Reading Time: < 1 minute

كشف مركز «NHSBT» البريطاني والمتخصص في خدمات التبرع بالدم؛ عن تحليل جديد يفيد بأن الرجال ينتجون مستويات أعلى من الأجسام المضادة لفيروس كورونا داخل أجسامهم، اليوم الثلاثاء.

أجرى التحليل الجديد؛ فريق الإحصائيات التابع لمركز «NHSBT» البريطاني، ويعمل المركز الآن على جمع البلازما لإجراء تجربة علاجية لفيروس كورونا، وإذا نجحت التجربة؛ سيتم مشاركتها عالمياً، واستخدمها على نطاق واسع في المستشفيات البريطانية.

وأطلق المركز حملة للرجال الذين أصيبوا بفيروس كورونا للتبرع بالبلازما لتجربة العلاج الوطني البريطاني، وأكد المركز أن الأرقام الجديدة تظهر أن 43٪ من الرجال المتبرعين بالبلازما لديهم حتى الآن أجسام مضادة عالية بما يكفي لاستخدامها في التجربة؛ هذا بالمقارنة مع 29٪ من النساء.

قال البروفيسور ديف روبرتس؛ نائب مدير المركز:  «في البداية سيحاول جهاز المناعة الخاص بك محاربة الفيروس باستخدام خلايا الدم البيضاء؛ وإذا هاجمك الفيروس بشدة، سينتج جهازك المناعي المزيد من الأجسام المضادة التي تحيد الفيروس أو تقتله، وتظهر دراساتنا والعديد من الدراسات الأخرى حول العالم أن الرجال الذين يعانون من مرض كوفيد- 19 هم أكثر عرضة للإصابة الخطيرة من النساء، وهذا يجعلهم أفضل المتبرعين بالبلازما بمجرد شفائهم».

أضافت راشيل جونسون، مديرة إحصاءات المركز أن الفرق بين الرجال والنساء يحمل دلالة إحصائية، قالت: «يمكننا أن نثق في هذه الدراسة الصغيرة نسبياً، ومن أن الرجال أكثر ميلاً للتبرع بالبلازما التي من المحتمل أن تنقذ الحياة والتي نحتاجها لمرضى فيروس كورونا».

يذكر أن التبرع ببلازما الدم يستغرق حوالي 45 دقيقة، وعادة ما يستبدل جسمك البلازما التي تبرعت بها في غضون 24-48 ساعة ويمكنك الاستمرار في يومك الطبيعي بعد التبرع. ويذكر أيضاً أن الكثير من الدول تعتمد على بلازما دم المتعافين من فيروس كورونا لإنقاذ الحالات الخطرة من فيروس كورونا.