Image

يا واد يا تقيل

Bread assortment
إدارة المهام العلمية في ناسا، معهد علوم التلسكوبات الفضائية، ومركز غودارد للتحليق الفضائي التابع لناسا

إدارة المهام العلمية في ناسا، معهد علوم التلسكوبات الفضائية، ومركز غودارد للتحليق الفضائي التابع لناسا
كما تبدو من الأرض

ألقى الفلكيون نظرة أخرى على مجرتنا، حيث طلبوا منها هذا المرة أن تصعد على ميزان. تساوي كتلة مجرة درب التبانة 800 مليار ضعف كتلة الشمس، وذلك وفقاً لفريق من الباحثين من أوروبا وكندا والولايات المتحدة. اكتشف الفريق أيضاً وجود احتمال 95% بأن مجرة درب التبانة أصغر من مجرة أندروميدا، والتي تعتبر أقرب مجرة حلزونية الشكل إلينا، والمفضلة لدى هواة الرصد الفلكي (من الممكن رؤية أندروميدا بالعين المجردة).

على مدى السنوات العشر المنصرمة، قامت فرق مختلفة من الفلكيين، وبشكل دوري، بقياس كتلة مجرة درب التبانة. يقول البعض أنها مماثلة للقياس الجديد، ويقول البعض الآخر أنها أثقل. كما توصلت هذه الفرق إلى نتائج مختلفة، حيث استنتج بعضها أن درب التبانة أثقل من أندروميدا، واستنتج البعض الآخر أن أندروميدا أثقل من درب التبانة، وبالنسبة للباقين، فإن المجرتين متقاربتان في الكتلة. وما يزال الجدل محتدماً حول كمية المادة في كل منهما، بما في ذلك المادة المظلمة، والتي تعتبر موضوعاً من أكثر المواضيع إثارة لاهتمام الفلكيين حالياً.

يشرح ماثيو ووكر أحد مؤلفي المقالة، في تصريح صحفي، لماذا يعتبر قياس فريقه الأحدث والأفضل: “قمنا بدراسة مجرتين هائلتين قريبتين من بعضهما البعض، إضافة إلى المجرات المحيطة بهما، ومن ثم جمعنا معلوماتنا عن الجاذبية ومعلوماتنا عن توسع الكون، وذلك للحصول على حساب دقيق لكمية المادة في كل من المجرتين. إنها المرة الأولى التي تمكنا فيها من قياس هذين المقدارين في نفس الوقت”.

قام ووكر وزملاؤه بنشر عملهم في مجلة Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. والآن، حاول أن ترى إذا ما كنت قادراً على استخدام جملة “800 مليار ضعف كتلة الشمس” في أحاديثك الاعتيادية بطريقة ما.

error: Content is protected !!