Reading Time: 2 minutes

أعلن مركز الشباب العربي في الإمارات عن إطلاق «مجلس الباحثين الشباب العرب» بالشراكة مع نخبة من الشباب العربي المهتم والمتخصص بالبحث العلمي، من أجل المساهمة في اختيار مساقات واضحة وواعدة للبحث العلمي العربي في عالم ما بعد «كوفيد – 19».

يهدف المجلس – الذي يضم مجموعة من الباحثين العرب الشباب من مختلف الدول العربية – إلى تحليل احتياجات الوطن العربي في مختلف تخصصات البحث العلمي، وترتيبها من حيث الأولوية، والمساهمة بتعزيز جهود البحث العلمي في العالم العربي، وتنشيط الحراك البحثي، وتوفير أبحاث عربية داعمة للتنمية، إضافةً إلى دعم دور منصة أبحاث الشباب العربي في ترسيخ ثقافة البحث العلمي والتخصص واستثمار المواهب والقدرات والإمكانيات العلمية، وتشجيع الباحثين الشباب في الوطن العربي على لعب دور أكبر في تنمية مجتمعاتهم.

وتأتي هذه الخطوة بعد الإقبال الواسع من جانب الباحثين الشباب على نشر أبحاثهم في مختلف الاختصاصات عبر «منصة أبحاث الشباب العربي» التي أطلقها مركز الشباب العربي عام 2019، لتضم حتى الآن أكثر من 2000 عضو مسجل، وتضع في متناول الشباب العربي 1181 ورقة بحثية من إعداد الشباب. 

كانت المنصة استقبلت أوراقاً بحثية من مختلف المجالات أكثرها في الهندسة والعمارة والطب والعلوم البيئية والاقتصاد من 162 جامعة وكلية يمثلون 17 دولة عربية بالإضافة إلى التعاون مع الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء في دولة الإمارات التي قامت بمنح 100 باحث عربي شاب حقوق الملكية الفكرية لأبحاثهم.

قالت شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي: «لدى الشباب العربي طاقات كامنة وأفكار جديدة متميزة، ومهمتنا توفير الآليات وتسهيل الظروف التي تساعده على تفعيل تلك الطاقات وبلورة تلك الأفكار. لذلك نسعى لإشراك الشباب العربي في صياغة وتنفيذ وإدارة مبادرات وبرامج شبابية مستقبلية تلبي تطلعاته وتحقق طموحاته».

وأكد سعيد النظري مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي أن الإقبال النوعي من الباحثين العرب شجّع على إطلاق مبادرة مجلس الباحثين الشباب العرب الجديدة لدعم هذا الشغف البحثي والمعرفي، قال: «نسعى من خلال مجلس الباحثين الشباب العرب إلى إثراء مشهد البحث العلمي العربي بأفكار ونصائح عملية من أصحاب التخصص والكفاءة والمساهمة في وضع استراتيجية شاملة لمنصة أبحاث الشباب العربي وتوسيع نطاق الأبحاث الشبابية العربية لتشمل مواضيع حيوية لمستقبل التنمية مثل العلوم المتقدمة والإعلام الجديد واستكشاف الفضاء وتطبيقات الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة».

سيكشف عن أسماء أعضاء مجلس الباحثين الشباب العرب بعد الانتهاء من عمليات التقييم على تحفيز التواصل بين الباحثين الشباب، وتشجيعهم على مواصلة العمل المشترك، إلى جانب عقد سلسلة من الملتقيات وورش العمل المعنية بتعزيز الحركة البحثية في مجالات متعددة وقضايا تنموية لخدمة مجتمعاتهم، والمساهمة بإعداد دليل البحث العلمي المختصر الموجه للباحثين الجدد، وبناء جسور التعاون مع الجهات البحثية عربياً ودولياً.

يذكر أن عضوية المجلس ستتطلب أن يكون الأعضاء من الحاصلين على شهادة الدكتوراه من الشباب الذين نشروا أبحاثاً وأوراقاً علمية في مجلات ونشرات علمية ولم يتجاوزوا 35 عاماً، مع القدرة على تخصيص جزء من أوقاتهم وجهودهم لدعم الأبحاث العربية.