Reading Time: 1 minute

فتحت المفوضية الأوروبية تحقيقات ضد شركة «أبل» لمناقشة خرقها سياسة التنافس بين الشركات، أمس الثلاثاء. 

التحقيق الأول يتناول القواعد التي تفرضها «أبل» على مطوري تطبيقات الهاتف المحمول في متجر تطبيقات الهاتف الخاصة بـ«أبل» وسينظر التحقيق في فرض «أبل» على عملائها خدمة شراء التطبيقات داخل متجر تطبيقات الهاتف، وعدم السماح لمطوري تطبيقات الهاتف بذكر خيارات شرائية أخرى خارج التطبيق قد تكون أرخص لمطوري التطبيق وهذا لأن «أبل» تفرض 30% عمولة على مطوري التطبيقات عند كل اشتراك. 

يُذكر أن «أبل» تفرض هذه القواعد على جميع التطبيقات التي تتنافس مع التطبيقات التي تنتجها شركة «أبل» نفسها. وينظر التحقيق كذلك في شكاوى منفصلة من شركة «سبوتيفاي» لتوزيع الموسيقى وشركات توزيع الكتب الإلكترونية والمسموعة بشأن تأثير قواعد شركة «أبل» على توزيع الموسيقى أو الكتب.

وقالت «مارجريتا فيستيجار»، نائبة رئيس المفوضية الأوروبية التنفيذية المسؤولة عن سياسة التنافس، بخصوص التحقيق الأول إن «أبل» في حاجة إلى التأكد أن قواعدها لا تؤثر على التنافس بين الشركات وأكدت «فيستيجار» أنها ستنظر بنفسها في قواعد «أبل» وتوافقها مع سياسة الاتحاد الأوروبي. 

أما التحقيق الثاني فيتناول ممارسات «أبل» بخصوص خدمة «أبل باي» التي تقدمها لعملائها؛ وإن كانت هذه القواعد تخرق سياسة الإتحاد الأوروبي للتنافس بين الشركات. ينظر التحقيق في الشروط والأحكام لاستخدام خدمة «أبل باي» للدفع داخل تطبيقات الهاتف والمواقع الإلكترونية على أجهزة «أيفون» و«أيباد»، ويتناول أيضاً منع الخدمة من الاتصال بتقنية التواصل قريب المدى «إن إف سي» والتي تسمح بالدفع السريع «تاب أند جو». وهذا على غرار شركة «سامسونج» على سبيل المثال التي تسمح لخدمة «سامسونج باي» بالاتصال بتقنية «إن إف سي»، نقلاً عن هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي». 

وأضافت «فيستيجار» بخصوص التحقيق الثاني أن خدمة «أبل» للدفع لا يجب أن تمنع المستهلكين من الوصول إلى طرق دفع بديلة ذات جودة أعلى وأسعار أرخص، وأكدت كذلك أنها ستعاود النظر في قواعد «أبل» بخصوص الدفع الإلكتروني وتأثيرها على سياسة التنافس بين الشركات.