Reading Time: 2 minutes

وجد باحثون في بريجهام ومستشفى النساء أن فيتامين د يقلل من خطر الإصابة بالسرطان المتقدم، ونشرت الورقة البحثية في «جاما نتورك أوبن».

توصل الباحثون إلى أن فيتامين د كان مرتبطاً بتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان المتقدم بنسبة 17٪، وحين نظر الفريق فقط إلى المشاركين الذين لديهم مؤشر طبيعي لكتلة جسم، وجدوا انخفاضاً في المخاطر بنسبة 38%، مما يشير إلى أن كتلة الجسم قد تؤثر على العلاقة بين فيتامين د؛ وتقليل خطر الإصابة بالسرطان المتقدم.

كانت الدراسات الوبائية السابقة وجدت أن الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من خط الاستواء، ويتعرضون لأشعة الشمس باستمرار وبالتالي المزيد من فيتامين د، يكون معدل الإصابة والوفاة بسبب بعض أنواع السرطان أقل. ووجدت الدراسات أيضاً في الخلايا السرطانية داخل المختبر وفي نماذج الفئران أن فيتامين د؛ يبطئ تقدم السرطان؛ لكن نتائج التجارب السريرية العشوائية على البشر لم تسفر عن إجابة واضحة. 

أجرى الباحثون دراسة صارمة على مدى أكثر من 5 سنوات. شملت رجالاً في 50 عاماً وأكثر؛ ونساءً  في عمر 55 وأكثر، ولم يكن لديهم سرطان عند بدء التجربة. وتنوع مجتمع الدراسة عرقياً. واختبرت التأثيرات المستقلة لمكملات فيتامين د، وأوميجا 3، وكذلك اختبر الجمع بينهما.

تم تقسيم المشاركين إلى 4 مجموعات؛ تناولت مجموعة فيتامين د؛ بالإضافة إلى أوميجا 3. ومجموعة تناولت فيتامين د بالإضافة إلى دواء وهمي. ومجموعة تناولت أوميجا 3 بالإضافة إلى الدواء الوهمي؛ ومجموعة تناولت الأدوية الوهمية فقط. لم يجد الباحثون فرقاً إحصائياً في معدلات السرطان الإجمالية، لكن لاحظوا انخفاضاً في الوفيات المرتبطة بالسرطان.

تابع الباحثون الانخفاض المحتمل في وفيات السرطان من خلال تقييم السرطان المتقدم سواء المنتشر أو المميت بين المشاركين الذين تناولوا أو لم يتناولوا مكملات فيتامين د أثناء التجربة. ثم قاموا بفحص تأثير التعديل المحتمل لمؤشر كتلة الجسم، وتوصلوا إلى مؤشر الجسم يلعب دوراً مع فيتامين د في تقليل خطر الإصابة بالسرطان المتقدم.

في حين أن النتائج التي توصل إليها الفريق البحثي حول مؤشر كتلة الجسم قد تكون بسبب الصدفة، إلا أن هناك أدلة سابقة على أن كتلة الجسم قد تؤثر على عمل فيتامين د. قد تقلل السمنة والالتهابات المرتبطة بها من فعالية فيتامين د، ربما عن طريق تقليل حساسية مستقبلات فيتامين د أو تغيير إشارات فيتامين د. بالإضافة إلى ذلك ، وجدت التجارب العشوائية لفيتامين د ومرض السكري من النوع 2 فوائد أكبر لفيتامين د لدى الأشخاص ذوي الأوزان الطبيعية وعدم وجود فائدة بين المصابين بالسمنة.

يذكر أن نقص فيتامين د شائعاً بين مرضى السرطان، وأبلغت إحدى الدراسات عن معدلات نقص فيتامين د تصل إلى 72% بين مرضى السرطان. وهناك أيضاً أدلة على أن الكميات العالية من الدهون في الجسم مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان.

علاج نقص فيتامين د: هذه أهم المصادر الطبيعية الغنية به