Image

جعل مدينة دبي المدينة الأقل إنتاجاً للنفايات والأكثر كفاءة في معالجتها

Bread assortment مصدر الصورة: دبي 10X

لا شك أنك سمعت عن مبادرة 10X، فما هي، وإلى ماذا تهدف؟ تستند فكرة المبادرة إلى العمل اليوم على تطبيق الأفكار التي تسعى مدن العالم الأخرى إلى تطبيقها بعد 10 سنوات، تسعى دبي من خلالها إلى التقدم بعشر سنوات على المدن الأخرى حول العالم، ولهذا يتضمن اسم المبادرة الرقم 10، في حين يرمز الحرف X إلى التفكير المستقبلي خارج الأطر التقليدية، وتتبع 10X إلى مؤسسة دبي للمستقبل

وتهدف إلى التعاون مع الجهات المعنية في حكومة دبي لتبني نماذج جديدة لحكومات المستقبل، بإحداث تغيير شامل في منظومة العمل الحكومي، ووضع خطط مستقبلية تعيد دور الحكومة في خدمة المجتمعات وصناعة المستقبل.

وقد تم إطلاق النسخة الثانية منها في القمة العالمية للحكومات 2018. حيث تم اعتماد وعرض 26 مشروعاً مبتكراً تقدمت بها 24 من الجهات الحكومية. ويأتي اختيار هذه المشاريع عقب قيام لجنة متخصصة تضم نخبة عالمية من الخبراء والمختصين بدراسة ومراجعة أكثر من 160 فكرة تم تلقيها للمشاركة في المبادرة من 36 جهة خلال أقل من 365 يوماً.

من المقرر بالطبع أن يجري تطبيق المبادرة على مراحل متعددة، وللوقوف أكثر على الخطوات العملية لتحقيق أهدافها، نقوم في بوبيولار ساينس-العلوم للعموم بالعمل على سلسلة من المقالات التي تتحدث عن مختلف الأفكار والمشاريع المبتكرة التي تم اعتمادها لهذه المبادرة الرائدة لتسبق دبي باقي مدن العمل بعشر مرات، ولتكون بذلك عاصمة عالمية للمستقبل. نتحدث اليوم عن مشروع بلدية دبي.

ويستنايزر

تحت شعار “تحويل النفايات إلى موارد اقتصادية”، أطلقت بلدية دبي مشروع “ويستنايزر” ضمن مبادرة دبي 10X، وفي تصريح لبوبيولار ساينس يصف المتحدث الرسمي باسم البلدية هذا المشروع بأنه ابتكار مستدام لجعل نفايات المدينة مصدر طاقةٍ لا مركزيّ دون الحاجة إلى أساليب وآليات النقل التقليدية. حيث يُعد وستنايزر النظام الأول من نوعه الذي يعالج النفايات بطريقة مبتكرة، ليحول دبي إلى أول مدينة بلا نفايات في العالم.

يوضح المتحدث أن المشروع سيشمل معالجة النفايات بشكل لا مركزي في المباني والأحياء السكنية داخل مدينة دبي، باستخدام تقنية قادرة على معالجة النفايات الصلبة بكافة أنواعها تم تطويرها من قبل بلدية دبي. وسيتم فرز هذه النفايات باستخدام الذكاء الاصطناعي، حيث تقوم الأجهزة برفع درجة حرارة النفايات لينتج عن ذلك تفكك العناصر الكيميائية وتكون بالتالي صديقة للبيئة، حيث يتم بذلك توليد طاقة كهربائية نظيفة يتم تصديرها إلى شبكة كهرباء ومياه دبي.

كما أن المشروع سيعمل على رفع مستوى الوعي المجتمعي بأهمية فرز النفايات ونسبة النفايات الناتجة من الفرد، وذلك من خلال ربط نظام ويستنايزر بآلية تحفيز تكافئ الأفراد الأقل إنتاجاً للنفايات، وذلك لتشجيع تخفيض كمية النفايات الناتجة حالياً من الفرد الواحد، ولجعل مدينة دبي المدينة الأقل إنتاجاً للنفايات والأكثر كفاءة في معالجتها لتكون قدوة لمدن العالم والرائدة عالمياً في هذا المجال.

تحديات

رغم سعيها الدؤوب لتوظيف أعلى المعايير والتقنيات الحديثة والمتبعة عالمياً، يقول المتحدث إن أهم التحديات التي تواجهها البلدية في إدارة نفايات مدينة دبي هي ارتفاع التكلفة التشغيلية لمعالجة ونقل النفايات، بالإضافة إلى التحديات والآثار البيئية السلبية الناتجة عن تجميع وطمر النفايات بشكل مركزي، والهدر في الأراضي والمساحات المطلوبة لطمر النفايات، والحاجة المستمرة لإيجاد أراضٍ ذات مساحة كبيرة لغرض طمر النفايات المتزايدة نتيجة التطور العمراني وزيادة عدد السكان التي تشهدها مدينة دبي بشكل مستمر.

نتائج متوقعة

أما عن النتائج المتوقعة للمشروع، فيذكر المتحدث أنها تتضمن إحلال نقل النفايات في مدينة دبي، وتوفير التكاليف التشغيلية لعملية النقل والمعالجة، بالإضافة إلى استعادة مساحات من مدينة دبي كانت تستخدم لأغراض الطمر والتي تتسبب بانبعاثات ضارة ملوثة للبيئة، وهذا من شأنه أن يدعم استعدادات دبي للمستقبل بابتكار طريقة جديدة في إدارة النفايات ومعالجتها.

وعلى صعيد الفرد، يوضح المتحدث أن هذه المبادرة ستساهم في توفير بيئة صحية ومستدامة للأفراد، خالية من الانبعاثات والروائح الكريهة الناتجة عن طمر النفايات وحاويات النفايات المتواجدة في الأحياء السكنية والمباني. وستصبح دبي مدينة خالية من سيارات نقل النفايات مما يساهم في رسم الإطار المتكامل لمدينة دبي، وإزالة الآثار البيئية السلبية الناتجة عن تجميع النفايات ومعالجتها وطمرها. وسيكون تثقيف الفرد والمجتمع فيما يخص النفايات وطريقة فرزها من المكونات الاجتماعية الأساسية لمبادرة البلدية، وستساهم في تشجيع الأفراد على تقليل نسبة النفايات الناتجة وذلك من خلال النقاط التحفيزية للفرد الأقل إنتاجاً للنفايات.

ولتوضيح الوضع القائم حالياً يقول المتحدث إن هناك 3,500,000 طن من النفايات التي تنتج سنوياً في إمارة دبي، وتبلغ مساحة الأراضي المستخدمة كمكبات للنفايات 7,560 متر مربع، في حين يبلغ عدد مركبات تجميع النفايات من كافة مناطق إمارة دبي 3,850 مركبة. وهناك 17,500 طن من الرماد الصالح لإنتاج الخرسانة الخضراء الناتجة عن أجهزة ويستنايزر.

يذكر أن الشركاء الاستراتيجيين لبلدية دبي في تنفيذ هذا المشروع هم من الشركات المحلية والعالمية المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي، البنية التحتية، تحويل النفايات إلى طاقة، النقل والمطورين من القطاع الخاص.

لمعرفة المزيد والاطلاع على المستجدات الخاصة بالمبادرة “دبي 10X” يمكنك زيارة موقعها الرسمي على الإنترنت هنا.

error: Content is protected !!