Reading Time: 2 minutes

في بردية “ايبرس” المصرية القديمة، والتي يبلغ عمرها حوالي 3500 عام، والتي تعد أقدم وثيقة علاجية في التاريخ، وجد تشخيص لمرض جلدي يمكن أن يتسبب في تغيرات في لون الجلد تنتج عن نقص تصبغ الجلد، يعد ذلك أقدم تشخيص طبي لمرض البهاق.

يتحدد لون شعرنا وجلدنا بشكل طبيعي وفقاً للميلانين، فإذا ماتت الخلايا الصباغية التي تنتج الميلانين أو تتوقف عن أداء وظيفتها،  يؤدي ذلك إلى الإصابة بمرض البهاق، وهو حالة من الفقدان الرقعي للون الجلد، عادةً ما تبدأ بتغير اللون في المناطق المعرضة للشمس، مثل اليدين والقدمين والذراعين والوجه والشفتين.

يعاني ما يقرب من 1% من سكان العالم من البهاق، والذي يمكن أن يصيب الأشخاص باختلاف أنواع بشرتهم، ولكن يمكن ملاحظته بشكل أكبر لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة، يمكن أن يظهر البهاق في أي مرحلة عمرية، ولكن في الغالب يظهر قبل سن الـعشرين،  ولا يعتبر البهاق مرضاً مهدداَ للحياة، وبالطبع ليس مرضاً معدياً بأي شكل من الأشكال.

علامات مرض البهاق

  • الفقدان الرقعي للون الجلد.
  • الظهور المبكر للشعر الأبيض أو الرمادي على فروة الرأس أو رموش العين أو الحاجبين أو اللحية.
  • فقدان اللون في الأنسجة التي تغطي الأجزاء الداخلية للفم والأنف.
  • فقدان أو تغير في لون الطبقة الداخلية لمقلة العين.

أنواع البهاق

أظهرت إحدى الدراسات أن 75% من الأشخاص المصابين بالبهاق يعانون من فقدان صبغة اليدين والوجه، كما أن هناك مناطق شائعة أخرى في ثنايا الجسم، مثل الجلد تحت الذراعين وحول الفخذ، إلا أن هناك 3 أنواع من البهاق.

  • البهاق العام
    تغطي فيه البقع متغيرة اللون العديد من أجزاء الجسم. وفي هذا النوع الأكثر شيوعاً، وتظهر البقع في الغالب على أجزاء الجسم بشكل متماثل.
  • البهاق القطعي
    تظهر فيه البقع متغيرة اللون جانب واحد فقط أو أحد أجزاء الجسم. وغالباً ما يصيب هذا النوع من البهاق الفئات العمرية الصغيرة، ويستمر لمدة عام أو عامين ويتوقف بعد ذلك.
  • البهاق الوجهي
    تظهر فيه البقع متغيرة اللون منطقة واحدة أو فقط القليل من مناطق الجسم.

مخاطر الإصابة بالبهاق

يحدث البهاق عندما تموت الخلايا المنتجة للصبغة، أو تتوقف عن إنتاج الميلانين، تلك الصبغة التي تعطي اللون لبشرتك وشعرك وعينيك، لتصبح بعض الأجزاء من البشرة أفتح لونًا أو بيضاء شاحبة، ولا يعرف الأطباء السبب في تعطل وموت تلك الخلايا، ولكن  قد تكون ذات صلة بالآتي:

  • اضطراب يتضمن هجوم النظام المناعي على الخلايا الميلانينية في البشرة وتدميرها.
  • التاريخ العائلي.
  • حدث مسبب، مثل حرق الشمس أو التوترالشديد أو التعرض للكيماويات الصناعية.
  • الإصابة باضطراب مناعي آخر، كما هو حال 20% من المصابين بالبهاق.

مضاعفات البهاق

  • المعاناة من المشكلات النفسية كالاكتئاب والقلق والانسحاب الاجتماعي.
  • زيادة احتمالية الإصابة بسرطان الجلد وحروق الشمس.
  • الإصابة بمشكلات العين، مثل التهاب القزحية.
  • فقدان السمع.

علاج البهاق

من الصعب التنبؤ بكيفية تطور مرض البهاق، ففي معظم الحالات، تنتشر البقع حتى تصيب معظم الجلد، بينما  بعض الحالات يتوقف ظهور البقع دون تناول علاج،  ونادراُ، ما يستعيد الجلد لونه مرة أخرى.

لا يستطيع أي دواء إيقاف عملية البهاق، لكن بعض الأدوية التي تُستخدم وحدها أو مع العلاج بالضوء، يمكن أن تساعد في استعادة بعض لون البشرة، لكنها قد تسبب آثاراً جانبية، مثل ترقق الجلد أو ظهور شرائط أو خطوط على الجلد، لذلك، قد يقترح الطبيب أن يحاول المريض في البداية تحسين مظهر الجلد عن طريق وضع مستحضر تجميلي.