Reading Time: 2 minutes

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية عن كشف أثري جديد بمنطقة سقارة الأثرية مساء أمس السبت؛ عثرت عليها البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة آثار سقارة، وذلك استكمالا لأعمال الحفائر بالمنطقة والتي بدأت منذ شهر أغسطس/آب الماضي

تمثل الكشف الأثري في العثور على 100 تابوتاً خشبياً مغلقاً بحالتهم الأولى و40 تمثالا لإله جبانة سقارة «بتاح سوكر» منها تماثيل بأجزاء مذهبة، و20 صندوقاً خشبياً للإله حورس، وتمثالين لشخص يدعى «بنومس» أحدهما ارتفاعه 120 سم، والآخر 75 سم وصُنعا من خشب السنط «اكاسيا»، هذا إلى جانب الكشف عن عدد من تماثيل الأوشابتي والتمائم، وعدد 4 أقنعة من الكارتوناچ المذهب.

كشفت البعثة عن التوابيت داخل ثلاثة آبار للدفن يتراوح عمقها مابين 10 إلى 12 متر تحت سطح الأرض، بالإضافة إلى العثور على عدد كبير من اللقى الأثرية.

حضر الإعلان عن الكشف الأثري عدداً من المسئولين في مصر، وحوالي 36 سفيراً أجنبياً وعربياً وإفريقياً فى القاهرة وعائلاتهم، وعدد كبير من وكالات الأنباء والصحف والقنوات التلفزيونية المحلية والأجنبية. واستهل الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار كلمته التي ألقاها خلال الإعلان عن الكشف بالترحيب بالحضور، مشيرا إلى أن هذه هي السنة الثالثة التى يُعلن فيها عن كشف أثري بسقارة.

وأشار  العناني إلى أن منطقة سقارة تعد أحد أهم أجزاء جبانة منف التى تعتبر أول عاصمة لمصر والتي تمتد من منطقة أبو رواش شمالاً الى  دهشور جنوباً، لافتا إلى أن جبانة منف تعد أحد أجزاء مواقع مصر المسجلة على قائمة التراث العالمي باليونسكو.

وقال العناني إن سقارة منطقة كبيرة جدا بها حوالي 13 هرم، وكان يدفن بها الملوك من العصر العتيق، وكان يدفن بها ايضا المواطنين وكبار الموظفين من بداية الأسرات مروراً بكل عصور التاريخ المصري القديم، كما أن بها عدد من الأديرة الأثرية، وأكبر جبانة حيوانات.

وأضاف أن سقارة تعتبر منطقة ثرية جداً لا زالت ملئية بالكثير من الأسرار التي تبوح بها بين الحين والآخر، لافتا إلى أنه من المتوقع مع استمرار أعمال الحفائر بها؛ العثور على مقابر آدمية وحيوانية أخرى.

وأوضح العناني أن الكشف الجديد تم العثور عليه فى نفس نقطة الاكتشافات السابقة، لافتا إلى أن اليوم هو استمرار للكشف الأخير الذى تم الإعلان عنه فى أكتوبر الماضي، مشيرا إلى أن اليوم ليس نهاية الكشف وأن العمل مستمر وسيتم الإعلان عن استكمال للكشف خلال الفترة المقبلة.

واستعرض الوزير التفاصيل الخاصة بالكشف الأثري الجديد موضحاً أنه عُثر على أكثر من 10 تابوت مغلقين من العصر المتأخر والبطلمي، وأكثر من ٤٠ تمثال لبتاح سوكر إله جبانة سقارة، وأقنعة جنائزية منها المذهب.

وأوضح الوزير أن التوابيت التى تم الإعلان عنها اليوم سيتم تقسيمها بين المتحف المصري الكبير، والمتحف القومي للحضارة المصرية، والمتحف المصري بالتحرير، ومتحف العاصمة الإدارية.