Reading Time: 3 minutes

بمرور الوقت تهلك حواسيبنا، وتلقى جانباً تتراكم عليها الأتربة، ونحصل على جهاز آخر جديد، لكن قد يكون حاسوبك القديم أمنية ينتظرها شخص ما، وأمل لطالب علم لا يستطيع الحصول عليه.

جمعية «ارتقاء» هي جمعية سعودية خيرية، تقوم بجمع الحواسب القديمة والمُستخدمة، ومن ثم تقوم بإعادة ترميمها وإصلاحها، مما يتيح للأفراد استخدامها مرة أخرى بغرض مساعدتهم في التعليم.

عدة عوامل ساهمت في قيام هذه الجمعية، فوفقاً لإحصائيات الجمعية، هناك نحو 2 مليون جهاز حاسوب يباع سنوياً، يبلغ معدل استخدامهم من 3 – 4 سنوات. بالتالي يكون مصير هذه الأجهزة هي أن تصبح نفايات إلكترونية. يتم إلقاء جهاز حاسوب في النفايات كل ثانية، ويتم تصدير هذه النفايات الإلكترونية إلى دول إفريقيا وآسيا الفقيرة. كما تحتوي الحواسيب على عناصر كيميائية ضارة، مثل الباريوم والكروم والكربون الأسود والرصاص.

لذلك من ضمن أهداف الجمعية، هو نشر ثقافة إعادة التدوير وحماية البيئة، وحفظ «النعمة الرقمية»، ودعم برامج الرقي العلمي والفكري، وأخيراً نشر ثقافة الاستخدام الأمثل لتقنية المعلومات. استطاعت الجمعية التخلص من النفايات الإلكترونية للحواسيب، عن طريق توزيع أكثر من 25887 حاسوباً بعد ترميمها للجهات المستفيدة، مع إعادة تدوير ما يقرب من 23416 حاسوباً، وذلك بعد استلامها من المساهمين نحو 50058 حاسوباً، حيث جمعت ما يقرب من 704 طناً من النفايات الإلكترونية.

من المستفيد من الجمعية؟

جمعية ارتقاء

معمل حواسيب للطلاب — حقوق الصورة: جمعية ارتقاء

حسب إحصائيات الجمعية، فقد استفادت نحو 1012 جهة، من بينها جهات خيرية بنسبة 50%، وأخرى اجتماعية بنسبة 35%، وبعض المراكز الاجتماعية بنسبة 15%. كما ساهمت الجمعية في إنشاء 294 معملاً تدريبياً لخدمة 8500 طالباً وطالبة، مع تجهيز الشبكة التقنية لنحو 250 جهة خيرية، وكذلك إهداء أجهزة الحاسب الآلي لـ 100 أسرة مستفيدة.

بذلك أصبحت ارتقاء هي الجمعية الوحيدة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي تهتم بإعادة تأهيل الحواسيب الآلية لاستخدامها في خدمة المجتمع، والمعترف بها من قبل مايكروسوفت. كما حازت الجمعية على جائزة «التميز البيئي» على مستوى المملكة.

تستمر ارتقاء في جذب أعداد كبيرة من المساهمين والمتبرعين، إذ استطاعت زيادة عدد الأجهزة المستلمة بنسبة 41% في 2018 مقارنة بعام 2017، كما زادت نسبة الأجهزة الموزعة بنسبة 45% لنفس العام. تشارك كذلك الجمعية في العديد من الأحداث والفعاليات الهادفة لنشر ثقافة إعادة التدوير وتأهيل الحواسيب القديمة والمستخدمة، حيث شاركت في أكثر من 36 فعالية، واستقبلت 38 زيارة طلابية بمعملها، إلى جانب بعض الحملات التوعوية.

لم يكن ذلك فحسب، بل تقدم جمعية ارتقاء برنامجين آخرين؛ وهما نادي التقنية بخطوات سهلة، والذي أنشىء بشراكة مع مركز جنى لرعاية الأسر المنتجة وشركة إنتل. يهدف النادي إلى توظيف تقنيات الحواسيب الآلية في إدارة وتطوير المشروعات الصغيرة للأسر المنتجة.

البرنامج الآخر هو نادي أتعلم فأرتقي، وهو نادي تفاعلي لتقنية المعلومات يستهدف طلاب المدارس الابتدائية، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، وذلك لتعليم أساسيات البرمجة للأطفال اعتماداً على برنامجين؛ أحدهما من مختبرات ماساتشوستس للتقنية، والآخر من منظمة «Code.Org» العالمية.

تعمل الجمعية بالشراكة مع عدد كبير من المؤسسات والشركات الرسمية داخل المملكة مثل؛ الديوان الملكي، وزارة الحرس الوطني، وزارة العدل، أرامكو، الفوزان لخدمة المجتمع، جامعة القصيم، مؤسسة النقد العربي السعودي. بالإضافة إلى مايكروسوفت وإنتل وغيرها من المؤسسات.

يمكنك زيارة الموقع الإلكتروني من هنا: ارتقاء

ومتابعة الجمعية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي على الحسابات الرسمية:

جمعية ارتقاء الخيرية     جمعية ارتقاء الخيرية

ختاماً، إذا كان لديك حاسوباً قديماً، فجمعية ارتقاء مستعدة لاستقباله وإعادة تأهيله، ومن ثم توزيعه على الجهات التعليمية والطلاب المحتاجين. نتمنى أن يكون للجمعية شبيهاً في جميع الدول العربية.