Reading Time: < 1 minute

أعلن مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي أن بلاده تعمل على توسيع برنامج الشبكة النظيفة الذي يستهدف الصين، أمس الأربعاء؛ ليشمل تطبيقات الهواتف المحمولة الصينية الصنع، وخدمات الحوسبة السحابية التي تدعي أنها تمثل مخاطر أمنية.

قال بومبيو إن بلاده تنوي حظر التطبيقات الصينية غير الموثوق بها من متاجر التطبيقات لشركات المحمول وصانعي الهاتف في الولايات المتحدة الأميركية، وأضاف: «مع وجود الشركات الأم في الصين، فإن تطبيقات مثل تيك توك ووي شات وغيرهما تشكل تهديدات كبيرة للبيانات الشخصية للمواطنين الأميركيين».

وأكد بومبيو أن الولايات المتحدة تريد أيضاً منع التطبيقات الأميركية الصنع من التثبيت المسبق، أو إتاحتها للتنزيل على الهواتف الصينية الصنع، والمعدات اللاسلكية من شركة هواوي العملاقة العالمية وصناع آخرين، قال: «لا نريد أن تتواطأ الشركات في انتهاكات هواوي لحقوق الإنسان أو جهاز المراقبة التابع للحزب الشيوعي الصيني».

وقال بومبيو أيضاً إن الحكومة الأميركية ستسعى للحد من قدرة مزودي الخدمات الصينيين على جمع وتخزين ومعالجة البيانات الحساسة في بلاده، واستشهد بشركات التكنولوجيا الصينية العملاقة علي بابا وبايدو وتينسنت على وجه التحديد.

يذكر أن هذا الإعلان جاء بعد يومين من إبلاغ الرئيس الأميركي دونالد ترامب؛ شركة التكنولوجيا الصينية بايت دانس ببيع تطبيق تيك توك الشهير لشركة أمريكية أو إغلاقها بحلول منتصف سبتمبر/أيلول، وذكرت الحكومة الأميركية أن تيك توك يجمع كميات هائلة من البيانات الشخصية من مئات الملايين من المستخدمين، والتي يمكن نقلها إلى المخابرات الصينية.