Image

الكشف عن الحاسة السادسة الحقيقية

Bread assortment ما هو طعم تلك الأغنية؟ حقوق الصورة: فليكر

أتذكر المرة الأولى التي اطلعت فيها على مفهوم الترافق الحسي. كنت في الصف السابع، أجلس في الظلام، وأشاهد شريط فيديو تعليمي عن هذه الظاهرة من وجهة نظر علم الأعصاب، بدلاً من الدورات الدراسية النمطية لعلوم الحياة. ظهرت على الشاشة امرأة بريطانية لديها حالة ترافق لغوي ذوقي لتصف كيف أن لكل اسم تلفظه طعماً مختلفاً. تلاشت من ذاكرتي العديد من تفاصيل الفيلم الوثائقي خلال العقد الأخير منذ أن رأيته، ولكن ما زلت أذكر امرأة تقول “اسم كاترين له طعم كعكة الشوكولا”.

لسنوات، كنت أتمنى أن أتمتع بهذا الترافق الحسي، وهو حالة عصبية نادرة تتشابك فيها الحواس. قد يخبرني من لديهم هذه الحالة بأن هذه حماقة، حيث تبين أنهم يعانون من ألم جسدي ونفسي من حالتهم هذه، يحوّل الخبرات الحسية المادية إلى تناغم لا يمكن تخيله من الصوت أو الطعم أو الضوء. ولكنني، وبعناد، كنت أريد أن أعرف طعم اسمي.

لسوء حظي، فإن الترافق الحسي الذي يؤثر على ما يقدر بنحو شخص واحد من بين كل 2000 شخص، وعادة ما يظهر في مرحلة الطفولة، لن يجد طريقه إلى دماغي. وقد انقطعت آمالي إلى الترافق الحسي، مع كل آلامه ووعوده الحالمة، منذ فترة طويلة. وفي حين أنني لست قريباً من اكتساب هذه الحالة بطريقة فطرية، فإن الباحثين اقتربوا أخيراً من الوصول إلى الأصول الجزيئية والجينية لهذه الظاهرة.

أماندا تيلوت هي باحثة في معهد ماكس بلانك لعلم اللغة النفسي في هولندا والمؤلفة الرئيسية لدراسة جديدة لاستكشاف الأسباب الكامنة وراء الترافق الحسي، نشرت في مارس 2018 في مجلة محاضر الأكاديمية الوطنية للعلوم. وكما توقعتم، فإن الأمر في مجمله متعلق بالاتصال.

تقول تيلوت: “تظهر الدراسات الأولى أن الأشجار العائلية للأشخاص الذين لديهم حالة الترافق الحسي عبر أجيال متعددة بدأت بالظهور بشكل فعلي قبل 130 عاماً. وتميزت الـ 15 عاماً الماضية بالكثير من العمل العظيم الذي أنجز في ميدان علم النفس فيما يتعلق بفهم كيفية تطور الترافق الحسي خلال مرحلة الطفولة، وكيف يقوم الأطفال بهذه الاتصالات، وما الذي يمثله ذلك من وجهة نظر علم النفس”. ولكن بالنسبة لعلم الوراثة، لم يكن العلماء يعرفون الكثير.

قررت تيلوت وفريقها ملء هذا الفراغ. وقاموا بتجنيد ثلاث عائلات تفخر بعدة أفراد منها يتمتعون بالترافق الصوتي اللوني، وعدة أفراد لا يملكون هذه الحالة. أرسل جميع أفراد العائلة مسحة من الشدق، وقامت تيلوت بتتبع تسلسل الحمض النووي. قام الباحثون أولاً بالبحث عن الاختلافات داخل العائلات. ما هي المتغيرات الجينية أو الإجراءات المختلفة التي أحدثها الأفراد الذين يتمتعون بالترافق الحسي في إحدى العائلات مما يفتقر إليه أشقاؤهم أو عماتهم وأعمامهم؟ وحدد الباحثون ما مجموعه 37 جيناً ذا صلة بالموضوع. ولكن عندما نظروا في الاختلافات بين العائلات الثلاث، لم يكن هناك مشاركة في أي من هذه المتغيرات الجينية.

كان هذا متوقعاً. تقول تيلوت: “لم تكن محاولة العمل السابق في العثور على أشياء محددة تربط بين العائلات الصغيرة تملك الكثير من الحظوظ”. لذلك جربوا تكتيكاً آخر: “لقد قررنا أن ننظر ما هي أنواع العمليات الحيوية التي تربط بين العائلات”. في المكان الذي كانت فيه الجينات تبدو إلى حد ما نوعية للعائلة، افترضوا أن العمليات التي كانت تتشكل أو تُستخدم فيها تلك الجينات ستكون ثابتة عبر الأفراد الذين يتمتعون بالترافق الحسي في الذريات المختلفة.

ومما أثار تيلوت أن هذا قد ثبت تماماً أنه صحيح. وتشير الدراسة الجديدة إلى أن أدمغة الأشخاص الذين لديهم حالة الترافق الصوتي اللوني نشطون بشكل غير عادي في مجال واحد: وهو تكوين المحاور العصبية.

بتبسيط شديد، تكوين المحاور العصبية هو تشكيل خلايا عصبية جديدة تسمى المحاور. تتصل المحاور بالمشابك وتساعد على نقل المعلومات عبر الدماغ. ويحتاج الجميع لتكوين المحاور العصبية للعيش والتفكير. ودون ذلك، فإنك لن تكون قادراً على قراءة هذه المقالة. ولكن عند أصحاب الترافق الحسي، فإن هذه العملية تكون في أنشط حالاتها.

وبينما تتوضع القشرة البصرية في الجزء الخلفي من الدماغ، ويتم إنتاج الكلام في منطقة فيرنيك، يبدو أن المحاور العصبية عند من يتمتعون بالترافق الحسي تمتد أبعد من ذلك، وخاصة في مرحلة الطفولة عندما تتشكل القدرات الحسية بسرعة. وهو السبب الذي قد يعزى إليه كون مهارات اللغة مكتسبة فيما يتعلق باللون، والطعم، أو حتى الأبعاد المكانية.

وبطبيعة الحال، فإن دراسة تيلوت ليست الحكم النهائي على الترافق الحسي. فهي مجرد بداية. وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث على العائلات ذات المعدلات العالية من هذه الحالة، فضلاً عن الأفراد الذين يتمتعون بها والذين ليس لديهم أقارب معروفين ممن لديهم هذه الحالة. الأهم من ذلك، ترى تيلوت أن الباحثين بحاجة إلى مواصلة العمل على فهم شامل للترافق الحسي، والذي يتجلى في عشرات من الطرق المختلفة.

وقد ركزت أبحاث تيلوت حتى الآن على الترافق الحسي الصوتي اللوني، حيث يربط الأشخاص بين الأصوات والألوان. وقد تحدثت لورد، الموسيقية المفضلة لدي، وهي من أصحاب حالة الترافق الصوتي اللوني، كيف أن لكل يوم من أيام الأسبوع -من وجهة نظرها- لونه الخاص. وبالمثل، فإن موسيقاها غالباً ما تشير إلى الألوان التي تربطها بالأوتار، والآلات الموسيقية، والتجارب العاطفية. كما أن ديوك إلينجتون، وبيلي جويل، وفاريل وليامز يصفون تصورات حسية مماثلة.

لكن المؤلف فلاديمير نابوكوف وأمه كليهما كانا يتمتعان بالترافق الحرفي اللوني، حيث لكل حرف ظل أو نسيج مرتبط به. كانت المرأة التي شاهدتها في الفيلم الوثائقي عندما كنت في المدرسة المتوسطة تتمتع بترافق لغويّ ذوقيّ، حيث الكلمات تستدعي الأذواق. ويتمتع الممثل جيفري راش، بالإضافة إلى الترافق الحرفي اللوني، بالتنوع المكاني الزماني، والذي يوصف بأنه الترافق المتنقل عبر الزمن. يقول راش في مقابلة مع مجلة “علم النفس اليوم”: “أستطيع أن أقول لزوجتي، افتتحت هذه المسرحية يوم الثلاثاء، في الثامن من مايو عام 1982، ويمكنني أن أتذكر موقفاً في ذهني حدث عام 1982 حيث شهر أيار جزء منه. إنه أمر يشبه سلسلة من التلال والوديان”.

و لكشف المزيد من هذا الغموض الحسي، تقوم تيلوت وفريقها في معهد ماكس بلانك بتجنيد أصحاب حالة الترافق الصوتي اللوني لدراسة مستمرة. وقد تستأنف البحوث على الأنواع الأخرى من الترافق الحسي يوماً ما. أود الاشتراك بذلك، إذا استطعت. وفي المقابل، ما زلت أحلم باليوم الذي تخبرني فيه لورد باللون الذي يمثله اسمي.

error: Content is protected !!