Image

وفقاً للتوقعات، سيتم الإعلان عن نتائج مشروع تلسكوب أفق الحدث التي تشمل أول صورة حقيقية للثقب الأسود

Bread assortment من المتوقع الإعلان عن أول صورة حقيقة لثقبٍ أسود

تمتاز الثقوب السوداء بجاذبية قوية لدرجة أن الضوء نفسه لا يستطيع الهرب من قبضتها، وبالرغم من التطور التكنولوجي الكبير الذي توصلنا إليه في استكشاف الفضاء، لم نتمكن حتى وقتنا هذا من التقاط أي صورة حقيقية لثقب أسود على الإطلاق.

ولكن اليوم سيتغير هذا الأمر، فخلال دقائق قليلة سيتم الإعلان على الأغلب عن أول صور حقيقية لأفق الحدث الخاص بالثقب الأسود، ويرجع هذا الفضل إلى تلسكوب أفق الحدث (EHT)، والذي يتكون من ثماني تلسكوبات مختلفة، وبدأ عمله في شهر أبريل/ نيسان عام 2017. تكمن مهمة التلسكوب العملاق في غزو الفضاء ومحاولة التقاط الصورة الأولى في التاريخ لثقبٍ أسود. وقد أعلن الفريق المسؤول عن مؤتمر صحفي سيعقد اليوم الأربعاء في تمام الساعة التاسعة صباحاً بالتوقيت الشرقي (الخامسة مساءً بتوقيت الإمارات، الثالثة مساءً بتوقيت مصر)، والمتوقع أن يتم الإعلان خلاله عن نجاح التقاط تلك الصورة المنتظرة للثقب الأسود “ساجيتاريوس أ” الذي يقع في مركز مجرتنا درب التبانة. ليست الصورة للثقب الأسود ذاته، ولكنها صورة لمنطقة أفق الحدث التي تحيط بالثقب والتي تعرف بـ “منطقة اللاعودة”، حيث لا يمكن الهروب بعدها من قوة جاذبية ذلك الكائن العملاق.

لم يقم مشروع تلسكوب أفق الحدث على التقاط  صورة تقليدية لشكل الثقب الذي تصل كتلته لما يقرب من 4 ملايين نجم في نفس كتلة الشمس، إنما قاموا بمزامنة المراصد المشاركة لتراقب الإشعاعات المنبعثة من حلقة المواد التي تحيط بالثقب في منطقة أفق الحدث، والتي بدورها قادرة على أن تعطينا صورة ظلية لذلك الثقب فائق الكتلة نفسه، وقد تم تشغيل هذه المراصد لمدة 9 أيام فقط حصدت خلالها مجموعة كبيرة من البيانات استغرقت عامين كاملين لنقلها ومعالجتها وتحليلها من أجل تكوين الصورة الكاملة (كما نأمل) لثقب “ساجيتاريوس أ”. 

 وفقاً لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، فإن تلسكوب أفق الحدث لديه دقة عالية تمكنه من عد الغرز الموجودة في كرة بيسبول تبعد عنه مسافة 8000 ميل، كما أن التلسكوبات الثمانية مجتمعة تمتلك قوة بصرية تعادل 1000 ضعف قوة تلسكوب هابل الفضائي.

التقاط هذه الصورة للثقب الأسود “قادرة على أن تؤكد بأن النسبية العامة لآينشتاين هي النظرية الصحيحة لوصف الجاذبية عندما تكون قوية جداً، ويمكن أن تخبرنا عما يحدث بالفعل حول الثقب الأسود” وفقاً لـ “روجر بلاندفورد” عالم الفيزياء الفلكية النظرية في جامعة ستانفورد والشريك غير المباشر في المشروع. أيضاً هذه الصورة هي إثبات جديد على قدرة التكنولوجيا ومنهجية الرصد في دفع علم الفلك إلى آفاق جديدة. يقول “بلاندفورد”: “النجاح في صنع هذه الصورة سيسمح لمشروع تلسكوب أفق الحدث بأن يستمر في إنتاج صور أكثر وأدق”. 

يقع كل هذا في إطار توقعاتنا للإعلان المنتظر، لكن ليس هناك أي ضمان حقيقي لأن تصدق آمالنا، فلم يعطى الصحافيين حتى أي معاينة سريعة للنتائج، والعالم بأسره سيعرف حقيقة الأمر في آنٍ واحد. لذا يمكنكم الآن مشاهدة البث المباشر للمؤتمر الصحفي، ثم متابعة موقع بوبيولار ساينس – العلوم للعموم، لقراءة تغطية النتائج بشكلٍ معمق. 

البث المباشر للمؤتمر الصحفي: 

صورة حقيقية للثقب الأسود، والتي تم الإعلان عنها في المؤتمر: 

صورة حقيقية لثقب أسود

error: Content is protected !!