Reading Time: 2 minutes

ربما شاهدت يوماً أحد الأفلام السينمائية أو المسلسلات التليفزيونية التي تدور أحداثها حول ذلك الجاسوس الخارق الذي يخدع الأنظمة الدولية، ويفلت من قبضتها الرقابية كي يقوم بمهمته بنجاح، مستعيناً بأدوات تكنولوجية مبهرة فائقة التطور، كأسلحة تخرج أشعة ليزر تحرق الأعداء، أو أقلاماً تفقدهم الذاكرة، لكن  لا تحتاج أنظمة التجسس كل ذلك التعقيد، في الواقع استخدم الجواسيس أدواتاً أبسط من ذلك؛ مثل استخدام عصير الليمون لصناعة حبر سري، يمكن استخدامه في صياغة رسائل خفية لا يكشفها أحد، ويمكن أن تصنعه بنفسك في المنزل، وتعليمها لأطفالك أيضاً.

تحذير هام

تتضمن تلك التجربة الاستعانة بمصدر حراري، لتجنب حدوث أي إصابات، تأكد من وجود شخص بالغ يشرف على استخدام المصدر الحراري عند تطبيقها، كما نوصي دوماً بوجود مطفأة حرائق في أرجاء المنزل في موضع سهل الوصول إليه.

الأدوات المطلوبة

لتبدأ المهمة السرية

تنبيه

  • لا تصلح المصابيح الموفرة للطاقة لتلك المهمة.
  • احرص على التحريك المستمر لمصدر الحرارة لكي لا تشتعل الورقة.

كيف حدث ذلك؟

ربما قد قمت بهذه التجربة من قبل، أو ربما قد يدفعك فضولك كعميل سري أن تبحث عن آلية عمل تلك التجربة على محرك البحث جوجل، لكن وفقاً ل Karen M. Scheich الأستاذ في قسم علوم الغذاء في جامعة روتجرز فإن معظم المعلومات المتاحة عن تلك التجربة غير صحيحة.

تذكر العديد من المواقع الإلكترونية أن سبب تحول عصير الليمون إلى اللون البني هو الأكسدة، ذلك التفاعل الكيميائي الذي يحدث عندما يطلق مركب الكربون في الهواء، حين تكسر الحرارة الروابط التي تمسك بمواد الكربون، ولكن هذا ليس ما يحدث تحديداً في تلك التجربة.

لكي تحدث الأكسدة لابد من دخول الاكسجين إلى داخل الجزئ، يحتاج ذلك إلى قدر من الحرارة لو استخدمناها ستسبب بالطبع في إحراق الورقة، بينما ما يحدث هنا في تلك الحيلة هو أن الحرارة المستخدمة لا تكفي لفك أية روابط جزيئية، فقط تكفي لتسريع عملية انحلال حمض الأسكوربيك الذي يحتويه عصير الليمون، والذي يتغير لونه إلى اللون الأحمر عند تعرضه للهواء الطلق.