Reading Time: < 1 minute

نجحت دائرة الصحة في أبوظبي بالتعاون مع كل من شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» وشركة «موانئ أبوظبي»، وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، ومختبرات يونيلابس «Unilabs» في تصنيع المحلول الكيميائي الذي يعمل على استخلاص الحمض النووي لفيروس كورونا محلياً في مدة استغرقت أسبوعين منذ بدء العمل وحتى الإنتاج، والذي يعتبر أحد المكونات الأساسية في فحص الفيروس.

تأتي هذه الخطوة التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة في إطار الجهود المحلية الرامية إلى تحقيق أعلى مستويات الاكتفاء الذاتي ومواصلة تعزيز الدور الإنساني الذي تقوم به دائرة الصحة في أبوظبي، في ظل مواجهة جائحة «كوفيد-19» وبما يدعم الإجراءات الوقائية والاحترازية التي يتم اتخاذها للحد من انتشار الفيروس في الدولة.

وأوضحت دائرة الصحة في أبوظبي أن المحلول الكيميائي الذي أثبت فعاليته يُصنع في مختبرات متخصصة في أبوظبي، وأكدت أن الدفعة الأولى من المحلول والتي تشمل 200 ألف وحدة جاري تصنيعها بالفعل، مشيرة إلى أن معدل الإنتاج اليومي للمحلول يغطي 25% من حاجة السوق، وهي نفس النسبة التي كانت تستورد من الخارج، ومن المتوقع أن يرتفع معدل الإنتاج لتصل إلى مليون وحدة.

تشمل مراحل فحص فيروس كورونا؛ 3 خطوات فنية رئيسية تبدأ بجمع المسحات المأخوذة من المرضى، ومن ثم العمل على استخراج الحمض النووي من الفيروس وفي هذه المرحلة تكون هناك حاجة إلى استخدام المحلول، ومن بعدها يتم قراءته وتحليله للتأكد إذا ما كانت نتيجة الشخص سلبية أو أنه حامل للفيروس.

يذكر أنه وقعت اتفاقية بين دائرة الصحة في أبوظبي وجامعة خليفة ومختبرات يونيلابس، بهدف وضع الإطار العام للتعاون والتنسيق المشترك بين الأطراف وتحديد الأدوار والمسؤوليات بشأن الإجراءات المتعلقة بتصنيع المحلول الكيميائي لاستخلاص الحمض النووي لفيروس كورونا.