Reading Time: 2 minutes

نشرت الجمعية الأوروبية لطب القلب، إرشادات لإدارة متلازمة الشريان التاجي الحادة في المرضى الذين يعانون من عدم استمرار ارتفاع المركب كيو آر إس، والموجة تي، في رسم القلب.

تسبب متلازمة الشريان التاجي الحادة انخفاض مفاجئ في تدفق الدم إلى القلب، وغالباً يصاحب ذلك ألم في الصدر وهو أكثر الأعراض شيوعاً، إلى جانب الألم الذي ينتشر في أحد الذراعين أو كلتيهما أو الرقبة أو الفك. ويجب على أي شخص يعاني من هذه الأعراض استدعاء سيارة إسعاف على الفور. وتشمل المضاعفات عدم انتظام ضربات القلب، والتي تعد سبباً آخر لطلب المساعدة الطبية العاجلة.

تستهدف إرشادات الجمعية الأوروبية لطب القلب، السبب الرئيسي لمتلازمة الشريان التاجي الحادة؛ والتي تتمثل في الرواسب الدهنية التي تؤدي إلى تصلب الشرايين التي تمد القلب بالدم. وتنصح الجمعية الأوروبية في هذه الحالة أن يتلقى المرضى مميعات الدم -أدوية السيولة- والدعامات -إعادة التغذية الدموية عن طريق الجلد- لاستعادة تدفق الدم. 

أوصت الإرشادات لأول مرة، مبادئ توجيهية بالتصوير لتحديد الأسباب الأخرى لمتلازمة الشريان التاجي الحادة مثل تمزق الأوعية الدموية المؤدية إلى القلب.

حذرت الجمعية الأوروبية أيضاً الأطباء عند التشخيص من عدم وجود تغيير مميز في مخطط كهربية القلب، والذي قد يكون طبيعياً. لذا فإن الخطوة الأساسية لتحديد المتلازمة هي قياس مادة كيميائية في الدم تسمى تروبونين. عندما ينخفض ​​تدفق الدم إلى القلب أو يتوقف، تموت خلايا القلب، وترتفع مستويات التروبونين. وإذا كانت المستويات طبيعية، فيجب إعادة القياس بعد ساعة واحدة لاستبعاد التشخيص. في حالة الارتفاع، يوصى بدخول المستشفى لمزيد من تقييم شدة المرض وتحديد استراتيجية العلاج.

وأضافت الجمعية الأوروبية أن بالنظر إلى أن السبب الرئيسي مرتبط بتصلب الشرايين، فهناك خطر كبير من تكرار الإصابة به، والذي يمكن أن يكون أيضاً مميتاً. لذا يجب أن يصف المرضى أدوية سيولة الدم وعلاجات خفض الدهون. 

أوصت الجمعية الأوروبية أن اتباع نمط حياة صحي، بما في ذلك الإقلاع عن التدخين، وممارسة الرياضة، واتباع نظام غذائي يركز على الخضار والفواكه والحبوب الكاملة مع الحد من الدهون المشبعة والكحول، لا يقل أهمية عن الخطوات السابقة.

تناولت الإرشادات أيضاً احتمالية حدوث نوبة قلبية أخرى أثناء النشاط الجنسي؛ وذكرت أن نسبة حدوث ذلك منخفضة بالنسبة لمعظم المرضى، وأضافت أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تقلل من هذا الخطر. مؤكدة أيضاً أنه يجب على مقدمي الرعاية الصحية سؤال المرضى عن النشاط الجنسي الخاص بهم.

يذكر أن الجمعية الأوروبية توصى مرضى متلازمة الشريان التاجي الحادة بالتطعيم السنوي ضد الإنفلونزا؛ خاصةً للمرضى الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً أو أكثر، لمنع حدوث المزيد من النوبات القلبية وزيادة طول العمر.