Reading Time: < 1 minute

وقّعت الخطوط الجوية اليابانية «JAL» و شركة فولوكوبتر أمس اتفاقية جديدة تهدف إلى تطوير وإطلاق خدمات النقل الجوي في اليابان.

تأمل فولوكوبتر في استخدام طائرتها الكهربائية؛ لنقل الناس فوق المراكز الحضرية المزدحمة، مما يوفر شكلاً نظيفاً وفعالاً للسفر، ويقلل من تلوث الهواء ويقصر أوقات الرحلات. صممت طائرة الأجرة لنقل البضائع أو الركاب لمسافات تصل إلى 35 كم، بسرعات تصل إلى 110 كم / ساعة.

استثمرت الخطوط الجوية اليابانية بالفعل في فولكوبتر في وقت سابق من العام، وتوسع الاثنتان الآن هذه الشراكة من خلال اتفاقية جديدة لمتابعة حلول التنقل الجوي للمدن والمحافظات اليابانية.

يسعى هذا التعاون إلى الاستفادة من خبرة الخطوط الجوية اليابانية في التشغيل الآمن للطائرات ومعرفة فولوكوبتر بالطائرات التي تعمل بالبطاريات. يهدف المشروع إلى توفير الإمدادات الطبية للمناطق النائية، وتوسيع النطاق إلى الدخول في عصر جديد من خيارات النقل الجوي.

تحدد الاتفاقية أن فولوكوبتر و الخطوط الجوية اليابانية تعملان على العمليات التجارية المستدامة لطائرات الأجرة في اليابان من خلال تأسيس شراكات محلية والاقتراب من المدن والمحافظات اليابانية والعمل على طلب السوق والقبول الاجتماعي، وتستعدان لإطلاق تجاري في اليابان خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ستستخدم الطائرات تقنية «eVTOL» وهي طائرات الإقلاع والهبوط العمودي الكهربائية، وتمت  أول رحلة باستخدام هذه التقنية ذاتية القيادة في العالم في دبي 2017. 

تعتبر شركة فولوكوبتر أول شركة مستدامة وقابلة للتطوير في مجال النقل الجوي الحضري في العالم لتقديم خدمات طائرات الأجرة بأسعار معقولة إلى المدن الكبرى في جميع أنحاء العالم،  كما أنها أول من نفذ رحلة مأهولة لطائرة متعددة المروحيات تعمل بالكهرباء البحتة في عام 2011.