Image

على الرغم من أن هذه الطفيليات كانت منتشرة في الولايات المتحدة منذ وقت ليس ببعيد.

Bread assortment الديدان الطفيلية لا تترك أي أثر! حقوق الصورة: أدريانا كالفو من بيكسلز

لا أحد يرغب بأن تتواجد الديدان في أقدامه. ولكن لسوء الحظ، فإن الديدان الخطافية لا تحترم الحدود الشخصية. فهي تستغل أي فرصة ممكنة لتتطفل على جسمك، وتدخل مجرى الدم، وتمضي في طريقها إلى الأمعاء، حيث يمكن أن تمكث لمدة تصل إلى خمس سنوات، لتقوم بسرقة المواد الغذائية وتقويض المواد الضرورية للحياة.

ومن الأمثلة على ذلك، الزوجان سيئا الحظ الذين أصيا بالديدان الخطافية بعد نزهة يفترض أن تكون رومانسية على شاطئ الدومينيكان. وعندما عاد العروسان إلى بلدهما كندا، وجدا بأن اليرقات انغرست في أقدامهما.

بالنسبة لخبير في الأمراض المدارية المهملة، لن يكون ذلك الأمر مفاجئاً. إذ تصيب الديدان الخطافية 740 مليون شخص حول العالم، ومعظمهم في البلدان الأكثر فقراً حيث يكون مستوى مرافق الصرف الصحي متدنياً. ولكن يمكنها أن تظهر في أي مكان. ومن المؤكد أنها تتواجد في جمهورية الدومينيكان، كما تتواجد في معظم أفريقيا وأمريكا الجنوبية والوسطى وآسيا. وحتى أوائل القرن العشرين، كانت تتواجد في مناطق كبيرة من الولايات المتحدة أيضاً. وفي الواقع، لا تزال أجزاء من الريف في ولاية ألاباما تستضيف الديدان الخطافية.

ومن السهل القول بأن هذا الزوجين – بالإضافة إلى العديد من الناس الآخرين في القصص الرائجة عن الكنديين والأميركيين السذج الذين يصابون بالطفيليات الشائعة أثناء سفرهم إلى الخارج – هما فقط يدفعان ثمن حماقتهما بالسفر غير المدروس إلى البلدان الأجنبية. ولكن مهلاً، إذ أننا سنكون أول من يعترف بأن هناك نوع من هذا القبيل. ولكن قبل أن تحكم، حاول البحث عبر الإنترنت كما لو أنك ستسافر إلى جمهورية الدومينيكان وتريد بعض المعلومات عن المخاطر الصحية المحتملة.

قد تجد الكثير من المعلومات حول اللقاحات التي يجب أن تحصل عليها (معظمها التهاب الكبد A وB وداء الكلب والحمى الصفراء). وسوف تجد تحذيرات حول مخاطر حمى الضنك والبلهارسيا والملاريا. ولكن من غير المرجح أن تجد شيئاً عن الديدان الخطافية.

ويُذكر بأن الهيئات الصحية مثل مراكز السيطرة على الأمراض (وحتى الحكومات الاتحادية العادية) لديها مواقع يمكنك البحث فيها عن المعلومات الصحية ذات الصلة بأي بلد ستسافر إليه، ولكن لا تحتوي صفحات جمهورية الدومينيكان في مواقع مراكز السيطرة على الأمراض أو الحكومة الكندية على أي شيء عن الديدان الخطافية. وهذه الإغفال ليس خاصاً بجمهورية الدومينيكان. فحتى البلدان الأفريقية التي يصاب فيها أكثر من 60 أو حتى 80 في المئة من الأشخاص بالديدان الخطافية لا يبدو بأنها تنشر أي تحذيرات للمسافرين.

من مقالة هوتز وزملائه في عام 2005: ” الديدان الخطافية: العدوى الكبيرة للبشرية”
حقوق الصورة: مارجريت شير، المكتبة العامة للعلوم

قد يكون ذلك لأنك لا تستطيع في الواقع الاستعداد للديدان الخطافية قبل أن تذهب. إذ أن كل ما يمكنك القيام به كمسافر هو ارتداء الصنادل على الشاطئ والجلوس على المنشفة وغسل قدميك بالماء والصابون بعد لمسهما للرمال. ولكن إذا لم يقم أحد مسبقاً بإخبار الأشخاص العاديين (من البلدان التي لا تتواجد فيها الديدان الخطافية) فلن يفكروا في ارتداء الأحذية على الشاطئ. وإن معظم السواحل البحرية الأميركية خالية من الديدان الخطافية، ولذلك فالأميركيون غير مدربين على التفكير في هذه الأمور قبل أن يصلوا إلى الشاطئ.

ولكن حقيقة أنه من السهل جداً الوقاية من الديدان الخطافية هي بالضبط السبب في وجوب تحذير الناس. إذ يطلق عليها اسم “مرض مداري مهمل” لأنها تسبب الكثير من المعاناة على الرغم من مدى سهولة التخلص منها. ما عليك سوى دفع النقود.

هذه هي الطريقة التي قضت بها الولايات المتحدة عملياً على الأوبئة القادمة من الجنوب في أوائل القرن العشرين. إذ قامت لجنة روكفلر الصحية للقضاء على مرض الديدان الخطافية بتنفيذ خطة كبيرة شملت رسم خرائط الانتشار الجغرافي للديدان الخطافية، وعلاج المرضى عبر الوحدات الصحية المتنقلة، وتثقيف المواطنين حول كيفية التخلص الصحيح من مياه المجاري. فهذه هي الطريقة التي تنتشر بها الديدان الخطافية: النفايات البشرية.

وكانت المشكلة في الجنوب هي أن الناس فقراء جداً ولا يمكنهم تحمل تكاليف أنابيب المياه والصرف الصحي، ولذلك استخدموا المراحيض الخارجية أو الحفر في الأرض لقضاء حاجاتهم. ولكن تلك المنطقة كانت عموماً جبلية وكثيرة المطر، وإذا لم يتم دفن البراز بشكل صحيح، فإنه ينتشر في الأرجاء في المرة القادمة التي يهطل فيها المطر. وهذا من شأنه أن ينشر الديدان الخطافية أيضاً، ويكون أي شخص يتجول دون حذاء عرضة للإصابة بها.

ووفقاً لفلم وثائقي ممتاز من تلفزيون بي بي إس، من الممكن أن تكون الصورة النمطية لأبناء الجنوب على أنهم كسولين وهادئين قد جاءت من تفشي العدوى بالديدان الخطافية. إذ تقوم هذه الطفيليات بسرقة المواد المغذية – بما فيها الحديد – وتجعل الشخص مصاباً بالتعب والانتفاخ. وكانت صورة الشعب الفقير الذي ينام طوال اليوم ويهمل أعماله منتشرة لأنها كانت صحيحة – إلى حد ما على الأقل. ولكن ذلك كان بسبب فقدانهم جميعاً للطاقة بشكل حرفي لصالح الديدان العملاقة التي تعيش داخل أمعائهم.

وقد اعتمدت بلدان أخرى أسلوب لجنة روكفلر الصحية لتحقيق بعض النجاح، ولكن الديدان الخطافية لا تزال موجودة في أماكن كثيرة لمجرد أن أحداً لا يوفر التمويل اللازم لحل جذور المشكلة. وتعدّ الأدوية التي توصف لعلاج هذه الطفيليات رخيصة وسهلة لتسليم. في حين أن توفير أنظمة الصرف الصحي المناسبة لأفقر البلدان في العالم هو مشروع كبير. وقد تعهدت مؤسسة جيتس بعدة ملايين لمكافحة المرض، وكذلك فعلت مبادرة كلينتون العالمية. ولأن المشكلة واسعة الانتشار، فمن المحتمل أن يستغرق الأمر سنوات عديدة قبل أن نلاحظ أي تغيير في الانتشار.

في هذه الأثناء، يبدو بأن المسافرين بحاجة إلى إجراء بحثهم الخارجي الخاص حول مخاطر الأمراض المحتملة أثناء العطلة. قم بالبحث عبر الإنترنت لبضع دقائق حول البلد الذي تودّ زيارته. واسأل الإنترنت عن أنواع الأمراض التي تميل إلى الانتشار في تلك المنطقة. فإذا كنت مستعداً، فإنه من السهل غالباً تجنب الإصابة بالعدوى في المقام الأول.

تذكّر بأن العالم ليس مكاناً آمناً بالضرورة. قد تشعر بالذكاء والدهاء عند عثورك على المال وقيامك باستكشاف الأماكن المحلية الأكثر عراقة، ولكن الأمر لا يستحق شيئاً إذا أهملت الإضافات الضرورية إلى روتينك الأساسي من النظافة. ربما يجب عليك ارتداء الأحذية على الشاطئ، أو ربما يجب ألا تأكل المحار، أو ربما تحتاج إلى تنظيف المنتجات الطازجة لئلا تتناول بطريق الخطأ إحدى اليرقات التي تحتوي على الطفيلي بداخلها. قم بأداء واجبك قبل أن تذهب لقضاء الوقت في مكان بعيد من العالم، ولا تفترض بأن شخصاً سوف يحذرك من المخاطر المحتملة.

error: Content is protected !!