Reading Time: 6 minutes

كم أود حقاً أن أحذف حسابي على الفيسبوك، لكنني لا أستطيع. للأسف، أعيش في عالمٍ قرر أن فيسبوك هو أسهل وسيلةٍ للتواصل، لذلك، إذا لم أغادر مجموعات فيسبوك المهنية التي نتابع من خلالها العمل، أو أجد طريقةً أخرى للولوج إلى بعض المواقع المعينة على الإنترنت؛ سيبقى الفيسبوك بنظري شراً لا بدّ منه.

في الحقيقة، ليس صعباً أن تقوم بحذف حسابك من الفيسبوك. كل ما عليك فعله هو الذهاب إلى صفحة حذف الحساب من قسم الإعدادات على حاسبك، أو على الهاتف الذكي، والنقر فوق خيار «حذف حسابي»، ثم إدخال كلمة المرور. حينها سيمنحك فيسبوك فترة أسبوعين لإعادة النظر بقرارك، ستختفي معلوماتك وحسابك عن المنصة في هذا الوقت بالطبع.

أريد الخروج من فيسبوك لأنه أضحى كابوساً يؤرقني بشأن خصوصيّتي. لقد فشل فيسبوك دائماً وكان دون مستوى توقعات المستخدمين، وكان له تاريخٌ من فضائح تسريب البيانات الشخصية، وانتهاكاتٌ كثيرة للخصوصية. وقد وعد الموقع المشتركين بمراجعةٍ شاملة للتطبيقات التي تمتلك صلاحيات الوصول إلى كمياتٍ كبيرةٍ من البيانات، وبالرغم من أنه قام مؤخراً بتعليق عمل كثيرٍ من التطبيقات المرتبطة بفيسبوك، لكن تبقى حقيقة أنه بقيامه بذلك إنما يدلل على مدى عمق المشكلات المتعلقة بالخصوصية التي تشوبه.

مثل معظم جيل الألفية الجديدة، فقد كنت مراهقاً عندما انضممت إلى فيسبوك، وحرصت أن أملأ كامل المعلومات المطلوبة مني عند التسجيل، مثل عيد ميلادي وديني وآرائي السياسية، ونوعي (ذكر أم أنثى)، وحتى رقم هاتفي. والآن إذا نظرت إلى ما فعلته حينها، كم يبدو لي ذلك التصرف ساذجاً بالفعل.

لذلك، وفي محاولةٍ مني للحد من انتهاك فيسبوك لخصوصيتي وبياناتي، اتبعت هذه الخطة؛ تجريد فيسبوك من صلاحيات استخدامه لبياناتي للحد الأدنى الممكن، فإذا لم أتمكن من حذف شيءٍ ما، فعلى الأقل سأقوم بإخفائه أو أزيل الإشارات (الوسوم) التي تُشير إليّ، وذلك لضمان عدم مشاهدة أصدقائي إلا القليل قدر الإمكان مما يخصني على الفيسبوك. ووفقاً لشروط وأحكام فيسبوك، فإن أي شيءٍ أقوم بحذفه من حسابي سيبقى على خوادم فيسبوك لمدة 90 يوماً، ثم سيقوم فيسبوك بحذفه نهائياً بعد ذلك.

تصرّف بمسؤولية

فيسبوك, تقنية, خصوصية, أمان رقمي, الإنترنت

ذلك رقم هاتفي وتاريخ ميلادي ومعلومات الإتصال بي، كلّها على صفحتي — الصورة: هاري جينيس

أول شيءٍ كان عليّ القيام به هو إزالة جميع المعلومات الشخصية الحساسة، التي كنت أعتقد أنه من المُستحسن مشاركتها مع العامة، عندما كنت في السابعة عشر من عمري (عيد ميلادي ورقم هاتفي). قد تبدو هذه البيانات غير ذي أهمية أو مؤذية، لكنها مهمةٌ جداً بالنسبة لأي شخصٍ يبحث عن فئةٍ عمريةٍ من المجتمع على فيسبوك ليستهدفها. لحسن الحظ، من السهل حذفها.

يمكنك فعل ذلك بنفسك. إذهب إلى صفحتك الشخصية ثم انقر على تعديل الملف الشخصي. يمكنك مراجعة وتعديل أي بياناتٍ شخصية كنت تحرص على تزويد فيسبوك بها. يمكنك حذفها نهائياً، أو إتاحتها لأصدقائك فقط أو يمكنك أن تخصص الإعدادات لتراها أنت فقط (وفيسبوك طبعاً).

لم يستغرق الأمر مني سوى 10 دقائق لحذف أو إخفاء ما أريده. ومع ذلك، بقي صعباً بالنسبة لي حذف بعض التفاصيل الشخصية تماماً، مثل رقم هاتفي، لأن فيسبوك يحتاجه لتأكد أنّ الحساب يخصني بالفعل. كان خياري الوحيد في هذه الحالة هو إخفائه عن العامة فقط.

تخلّص من الصور

ربما كان الجزء الأكثر انتهاكاً لخصوصيتي على فيسبوك؛ هو وجود مئات الصور على فيسبوك أيام دراستي الجامعية. في الواقع لا مانع لدي في أن يلتقط أصدقائي صوراً لي في بعض المناسبات ونشرها على فيسبوك -ولكن لا أظن أنني سأسمح بذلك في عيد ميلادي الثلاثين العام القادم-، إلا أنني أشعر ببعض التوتر من إتاحتها لأشخاص (دعونا نكن صريحين) لا أعرفهم في الواقع.

فيسبوك, تقنية, خصوصية, أمان رقمي, الإنترنت

يا إلهي؛ هذا أنا — الصورة: هاري جينيس

لحسن حظي، لم أكن مولعاً برفع الكثير من صوري على مر السنين، لذلك كانت لدي بعض الألبومات فقط لم يستغرق الأمر الكثير من الوقت لحجبها عن العامة، أو حذف غير المناسب منها. كل ما عليك فعله هو الانتقال إلى صفحتك الشخصية ثم إلى الصور والألبومات. هناك خيارات لكل ألبوم (ثلاث نقاط في الجزء العلوي الأيمن)، يمكنك حذف الألبوم، أو تعديل الخصوصية إلى «أنا فقط» لكي لا يشاهدها أحدٌ سواك.

إذا كنت تريد حفظ الصور قبل حذفها، فافتح الألبوم وانقر على أيقونة الترس في أعلى اليمين. ثم انقر فوق «تحميل» وسيبدأ تحميل الألبوم بأكمله كملفٍ مضغوط.

لا يمكنك حذف ألبومات الصور الشخصية وألبومات الصور التي كنت تختارها للغلاف مرّة واحدة، لذلك كنت مضطراً للمرور على كلّ صورة وحذفها أو تغيير خصوصية الصورة يدوياً، وقد استغرق تفحّص ألبوماتي وتعديل خصوصية الصور أو حذفها في النهاية حوالي 45 دقيقة.

كانت أكبر مشكلةٍ واجهتني هي الصور التي رفعها آخرون وأشاروا فيها إليّ (عمل منشن). فكرت في استخدام سجّل الأنشطة للبحث عن كل صورةٍ أُشير فيها إليّ، لكن ذلك كان مهمةً شاقةً جداً، لأن هناك صورٌ تعود حتى إلى 12 عاماً، لذلك اخترت أن يقوم فيسبوك بذلك أوتوماتيكياً.

دع العملية تتم أوتوماتيكياً

لا يتيح فيسبوك تطبيقاتٍ تقوم بما تريد فعله أوتوماتيكياً، على سبيل المثال، حذف المنشورات أو إزالة الإعجابات أو الصور والإشارات… إلخ. في الحقيقة، تُعتبر إزالة منشورٍ واحد أمراً بسيطاً، لكن إزالة أشياء كثيرة قمت بها على فيسبوك ليس بالأمر السهل إطلاقاً، قد يتطلب منك ذلك عشرات الساعات لفعل ذلك يدوياً، إلا إذا عثرت على أداةٍ ما يمكنها مساعدتك والقيام بذلك نيابةً عنك.

فيسبوك, تقنية, خصوصية, أمان رقمي, الإنترنت

لماذا تضيع وقتك بعمل ذلك يدوياً ما دام هناك برنامجٌ يقوم بذلك نيابةً عنك — الصورة: هاري جينيس

لذلك قمت بالبحث ووجدت إضافة تعمل على متصفّح جوجل كروم يُدعى «سوشال بوك بوست مانجر»، حيث يقوم بأتمتة (أتوماتيكياً) عملية حذف الأشياء التي أريدها، والتي تستهلك الوقت، وذلك من خلال محاكاة عملية النقر بالماوس على زرّ «حذف» للمنشورات التي تتطابق مع المعايير التي أزوده بها. انتقل إلى ملفك الشخصي على فيسبوك بعد أن تثبت الامتداد، انقر على سجلّ الأنشطة، ستظهر لك قائمةٌ بكلّ ما قمت به على فيسبوك. استخدم الشريط الجانبي على اليمين لفلترة ما تريد أن يُعرض في صفحة سجل الأنشطة، فمثلاً، يمكنك مشاهدة المنشورات التي قمت بنشرها فقط، أو المنشورات التي نشرها الآخرون وتم فيها الإشارة إليك وظهرت على يومياتك، أو المنشورات التي أُعجبت بها…. إلخ.

ثم من خيارات الامتداد الذي ثبتته (يمكنك الوصول إليه في شريط ملحقات جوجل كروم) انقر على إضافة سوشال بوك بوست مانجر، ستظهر لك نافذة منبثقة يظهر فيها جميع خيارات الفلترة التي يمكن أن تضيفها. يمكنك تحديد جميع المنشورات، أو الفلترة حسب الشهر أو السنة، أو اختيار محتوى نصي في المنشورات ليقوم الامتداد بإجراء العملية التي تريدها عليها. أخيراً اختر الإجراء الذي تريد القيام به؛ على سبيل المثال، حذف أو إخفاء أو إظهار، إزالة الإعجابات أو نسخ احتياطي… إلخ. يمكنك معاينة المنشورات التي سيطرأ عليها التغيير قبل أن يتم، عليك فقط تحديد مربّع «بريسكان» في خيارات الامتداد.

ينبغي على الامتداد القيام بهذه العملية على كلّ منشور بشكلٍ مستقل للتحايل على القيود التي يفرضها فيسبوك، لذلك ستستغرق العملية بعض الوقت. أخيراً ستتمكن من الخروج في نزهة أو أخذ قيلولةٍ أو القيام بأي شيءٍ آخر بعيداً عن الكمبيوتر.

في حالتي، استغرقت العملية نحو أربع ساعات. اضطررت لتشغيل الامتداد عدة مرات لحذف فئاتٍ مختلفة من المشاركات والصور، وإخفاء تلك التي لا يمكن حذفها على الأقل. وقد بلغ عدد المنشورات والصور التي قمت بحذفها نحو 5 آلاف في النهاية.

نصائح للقيام بهذه العملية بنفسك

قبل القيام بأي تعديلٍ جذري على ملفّك الشخصي على فيسبوك، عليك التفكير في تحميل نسخةٍ احتياطية من بياناتك. اذهب إلى صفحة الإعدادات ومنها إلى صفحة معلومات حسابك، ثم انقر فوق خيار «تنزيل معلوماتك»، قم بتحديد جميع أنواع المحتوى الذي تريد الإحتفاظ به وانقر فوق «إنشاء ملف». لن تتمكن من إنشائه فوراً، ستصلك في البداية رسالة بالبريد الإلكتروني تُعلمك بأن فيسبوك يقوم بتجميع بياناتك، وسيقوم بإعلامك عند اكتمال العملية.

إذا كنت تريد حذف حسابك نهائياً من فيسبوك ولكنك غير مقتنعٍ بهذه الخطوة تماماً، يمكنك دائماً تعطيل حسابك فقط. لا يؤدي ذلك لحذف أي شيء، ولكن لن يتمكن أحدٌ ما من مشاهدة حسابك كُلياً خلال فترة تعطيله، ولا يزال بإمكانك استخدام تطبيق ماسنجر لارسال الرسائل واستقبالها. لكن، ولسوء الحظ، فإن الدخول مجدداً لحسابك أو استخدامه لتسجيل الدخول إلى موقعٍ ما (قد تضطر لذلك) سيعيد تنشيط حسابك من جديد.

لتعطيل حسابك على فيسبوك، توجه إلى صفحة حذف الحساب، وانقر فوق «إلغاء تنشيط الحساب» ثم أدخل كلمة المرور الخاصة بك.

بدا الأمر بالنسبة لي غريباً نوعاً ما من الناحية العاطفية، فبقدر ما كنت أود التخلّص من جميع المشاركات والصور وحذفها، كان الضغط على زرّ حذف صعباً جداً بالنسبة لي أيضاً. لقد أصبح فيسبوك بالنسبة لي على مدى السنوات الإثنتي عشر الماضية مثل دفتر مذكرات، أو نافذةٍ أطل بها على ذكرياتي، أين ومع من كنت وما قمت به…، لقد قضيت مئات الساعات وأنا اتصفحّه، إلا أن هذا السجل لم يستغرق مني سوى وقتٍ قليل ليتلاشى كلياً.

والآن بعد أن أدركت ما فعلته الآن، ربما لم أكن لأقوم بالتخلّص من كل تلك الذكريات والبيانات، لا يمكنني فعل شيءٍ الآن، ولكنني أشعر بالراحة قليلاً بعد أن قمت بتنظيف حسابي.

إلى اللقاء فسيبوك، لن أعود إليك مجدداً. [المترجم: هكذا يقول الكاتب هنري].