Image

كن حذراً في تلقي معلوماتك عن المخدرات، ولا تصدق كل ما تسمعه

Bread assortment قد يكون من السهل الحصول على معلومات خاطئة عن المخدرات الترويحية، خاصة تلك التي تتناولها في السهرات أو الحفلات الموسيقية.
حقوق الصورة: بيكساباي

المخدرات، وخاصة غير القانونية منها، تشتهر بالمعلومات الخاطئة التي تعرف عنها. ودون قاعدة معرفية موثوقة، يعتمد متعاطوها – من الذين يستخدمونها للترويح أو المدمنين عليها – على الأصدقاء ومنتديات الإنترنت، وغير ذلك من مصادر المعلومات غير الموثوقة.

على هذا النحو، تخترق المفاهيم الخاطئة حول هذه المواد شبكة الإنترنت. وقد قمنا بتجميع بعض أكثر المفاهيم الخاطئة شيوعاً، وأجبنا عليها بإجابات تختلف عن  أسلوب الشائعات، حيث حصلنا على المساعدة من ويلسون كومبتون، نائب مدير المعهد الوطني لإساءة استخدام المخدرات. وإليكم ما وجدناه.

إن تدخين الهيروين أفضل لك من حقنه

من الناحية الفنية، فأنت عن طريق تدخين الهيروين تتجنب خطر الأمراض المحتملة التي تنشأ عن مشاركة إبر الحقن، ويمكنك تجنب مخاطر المرض المحتملة التي تأتي مع مشاركة الإبر. غير أن هذه الأسطورة ليس لها علاقة كبيرة باكتساب المرض بشكل غير مقصود، ولها علاقة أكبر بافتراض أن تدخين الهيروين أقل إدمانية أو ضرراً للجسم من حقنه، لأن المخدر لا يدخل مباشرة في أوردتك. وهذا غير صحيح أبداً.

يقول كومبتون: “إن الأضرار المرتبطة بمطاردة التنين – وهو المصطلح العامي لتدخين الهيروين- تشبه إلى حد كبير أضرار الحقن من حيث الأشخاص الذين يبنون حياتهم حول هذا المخدر، ويفسدون عملهم وتفاعلهم مع الآخرين. فهذه الأمور كلها متشابهة في الحالتين، وتلك هي الأضرار التي يقلق بشأنها معظمنا”. ويشير إلى أنه من حيث المخاطر المادية، يكون لديك انتقال أقل للأمراض المعدية باستخدام الأنبوب من الإبرة، ولكن هذا ليس إلا أحد المخاوف.
“قد يبدو استنشاق الهيروين ذا تأثير أبطأ أو أقل شدة لأنه يبدو أقل مباشرة. فأنت تستنشق أبخرة بدلاً من إدخال الهيروين في مجرى الدم مباشرةً. لكن كومبتون يقول إن الأمر ليس كذلك. “فالاستنشاق قد يكون أسرع لأن الرئتين لهما مساحة سطح كبيرة. على الأقل ليس هناك جواب صريح. ويعتقد الناس أن الحقن أسرع، لكن الرئتين جهاز فعال للغاية في توصيل الأدوية”.

ميثيلين ديوكسي ميتامفيتامين يصنع فجوات في دماغك

يبدو أن هذه الحالة قد نشأت عن دراسة مرتبطة بميتا كلوروفينيل بيبرازين (وهو مركب ذو صلة ولكن مختلف تماماً عن ميثيلين ديوكسي ميتامفيتامين)، مع متلازمة شبيهة بمرض باركنسون. يشرح كومبتون الأمر بأن ميتا كلوروفينيل بيبرازين يتسبب في أضرار هيكلية لنظام الدوبامين، وأنه وبينما هناك مركبات مرتبطة بميثيلين ديوكسي ميتامفيتامين يمكن أن تسبب تغيرات خطيرة في الدماغ، فإنه لا توجد “تغييرات هيكلية مباشرة كبيرة في الدماغ” ربطها العلماء بميثيلين ديوكسي ميتامفيتامين نفسه. وتحت تأثير ميثيلين ديوكسي ميتامفيتامين، هناك بالتأكيد سيل من السيروتونين، لكن الباحثين لم يجدوا تغييرات في بنية نظُم السيروتونين عند من يتعاطون ميثيلين ديوكسي ميتامفيتامين.

خلاياك الدهنية تخزن ثنائي إيثيل أميد حمض الليسرجيك وتيتراهايدروكانابينول، ثم تطلقها عند التمرين

كلا المركبين قابل للذوبان في الدهون، لكن كومبتون يقول: “من حيث إطلاق هذه المواد بكميات كبيرة، سيكون ذلك خرافة”. بالتأكيد، ليس كافياً أن تشعر بالحيوية. ولكن هذا لا يلغي أن الماريجوانا (والذي يعتبر عنصر التأثير النفسي له هو تيتراهايدروكانابينول) لا يزال موجوداً في أجهزة جسمك لفترة طويلة. يقول كومبتون: “بالنسبة للأشخاص الذين يتعاطون الماريجوانا بانتظام وبشكل مكثف، سيكون من الممكن الكشف عنه لأسابيع. وسيكون هناك ضعف في أداء قيادة السيارات لأسابيع بعد التوقف عن تعاطيها”. ولا يدرك كثير من الناس المدة التي يستغرقها تنظيف الدم من جميع آثار تيتراهايدروكانابينول، فحتى المستويات الصغيرة منه تؤثر على قيادتك.

أما بالنسبة لثنائي إيثيل أميد حمض الليسرجيك، فإن ذلك له علاقة أكبر بالفكرة الخاطئة التالية …

عمودك الفقري يقوم بتخزين ثنائي إيثيل أميد حمض الليسرجيك وسيلوسايبين، واللذين يعاد تنشيطهما عند إصابة ظهرك

يقول كومبتون إن هذا الأمر لا يبدو ممكناً، ولكن “بالتأكيد كانت هناك مشكلة في الذكريات طويلة المدى الناشئة عن ثنائي إيثيل أميد حمض الليسرجيك والتي يعيد الناس تجربتها بعد أشهر أو سنوات”. ويقول كومبتون إنه لا أحد متأكد من أن هذه التجربة حقيقية، بمعنى أنه بالفعل العنصر الفعال الذي يمارس نوعاً من التأثير على الدماغ، أو ما إذا كان ذكرى بالفعل. يمكننا حقاً استعادة ذكرياتنا، وإذا ذكّرنا شخص ما دون وعي برحلة معطلة للإحساس فقد نشعر كما لو كنا مرتفعين للحظات.

ولم يتمكن أحد من إثبات أن هذه الذكريات هي تجارب مع المخدرات كنتيجة لإعادة تنشيط المخدر المخزّن في جسمك، كما أننا لا نعرف أي المركبات ذات التأثير النفسي في ثنائي إيثيل أميد حمض الليسرجيك، أو الفطر السحري، أو الحشيش يمكن تخزينه على المدى الطويل ليعود للظهور مرة أخرى.

فينسايكليدين هو سائل تحنيط

يبدو أن هذا مجرد سوء فهم جوهري لكل من فينسايكليدين وسوائل التحنيط. يأتي فينسايكليدين على شكل مسحوق أو سائل. وعادة ما يكون سائل التحنيط خليطاً من الفورمالديهايد والميثانول وجلوتارالدهايد ومواد كيميائية أخرى تساعد في الحفاظ على الأجسام البشرية لفترة قصيرة من الزمن. ويستخدم الناس أحياناً مصطلح “سائل تحنيط” كمصطلح شارع للفينسايكليدين، لكنهما بالتأكيد ليسا الشيء ذاته. قد  يقتلك سائل التحنيط الحقيقي إذا تم حقنه أو تدخينه. فجميع المواد الكيميائية الموجودة فيه سامة ويجب ألا تدخلها إلى جسمك.

بالمناسبة، فينسايكليدين نفسه ليس آمناً بشكل كبير لتدخله إلى جسمك، فقد يتسبب في حدوث الذهان المؤقت، والنوبات العنيفة، والانفصام عن جسمك، والتشنجات، وجنون العظمة، والدوافع الانتحارية، والهلوسة، من بين أمور أخرى، ولكن ليس هذا وقت شرحه.


مخدرات “أملاح الاستحمام” قد تجعلك من أكلة لحوم البشر

على الرغم من أن أكل لحوم البشر يبدو أمراً مستبعداً عند كومبتون، إلا أنه يقول إن احتمال الذهان المؤقت ليس بعيداً كما يبدو. أملاح الاستحمام، والتي لا علاقة لها بأحواض الاستحمام أو الأملاح، هي منبهات وعقاقير مسببة للهلوسة، والتي يقول إنها يمكن أن تتحد لتنتج أعراض ذهانية. وهذا المصطلح غير محدد بشكل جيد. ويمكن أن تكون أملاح الاستحمام مجموعة متنوعة من خلائط المواد الكيميائية الاصطناعية، وبالتالي يمكن أن يكون لها تأثيرات لا يمكن التنبؤ بها. أما أكل لحوم البشر؟ “فهذه مبالغة شديدة” على رأي كومبتون.


الماريجوانا لا تسبب الإدمان
يقول كومبتون إن هذا واحد من أسوأ المفاهيم الخاطئة التي مرت به. “كما هو الحال مع العديد من المواد الأخرى، فإن كثيراً من الناس يتعاطونها ولا يصبحون مدمنين”، ويشرح قائلاً: “ولكن يقدّر أن واحداً من كل 10 أو 11 شخصاً يتعاطى الماريجوانا سيتطور الأمر لديه إلى عادة منتطمة”. ويعتقد كثير من الناس أن المدمنين أناس يظهر للعيان أنهم مدمنون على تأثيرات المخدر، لكن “العادة المنتطمة” يمكن أن تعني أيضاً شخصاً يبدأ في بناء حياته تبعاً للمخدر. فإذا كنت لا تزال تمارس تدخين الحشيش على الرغم من أنه يسبب مشكلات في حياتك، خاصة إذا كنت ترغب في التوقف ولا تستطيع التخلص من هذه العادة، فأنت تعاني من الإدمان.

ويشرح كومبتون الأمر بقول إن كثيراً من الناس يشربون الكحول وليس لديهم مشكلة. يمكنهم تناول جرعتي شراب في حفلة ما ولا يشعرون بأنهم مضطرون لتناول جرعة شراب أخرى لأسابيع. ولكن بعض الناس ينتهي بهم الأمر بالرغبة في الشرب معظم الليالي. وحتى لو كان الأمر يبدو كأنه يمارس اللهو مع الأصدقاء بانتظام، فإن الأمر إذا تحول إلى وضع لا يمكنك فيه ألا تشرب، أو تبدأ في التخطيط لتكون دائماً في الحانة لأنك تريد شراباً كحولياً، فسيصبح الأمر عند ذلك عادة منتظمة. وهذا أمر إشكالي. وينطبق الشيء نفسه على الماريجوانا. فكثير من الناس يتعاطونها لأسباب مشروعة، مثل الألم المزمن، أو يدخنونها للترويح، ولا يشعرون أبداً أنه مضطرون للاستمرار في تدخينها. لكن هذا لا يعني أنها لا تسبب الإدمان بالنسبة للآخرين.

المخدرات الموصوفة طبياً يجب أن تكون آمنة

هذه أسطورة أخرى يواجهها كومبتون كثيراً. يقول كومبتون: “هذه الأسطورة لا يمكن أن تكون بعيدة عن الحقيقة، فهناك سبب يدعو الناس لطلب وصفة طبية. وقد تكون الوصفة آمنة للشخص الذي وصفت لأجله، ولكنها قد تكون خطرة جداً على الآخرين. بالإضافة إلى ذلك، يلاحظ أن هناك الكثير من المخدرات المزيفة التي تبدو مثل حبوب الدواء، ولكنها تحتوي بالفعل على مواد كيميائية سامة أخرى. ودون اختبارها في أحد المختبرات، لن تعرف الفرق أبداً حتى تبلع الحبة وتبدأ المشكلة.

وحتى إذا كنت تتناول حبوباً موصوفة بشكل قانوني، فلا يزال تعرضك للخطر ممكناً. فأكثر من 40 في المائة من الوفيات المرتبطة بتعاطي الأفيون في الولايات المتحدة كانت تشتمل على وجود وصفة طبية. فمجرد أن الطبيب وقع ورقة لا يجعل الوصفة الطبية آمنة.

لذا كن حذراً في تلقي معلوماتك. فالمخدرات، سواء ذات الوصفات الطبية أو غير القانونية، يمكن أن تكون خطيرة. لا تصدق كل ما تسمعه، وكن حذراً.

error: Content is protected !!