Reading Time: < 1 minute

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» أن بريطانيا ستُتم شهرين كاملين بدون الاعتماد على الفحم كمصدر للطاقة بحلول منتصف الليل، وبداية يوم غد الأربعاء؛. وجاء هذا نتيجة لقلة الطلب على الكهرباء بعد فرض الحظر المنزلي في الدولة بسبب فيروس كورونا، مما أدى إلى غلق محطات حرق الفحم.

كانت آخر محطة أُغلقت في منتصف ليل التاسع من أبريل/نيسان من العام الجاري. وتعتبر هذه المدة رقماً قياسياً جديداً بعدما قضت بريطانيا 18 يوماً بدون الاعتماد على الفحم في يونيو/حزيران من العام الماضي.

وأكد «سيمون إيفانز» نائب رئيس تحرير مجلة «كاربون بريف» البيئية، أنه في عام 2020 ولأول مرة، وفرت الطاقة المتجددة كهرباء أكثر من الوقود الأحفوري، وأن هناك فرصة كبيرة لتفوق الطاقة المتجددة على الوقود الأحفوري تماماً بحلول عام 2022 ويأتي هذا مع تراجع الطلب على الغاز.

يذكر أن حرق الفحم في بريطانيا وفر 40% من الكهرباء خلال العقد المنصرم، وحالياً تعتمد بريطانيا بشكل أكبر على توليد الكهرباء بالطاقة المتجددة وأكثر من اعتمادها على الكهرباء المتولدة عبر مصادر الوقود الأحفوري.