Reading Time: < 1 minute

انطلق الآن صاروخ «إتش 2 إيه – 202» الذي يحمل مسبار الأمل؛ أول مهمة عربية لاستكشاف المريخ،  بنجاح من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان.

أقلع الصاروخ بعد دفع معززات الصواريخ الصلبة إطلاق النيران لمدة 100 ثانية، وتلى ذلك مباشرة إنطلاق الصاروخ، وستعمل المرحلة الأولى من الصاروخ بنظام الدفع الملئ بالهيدروجين والأكسجين السائلين، ثم ستنفصل المرحلة الأولى من الصاروخ، وستكمل المرحلة الثانية المهمة، والمزودة بالأجهزة الإلكترونية اللازمة لتوجيه الصاروخ، وتتميز المرحلة الثانية أيضاً بنظام التحكم في تفاعل الغاز النفاث «الهيدرازين»، والذي يستخدم للتحكم في الصاروخ، واستقرار عملية الدفع بالمرحلة الثانية.

من المقرر أن ينفصل المسبار عن الصاروخ الذي يحمله، ويسبح وحيداً، وستبدأ عملية التشغيل المبدئي للمسبار بتشغيل السخانات، ونشر الألواح الشمسية، وتكوين نظام الاتصالات للحصول على الإشارة الأولية ثم تفعيل نظام التحكم التفاعلي، للتحكم في دفع المسبار عن بُعد. 

يذكر أنه من خلال المستشعرات المصممة من أجل التحكم في توجيه المسبار سيتمكن المسبار من تحديد موقع الشمس بالنسبة له، وتشغيل الأوامر الأرضية للاستشعار عن بُعد، وتشغيل نظام تعقب النجوم من خلال محدد الموقع الفلكي المثبت على متنه، وتفعيل الأمر الأرضي بالانتقال للوضع الرمزي، والاستعداد للدخول إلى مرحلة التشغيل المبكر، ويعتمد الانتقال من مرحلة الإطلاق إلى هذا الوضع على تقييم فريق المهمة.

مسبار الأمل: الإمارات إلى المريخ لأن الواقع أفضل من الحلم