Reading Time: 3 minutes

لا نحب الشوكولاتة فقط لرائحتها وقوامها الذي يذوب سريعاً في الفم، لكننا تعلمنا أن نحب الشوكولاتة، فهي تمثل المكافأة التي نحصل عليها أو نشاركها في المناسبات، ولكن لماذا نحبها إلى هذا الحد؟

حسناً، من المعروف أن الشوكولاتة تحسن المزاج، لذلك يلجأ الناس لتناولها في لحظات الغضب، أو الانزعاج، كي تنخفض لديهم مستويات التوتر، ويصبح المرء أكثر استرخاءً، حيث تحفّز الشوكولاتة إفراز هرمون السيروتونين المسئول عن الشعور بالسعادة والاسترخاء.

وعند تناول الشوكولاتة، يفرز الدماغ مجموعة من المواد الكيميائية أهمها الدوبامين، الذي ينطلق استجابة لأي نشاط تستمتع به مثل الضحك أو مشاهدة برنامجك المفضل. وتحتوي الشوكولاتة على مادة الثيوبرومين التي تؤثر  بطريقة إيجابية على مزاجنا، بجانب الكافيين الذي يحفز الدماغ ويجعلنا نشعر باليقظة ويزيد من قدرتنا على التركيز والعمل. بالإضافة إلى الدهون والسكريات التي نفضلها جميعاً كونها مصدر للسعرات الحرارية.

بجانب ذلك، تحتوي الشوكولاتة على مادة مثيلة لتلك التي توجد في الماريجوانا تدعى أنانداميد، وهي مأخوذة من الكلمة السنسكريتية «أناندا» وتعني الفرح والنعيم والبهجة. هذه المادة توجد بشكل طبيعي في المخ، ومع أن هذه المادة تتكسر بسرعة بعد إنتاجها، فإن الشوكولاتة تساعد في مد تأثيرها بالدماغ لمدة أطول. كما يمكن للشوكولاتة أن تطلق مادة تدعى إنكِفالين لديها تأثير مشابه للأفيون.

حب الشوكولاتة غريزي

تصنع الشوكولاتة من حبوب الكاكاو، وهي مُرة الطعم لكن ما يجعلها محببة المذاق هو ما يضاف إليها من سكريات ودهون، حيث تحتوي الشوكولاتة بالحليب على حوالي 20-25% من الدهون و 40-50%  من السكر.

لكن من النادر أن توجد مثل هذه المستويات العالية من الدهون والسكر في طعام واحد، فيمكنك الحصول على السكريات من الفواكه مثلاً، كما أن المكسرات غنية بالدهون، لكن من الأطعمة القليلة التي تجدهما معاً هو لبن الأم.

فلبن الأم يحتوى على قرابة 4% من الدهون، و8% من السكريات وهي النسبة نفسها التي تحتويها الشوكولاتة وكذلك البسكوت والكعك والآيس كريم. هذه النسبة شائعة للغاية فهي توجد تقريباً في كل الأطعمة التي يصعب مقاومتها.

لذلك يرى بعض العلماء أن الشوكولاتة تترك بصمة كيميائية في الدماغ تذكرنا بلبن الأم ما يجعلنا نشتهى الشوكولاتة غريزياً.

لكن عندما نتكلم عن الشوكولاتة فأي نوع نقصد؟

فهناك الشوكولاتة الخام والداكنة والبيضاء والممزوجة بالحليب، كذلك هل قوام الشوكولاتة يشكل فارقاً في اشتهائنا لها؟ هذا ما حاول الإجابة عنه «بول روزين» الأستاذ بجامعة بنسلفانيا في دراسته.

قسّم الباحثون المشاركين لعدة مجموعات، تناولت المجموعة الأولى لوحاً من الشوكولاتة، بينما تناولت المجموعة الثانية كبسولات بها مكونات الكاكاو فقط، فيما تناولت المجموعة الثالثة الشوكولاتة البيضاء، وتناولت المجموعة الرابعة الشوكولاتة البيضاء بالإضافة لكبسولات مسحوق الكاكاو.

وجد الباحثون أن أكل لوح الشوكولاتة (جميع مكونات الشوكولاتة بجانب السكر والدهون) نتج عن انخفاض في الشهية بمقدار 61%، وهي النسبة الأكبر، تلتها الشوكولاتة البيضاء (نفس مقدار السكر والدهون لكن بدون مكونات الكاكاو) بنسبة 42%، ثم كبسولات الكاكاو (بدون سكر أو دهون) بنسبة 16%.

وهذا يعني أن جميع مكونات الشوكولاتة لازمة وليس فقط المكونات الكيميائية لمادة الكاكاو، فالشوكولاتة تجربة حسية غنية بالرائحة والنكهة والقوام.

كما أن اختلاف النوع يعني اختلاف الفائدة، فالشوكولاتة الداكنة تحتوي على نسبة أكبر من مادة كيميائية تدعى إيبيكاتكين المعروفة بقدرتها على تخفيض مستويات الجلوكوز في الدم لدى مرضى السكري، ولها تأثير مضاد للسرطان بسبب خصائصها المضادة للأكسدة.

لكن وجد أن إضافة اللبن إلى الشوكولاتة يلغي الآثار الصحية لأكل الشوكولاتة، حيث يمنع امتصاص المواد الكيميائية المفيدة.

وفي عام 2016 نشرت جريدة النيويورك تايمز تقرير عن تجربة تناول خلالها مجموعة من راكبي الدراجات كميات صغيرة من الشوكولاتة الداكنة، فيما تناولت المجموعة الثانية بعضاً من الشوكولاتة البيضاء عوضاً عن ذلك، فوجد الباحثون تحسناً ملحوظاً في أداء المجموعة الأولى.

لما تفضل النساء الشوكولاتة بشكلٍ  أكبر؟

وجد العلماء أن التغيرات الهرمونية التي تحدث للمرأة، مثل الدورة الشهرية والحمل وغيرها ترتبط بالرغبة الشديدة في تناول الشوكولاتة، حيث أن النساء يعانين من نقص في مادة السيروتونين في المخ بأسبوع قبل الحيض، ما يفسر الرغبة الشديدة لدى النساء لتناول الشوكولاتة في هذا الوقت. وقد يعزى ذلك إلى الثقافة المحلية التي تروج الشوكولاتة كوسيلة لتعامل النساء مع مشاعرهن السلبية.

نقص المغنيسيوم

يعاني نحو 80% من البشر من نقص في المغنيسيوم المسئول عن تعزيز نشاط النواقل العصبية وإنتاج الدوبامين، لذا يبحث الجسم عن طرق لتعويض هذا النقص. ومع أن الشوكولاتة ليست أفضل الأغذية فيما يتعلق بمستويات المغنيسيوم، لكنها من الأطعمة العشرة الأوائل بعد التين والأفوكادو والمكسرات والخضروات الورقية، حيث تحتوي الشوكولاتة الداكنة على 327 ملجم مغنيسيوم لكل 100 جم، لذا إذا وجدت نفسك تشتهي الشوكولاتة بكثرة فربما حان الوقت كي تفحص مستويات المغنيسيوم لديك.

ختاماً، مع فوائد الشوكولاتة العديدة، لا تنس تناولها باعتدال، فهي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون والسكريات، لذا فالكثير من أي شيء ليس على الأرجح فكرة جيدة.