Reading Time: 2 minutes

توصل باحثون من جامعة أوسلو النرويجية إلى أن نظريات المؤامرة الخاصة بفيروس كورونا تشكل تهديداً كبيراً للصحة العامة؛ لأنها قد تقلل من الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي.

تنتشر نظريات المؤامرة حول أصول فيروس كورونا على نطاق واسع. ونُشرت حتى من قبل مسؤولي الدولة والسياسيين رفيعي المستوى في الولايات المتحدة الأمريكية. وحذرت السلطات الصحية من أن مثل هذه النظريات، حتى مع التأكد من وجود الوباء، قد تزيد من انتشار الفيروس عن طريق تقليل جهود الناس للتباعد الاجتماعي.

اختبر الباحثون هذا الاقتراح تجريبياً باستخدام بيانات المسح الطولي التي جمعت أثناء التفشي المبكر للفيروس في الولايات المتحدة، وأظهرت تحليلات منحنى النمو متعدد المتغيرات أنه على الرغم من انخفاض نظريات المؤامرة وزيادة التباعد الاجتماعي بمرور الوقت، سجل الأشخاص الذين صدقوا نظريات المؤامرة في بداية الوباء أدنى زيادة في الالتزام بالتباعد الاجتماعي. 

نشرت نظريات المؤامرة في الولايات المتحدة الأميركية على نطاق واسع، ويبدو أن ثلث جميع سكان الولايات المتحدة يؤمنون بنظريات مثل أن الفيروس صُنع عن قصد. جمع الباحثون بياناتهم في 5 نقاط زمنية على مدار 6 أسابيع حاسمة من اندلاع فيروس كورونا المبكر في الولايات المتحدة. وهو الوقت الذي كان من الممكن أن ينقذ فيه الالتزام الصارم بإجراءات التباعد الاجتماعي في الماضي العديد من الأرواح.

قال الباحثون إن عدد كبير من الناس اختار عدم الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي. وظلت معدلات عدم الالتزام قريبة من 25%، وهي أعلى بكثير مما هي عليه في العديد من البلدان الأخرى. قال الباحثون أن الذي يمكن أن يفسر ارتفاع نسبة عدم الالتزام في الولايات المتحدة؛ قد يكون الاعتقاد السائد في نظريات المؤامرة المحيطة بفيروس كورونا.

أكد الباحثون أن الاعتقاد بنظريات المؤامرة يعوق الدعم العام للسياسات الحكومية ويقلل من المؤشرات الرئيسية للامتثال الطوعي للسكان، وعدم الثقة في السلطات والمؤسسات، والأهم من ذلك أنها يمكن أن تقوض السلوكيات الوقائية المتعلقة بالصحة. 

أضاف الباحثون أن تأييد الناس لنظريات المؤامرة، يجعلهم أقل عرضة للالتزام بالتدابير المدعومة من الدولة مثل المبادئ التوجيهية للتباعد الاجتماعي. ومن شأن هذا يضر بالصحة العامة ، ويزيد من انتشار الفيروس ويعرض حياة الكثيرين للخطر.

رصد الباحثون في دراستهم أن معتقدات المؤامرة انخفضت على مدار فترة تفشي المرض. وقال الباحثون إنه لا يزال من غير المعروف ما إذا كان تطور نظريات المؤامرة يتبع أي مسار منهجي خلال الأزمات المجتمعية. ومع ذلك يبدو من المنطقي أن نشك في أنها تبلغ ذروتها في البداية ثم تتباطأ عندما يتكيف الناس مع الوضع الجديد.

أكد الباحثون أن طوال فترة تفشي المرض، تم تغذية مثل هذه النظريات عن عمد من قبل السياسيين ووسائل الإعلام وحتى المجتمع العلمي، وقال الباحثون إن من المحتمل أن تكون عواقبها كارثية. وحتى الآن لا تزال الولايات المتحدة هي الدولة التي لديها أكبر عدد من الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا. ويجادل الباحثون أنه من المحتمل أن تكون معتقدات المؤامرة قد ساهمت في ذلك.