Image

لذلك توقف عن قتلها لو سمحت

Bread assortment عنكبوت يمر بسلام.
حقوق الصورة: مات بيرتون – المشاع الإبداعي

أعلم أنه قد يكون من الصعب إقناعك، لكن دعني أحاول: لا تقتل العنكبوت التالي الذي ستراه في منزلك.
لماذا؟ لأن العناكب هي جزء مهم من الطبيعة والنظام البيئي داخل منازلنا، فضلاً عن كونها كائنات حية مرافقة لنا.

يحب الناس أن تكون مساكنهم معزولة بأمان عن العالم الخارجي، ولكن يمكن العثور على العديد من أنواع العناكب داخل المنازل. وبعضها يكون محاصراً  بشكل عرَضي، في حين أن البعض الآخر يكون زائراً لفترة قصيرة. حتى أن بعض الأنواع تستمتع بالأماكن الداخلية الرائعة، حيث تنعم بحياتها وتنتج عناكب أكثر. وعادة ما تكون هذه العناكب خفيّة. وكل ما تصادفه من العناكب تقريباً ليس عدائيًا أو خطيراً. وقد تقدّم خدمات مثل أكل الحشرات المؤذية، حتى أن بعضها يأكل العناكب الأخرى.

أحد عناكب الشبكة المستديرة يووم بقتل فريسة علقت بشبكته.
حقوق الصورة: مات بيرتون – المشاع الإبداعي

وقد أجريت مع زملائي مسحاً بصرياً لخمسين منزلاً في ولاية كارولينا الشمالية لجرد أي مفصليات أرجل تعيش تحت أسقف المنازل. كان كل منزل قمنا بزيارته موطناً للعناكب. وكانت أكثر الأنواع التي واجهناها هي عناكب الشبكة المستديرة وعناكب الأقبية.

ويبني كلا النوعين شبكات حيث ينتظران الفريسة لصيدها. وغالباً ما تترك عناكب الأقبية شبكاتها لاصطياد العناكب الأخرى على طبقة الأتربة، حيث تحاكي الفريسة لصيد رفاقها.

أحد عناكب الأقبية، ويسمى أيضاً العنكبوت ذا الأرجل الطويلة (يجب عدم الخلط بينه وبين الرتيلاء)
حقوق الصورة: مات بيرتون – المشاع الإبداعي

وعلى الرغم من أنها من الحيوانات المفترسة العامة، حيث تأكل أي شيء يمكن أن تصطاده، فإن العناكب تصطاد بانتظام الحشرات المؤذية وحتى الحشرات التي تحمل المرض مثل البعوض. حتى أن هناك نوعاً من العناكب يفضّل أن يأكل البعوض المملوء بالدم في المنازل الأفريقية. لذا، فإن قتلك للعنكبوت لا يصيب العنكبوت نفسه، بل قد يؤدي إلى إخراج مفترس مهم من منزلك.

ومن الطبيعي أن تخاف من العناكب، فلها الكثير من الأرجل وكلها تقريباً سامة، على الرغم من أن غالبية الأنواع لها سم ضعيف جداً بحيث لا يسبب مشاكل للبشر، هذا إن كانت مخالبها قادرة على أن تخترق جلدنا أصلاً. حتى علماء الحشرات أنفسهم يمكن أن يقعوا فريسة لرهاب العناكب. وأعرف بعض الباحثين المتخصصين في العناكب الذين تغلبوا على خوفهم من خلال مراقبة هذه المخلوقات الرائعة والعمل معها. وإذا كان بإمكانهم فعل ذلك، فيمكنك أنت أيضاً.

ولا تخرج العناكب لتنال منك، وهي تفضل أن تتجنب البشر، فخطرنا عليها أكبر بكثير من خطرها علينا. ولدغات العناكب نادرة جداً. وعلى الرغم من وجود عدد قليل من الأنواع المهمة طبياً مثل العنكبوت الأرملة والعنكبوت الناسك، فإن لدغاتها غير شائعة ونادراً ما تسبب مشكلات خطيرة.

إذا كنت حقاً لا تحتمل هذه العناكب في منزلك، أو شقتك، أو مرآبك، أو في أي مكان، فبدلاً من سحقها، حاول الإمساك بها وإطلاقها في الخارج. ستجد مكاناً آخر تذهب إليه، وسيسعد الطرفان بالنتيجة.

ولكن إذا كنت تستطيع احتمالها، فلا بأس من وجود العناكب في منزلك. في الواقع، هذا طبيعي. وبصراحة، حتى إذا كنت لا تراها، فستبقى موجودة. لذا فكر بأسلوب “عش واترك غيرك يعيش” مع العناكب القادمة التي ستصادفها.

error: Content is protected !!