Reading Time: < 1 minute

توصّل باحثون من معاهد شنتشن الصينية إلى أن دواء «برالاتريكسات»؛ وهو دواء للعلاج الكيميائي تم تطويره في الأصل لعلاج سرطان الغدد الليمفاوية، يمكن إعادة استخدامه لعلاج مرضى كورونا، ذلك وفقاً لاستراتيجية جديدة لفحص الأدوية وتجارب مخبريةٍ نُشرت نتائجها في دورية «بلوس كومبيوتيشنال بيولوجي».

يمكن أن يكون أحد الاختصارات في سبيل إيجاد الأدوية الأكثر فاعلية هو إعادة توظيف الأدوية الموجودة التي تم تطويرها في الأصل لعلاج الحالات الأخرى؛ إذ يمكن أن تساعد الطُّرق الحسابية في تحديد مثل هذه الأدوية من خلال محاكاة كيفية تفاعل الأدوية المختلفة مع فيروس كورونا.

دمج الباحثون تقنيات حسابية متعددة تحاكي تفاعلات الدواء مع الفيروس من وجهات نظر مختلفة ومتكاملة للمساعدة في الفحص الافتراضي للأدوية الموجودة، واستخدموا هذا النهج لفحص قدرة 1906 دواء موجود بالفعل على منع تكاثر فيروس كورونا عن طريق استهداف بروتين فيروسي يسمى «بوليميراز الحمض النووي الريبوزي».

حدّد نهج الفحص الجديد 4 أدوية واعدة؛ اختُبرت بعد ذلك ضد فيروس كورونا في تجارب مخبرية، ونجح اثنان منها؛ «برالاتريكسات» و «أزيثرومايسين»، في منع تكاثر الفيروس، وأظهرت المزيد من التجارب المخبرية أن عقار «برالاتريكسات» يثبط بشدّة تكاثر الفيروس أكثر من دواء «ريمديسڤير»؛ الذي يُستخدم بالفعل حالياً لعلاج بعض مرضى كورونا.

تشير هذه النتائج إلى أنه من المحتمل إعادة استخدام «برالاتريكسات» لعلاج كورونا، ومع ذلك، يمكن أن يسبب آثاراً جانبية كبيرة، لذا فإن الاستخدام الفوري للدواء لمرضى كورونا غير مضمون، لكنّ النتائج تدعم استخدام استراتيجية الفحص الجديدة لتحديد الأدوية التي يمكن إعادة توظيفها في مواجهة فيروس كورونا.