مقالات مشابهة

بدعم من تقنيات

lableb
Reading Time: < 1 minute

قطع مسبار «تيانون-1» الصيني مسافة تجاوزت 300 مليون كيلو متر في رحلته إلى كوكب المريخ؛  وأكدت مصلحة الفضاء الوطنية الصينية إن جميع أنظمة المسبار في حالة جيدة.

أطلق المسبار في 23 يوليو/تموز الماضي، وطار في الفضاء لمدة 116 يوماً؛ ويبعد حالياً بمسافة 63.8 مليون كيلومتر تقريباً من الأرض.

«تيانون-1» هو أول مسبار تطلقه الصين نحو المريخ؛ لاستكشاف الكواكب بشكل مستقل، ووفقا للعلماء، سيستغرق حوالي 7 أشهر ليهبط على الكوكب. وأجرى المسبار حتى الآن 3 تصحيحات مدارية ومناورة في الفضاء السحيق، ومن المقرر أن يكشف المسبار عن سطح الكوكب الأحمر والتكوينات الداخلية له، بعد هبوطه على المريخ، باستخدام معدات الرادار الموجودة على متنه.

طور معهد أبحاث معلومات الفضاء التابع للأكاديمية الصينية للعلوم، راداراً خارقا للأرض، وهو أداة رئيسية لدى المسبار، ومن المتوقع مسح تربة المريخ والجليد الموجود عليه، وجمْع البيانات حول التكوينات تحت سطح الكوكب على أعماق تتراوح بين 10 أمتار و100 متر.

يأتي اسم المسبار من قصيدة طويلة لواحد من أعظم شعراء في الصين القديمة بعنوان «تيانون»، ومعناها أسئلة سماوية أو تساؤلات إلى السماء، بكتابة تشيو يوان (حوالي 340 إلى 278 ق،م)، وذكرت مصلحة الصين الوطنية للفضاء أن مهام الصين لاستكشاف الكواكب في المستقبل سيتم تسميتها عقب سلسلة «تيانون»، ما يمثل عزيمة الصين في السعي وراء الحقيقة والعلوم واستكشاف الطبيعة والكون.

مسبار الأمل: الإمارات إلى المريخ لأن الواقع أفضل من الحلم