناريو الأفضل هو أن تحافظ على أمان كلبك من البداية. يمكنك تخفيض الخطر عن طريق تجنّب الأماكن التي تحتوي بشكل واضح على الأفاعي؛ مثل مناطق كلاب البراري، وكتل المباني القديمة، والمنحدرات الصخرية المواجهة للجنوب. يمكنك أيضاً أن تجعل كلبك منيعاً لِلَسعات الأفاعي عن طريق تعريضه لأفعى جرسيّة حيّة منزوعة الأنياب، وتعريضه للسعات كهربائية طفيفة -عند طبيب بيطري- إذا أظهر الاهتمام بها. بعد تكرار العملية بضع مرات، تصبح معظم الكلاب تتجاهل الأفاعي طيلة حياتها.

الحوادث تقع رغم كل ذلك، لذا من المفيد معرفة كيفية الاستجابة لها.