Reading Time: 2 minutes

إذا كنت أحد مستخدمي أجهزة الشركة الصينية هواوي أو تفكر في استخدام أحدها، فربما سيكون هذا الخبر أسعد خبر تتلقاه اليوم. فبعد نقاشات أجراها الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» مع الرئيس الصيني «شي جين بينغ» خلال قمة مجموعة العشرين، صرّح الرئيس الأميركي في مؤتمر صحفي أن الولايات المتحدة الأميركية سترفع الحظر عن شركة هواوي رسمياً، شرط أن تخلو أجهزتها من المشاكل الأمنية. ليس هذا فحسب، بل تراجع عن قراره بفرض رسوم جمركية بقيمة 300 مليار دولار إضافي على السلع الصينية المستوردة. كما صرّح ترامب قائلاً: «حسناً، سنواصل بيع الأجهزة لهواوي، فالشركات التي تصنع هذه الأجهزة في النهاية هي شركات أميركية، هذا معقد للغاية». 

 

قرار الحظر وأسباب التراجع

 

كان ترامب قد اتخذ قراراً بحظر الشركة سابقاً خلال الشهر الماضي، واصفاً إياها بأنها تشكل «تهديداً للأمن الوطني الأميريكي»، حيث اتهمها بسرقة الملكية الفكرية، وممارسة ضغوطات على الشركات الأميركية من أجل التجسس على الولايات المتحدة من خلال أجهزة هواتف هواوي، وهذا ما نفته الشركة الصينية. التخوف الأكبر بالنسبة للولايات المتحدة تمثل في الخطوات المتقدمة التي تقوم بها هواوي في تكنولوجيا وأنظمة الشبكات، على الأخص شبكة الجيل الخامس 5G.

 

بالتأكيد كان شهراً قاتماً للشركة، حين أعلنت نحو 70 شركة أميركية أخرى وقف تعاملاتها مع هواوي. وبعد قرار الحظر الأميركي، صرّح «رن تشنغ فاي» الرئيس التنفيذي لشركة هواوي في مقابلة مع cnbc قائلاً: «ستفقد عملاق التكنولوجيا الأميركي جوجل نحو 800 مليون مستخدم إذا استمر الحظر على هواوي، حيث سيتوقف المستخدمون عن تحميل واستخدام تطبيقات جوجل».

 

ومن جهة أخرى، مارست شركات مثل Intel و Xilinx  ضغوطات على حكومة الولايات المتحدة من أجل تخفيف القيود والتراجع عن قرار حظر التعامل مع شركة هواوي، والتي أنفقت حوالي 11 مليار دولار على رقائق صنعتها Intel و Qualcomm و Micron وحدها. 

 

أما بخصوص تعامل الشركة مع الأزمة، فلم تقف مكتوفة الأيدي تنتظر تراجع الإدارة الأميركية عن قرارها، حيث صرح رئيس الشركة أن هواوي تعمل على إنشاء نظام تشغيل خاص بها، أطلقت عليه اسم «Hongmeng»، وأنها ستلجأ إلى استخدامه بدلاً من نظام التشغيل أندرويد إذا استدعى الأمر ذلك. 

 

هذا يعني توقف التعامل مع الشركات الأميركية التقنية الكبرى، والاستكفاء بنظامها الخاص، وبالتالي الإضرار بهذه الشركات، والإضرار بسيطرة الولايات المتحدة الأميركية ونشوء أنظمة إلكترونية منفصلة تشمل الصين وروسيا ودول أخرى. هذا بالتأكيد سيؤدي إلى وجود مشاكل أمنية دولية متعددة. وحتى الآن، ما تزال النقاشات جارية بين ترامب ونظيره الصيني من أجل عودة الأمور «إلى مسارها الصحيح».

 

ماذا عن نظام التشغيل أندرويد؟

 

لكن أثناء فترة الحظر، أعلنت الشركة عن تحديث واجهة المستخدم الخاص بها 1.EMUI 9 المبني على نظام التشغيل أندرويد، لأجهزتها الذكية Mate 20, Mate 20 pro, Mate 20 X, Mate 20 RS Porsche Design. كما انتشرت تسريبات عن ملامح النسخة الأحدث EMUI 10، والذي سيكون جزءاً كبيراً من خطوات الشركة التالية.

 

ختاماً، إليك أيها القارئ: كيف ترى قرار الحظر والتراجع في أقل من شهرين؟