Reading Time: < 1 minute

تحتفل منظمة الأمم المتحدة واليونسكو باليوم العالمي للمحيطات والذي يوافق اليوم الاثنين، وتحت شعار «الابتكار لمحيط مستدام»، وأضافت منظمة الأمم المتحدة في بيانها الصحفي أن الابتكار يعني إدخال أساليب أو أفكار أو منتجات جديدة لحماية المحيطات، مؤكدة أن الابتكار مصطلح دينامي يبعث أصلا على الأمل.

ومن المقرر أن تحتفل الأمم المتحدة باليوم العالمي للمحيطات من خلال فعالية عبر الإنترنت. وبدورها تسلط الضوء على الابتكار في المجالات الضرورية الواعدة التي تغرس التفاؤل، ولها القدرة على التوسع بشكل فعال. فضلا عن أنها ستتيح منصة لقادة الفكر على اختلاف توجهاتهم؛ ممن يمهدون مسارات جديدة للمضي قدما لما يعود بالنفع على المحيطات وعلى الأرض إجمالا.

وذكرت اليونسكو أن مواقع التراث العالمي البحرية المسجلة لديها؛ معروفة بنظمها البيئية المتميزة، وتنوعها البيولوجي، وأضافت أن قدرتها على تحويل العلم والابتكار إلى سياسات وصنع القرار هي في صميم قيادتها في الحفاظ على البيئة، وتضم قائمة التراث العالمي لليونسكو 50 موقعاً بحرياً في 37 دولة. مسجلة كمحميات بحرية رئيسية. 

اختارت الأمم المتحدة هذا الشعار؛ نظراً لتناسقه بالفترة التي تسبق عقد الأمم المتحدة لعلوم المحيطات لأجل التنمية المستدامة الذي يستمر من 2021 إلى 2030. ويُراد من هذا العقد الزمني تعزيز التعاون الدولي بما يخدم تطوير البحث العلمي والتقنيات المبتكرة التي يمكن أن تربط علوم المحيطات باحتياجات المجتمع.