Reading Time: 2 minutes

طوّر باحثون من جامعة «نانيانج» للتكنولوجيا في سنغافورة وجامعة سنغافورة للتكنولوجيا والتصميم ومستشفى «خو تيك بوت»، طريقة جديدة لإنشاء «أحبار غذائية» من الخضراوات الطازجة والمجمدة؛ مع الحفاظ على فوائدها الغذائية ونكهتها اللذيذة، ونُشرت الورقة البحثية في دورية «ساينس دايركت» العلمية.

يتم تقديم الأطعمة المهروسة في المستشفيات للمرضى الذين يعانون من صعوبات في البلع «عسر البلع»، ولتقديم الطعام بطريقة جميلة لهؤلاء المرضى، يستخدم المتخصصون في الرعاية الصحية قوالب السيليكون لتشكيل الأطعمة المهروسة؛ وهذه الطريقة تتطلب عمالة ووقتاً طويلاً بالإضافة للتخزين، لذا لجأ المتخصصون في الرعاية الصحية للطعام المطبوع ثلاثي الأبعاد، لكن عادةً ما تُصنع أحبار الطعام من الأطعمة المهروسة السائلة أو شبه الصلبة، ثم تُطبع بآلة طباعة ثلاثية الأبعاد، وتُجمع طبقة تلو الأخرى، للحصول على الطعام بسهولة وبالملمس المطلوب في وقت قصير.

لهذا الغرض، تُستخدم الأطعمة المجففة والمساحيق المجففة بالتجميد كأحبار غذائية تحتوي عادةً على نسبة عالية من المضافات الغذائية؛ مثل الغروانيات المائية «HCs» التي تعمل على استقرار الحبر وجعل عملية الطباعة أكثر سلاسة، لكن يغير التركيز العالي من الغروانيات طعم وملمس ورائحة الطعام المطبوع؛ مما يجعله غير مستساغ لمرضى عسر البلع، ويؤدي إلى انخفاض استهلاك الغذاء وسوء التغذية بين المرضى.

للتغلب على ذلك، اكتشف فريق البحث الآن مجموعات مختلفة من الخضروات الطازجة والمجمدة؛ منها البازلاء والجزر، لجعل أحبار الطعام مستقرة، مع الحفاظ على الفائدة الغذائية للطعام ونكهة جيدة ومقبولة. يجب أن تؤدي هذه الطريقة الجديدة في صنع أحبار الطعام إلى زيادة استهلاك المرضى للوجبات؛ مما يساهم إيجابيّاً في صحتهم البدنية وحالتهم العقلية، كما صنّف الفريق الخضروات إلى 3 فئات؛ تتطلب كل منها معالجة غروانية مائية مختلفة لتصبح قابلة للطباعة، ولا تحتاج أكثر من نوع أو نوعين من المعالجة الغروانية.

أكد الباحثون أن هذه التقنية ستزود مرضى عسر البلع بوجبات غذائية آمنة وغنية، وذات شكل وملمس ومذاق مثل الطعام العادي، ويمكن استخدامها بسهولة في المستشفيات ودور رعاية المسنين ومراكز الرعاية النهارية لكبار السن الذين يعانون من اضطرابات البلع. أضاف الباحثون أيضاً أن هذه الصناعة ستساعد في إيجاد حلول مبتكرة للقضايا العالمية؛ مثل الأمن الغذائي والاستدامة.