Image

ستعود الأنواع المحلية بمجرد القضاء على القوارض

Bread assortment منظر لشمال شرق جزيرة لورد هاو
حقوق الصورة: جون جيم /فليكر

في عام 1918، رست إحدى السفن على شاطئ جزيرة لورد هاو، حاملة معها القوارض لأول مرة إلى الجزيرة البركانية الخصبة المهجورة ذات الشكل الهلالي في بحر تسمان، ودون وجود مفترسات لها تكبحها، فقد أهلكت الجرذان الأنواع المحلية من حشرات وطيور.

ومع ذلك، فلم يتم القضاء عليها جميعاً. فقد أعلن الباحثون في شهر أكتوبر 2017 أن أحد أنواع الحشرات التي كان يعتقد أنها انقرضت -الحشرة العصوية لجزيرة لورد هاو- تم رصده في إحدى الجزر القربية، لكن سيكون من غير المجدي إعادة إدخال حشرات كبيرة، مثل الشبحيات إلى جزيرة لورد هاو في حالتها الحالية.

وتتغذى القوارض على هذه الحشرات مثل الحلوى، وفقاً لتعبير أليكساندر ميخييف، أستاذ البيئة والتطور في معهد أوكيناوا للعلوم والتكنولوجيا الذي يقول: “إنها حشرات بحجم السجق تقريباً، وهي مسالمة إلى حد كبير. إنها أفضل متعة للجرذان يمكن أن تتخيلها”. وهناك أنواع أخرى، مثل الصرصور آكل الخشب، الذي يتشبث بوجوده على الجروف العمودية للجزيرة. كما تلتهم الفئران والجرذان أيضاً بيض الطيور، وفي حين أن الآفات الغازية لا تزال موجودة، فإن إعادة إدخال الحشرة العصوية والأنواع المحلية الأخرى إلى الجزيرة سيكون مستحيلاً.

لذلك قام مجلس جزيرة لورد هاو بوضع خطة للإبادة. وفي الوقت الراهن، لا تستخدم الجزيرة سوى مكافحة القوارض، حيث يعيش عدد قليل من السكان، يشغلون حوالي 15 في المئة فقط من مساحتها. وفي فصل الشتاء القادم -الذي يصادف شهر يونيو في أستراليا- يخطط المجلس لاستخدام طائرات الهيلكوبتر لإسقاط الحبوب المليئة بسم بروديفاكوم في كل مكان.

تمنع هذه المادة السامة تخثر الدم، وهو ما يعني أنه إذا تناولتها القوارض، فإنها تصبح معرضة للموت أكثر وأكثر بسبب النزيف الداخلي. وغالباً ما تطور الجرذان قدرة على مقاومة أثر السموم، وهو ما جعل مدينة نيويورك تستخدم مزيجاً من مختلف مبيدات القوارض، والجليد الجاف، وطرق تحديد النسل، وتقنيات الصرف الصحي المناسبة، وغيرها من الابتكارات في محاولة للسيطرة على أعداد الجرذان.

وعندما يحاول مجلس الجزيرة استخدام وسائلهم للقضاء على القوارض، سيتوجب عليهم قتل كل الجرذان في الجزيرة دفعة واحدة، فلا يحتاج الأمر سوى لاثنين من القوارض الأقل حساسية لمبيد بروديفاكوم، لتوليد جيش جديد من الجرذان التي سيكون قتلها أصعب.

وقد حاولت جزر أخرى القضاء التام على الفئران، حيث حققت نسبة نجاح بلغت 80 في المائة. وكان هناك أكثر من 700 قصة نجاح في جميع أنحاء العالم، وعدد قليل من المحاولات الفاشلة. وقد قضت دائرة الأسماك والحياة البرية الأميركية على جميع الجرذان في إحدى جزر ألاسكا، وكانت تعرف سابقاً باسم جزيرة الجرذان، ولكنها قتلت أيضاً العديد من الطيور التي أكلت سم الجرذان.

وقد تراجعت أعداد النسر الأصلع من 24 طائراً قبل الإبادة، إلى اثنين فقط بعد عام من ذلك التاريخ، وبعد خمس سنوات أخذت أعداده بالتزايد بوجود عشرة أفراد منه يعيشون في الجزيرة، وبدأت أعداد الطيور الأخرى بالازدهار. ولتجنب معاناة الطيور، يخطط مجلس جزيرة لورد هاو جمع الأنواع الضعيفة مثل طائر ويكا جزيرة لورد هاو، واحتوائها في مناطق محمية حتى زوال تهديد السموم.

وفي حين أن الخدمات اللوجستية لإزالة نوع كامل من الثدييات الصغيرة القابلة للتكيف أمر صعب، والحصول على الدعم العام بالسموم واسعة الانتشار أمر صعب أيضاً، فإن زيادة التمويل تشكل تحدياً آخر. ومن أجل تقدير تكاليف وفوائد القضاء على القوارض، استعان مجلس جزيرة لورد هاو بشركة خاصة متخصصة في تقدير الفوائد غير المنظمة، مثل التنوع الحيوي وإعادة إدخال الأنواع للنظام البيئي.

يقول روبرت جيليسباي: “القضية هي أننا إذا لم نحاول وضع نوع من القيمة عليها، فإن القيمة التي يمكن أن تعزى إليها ستكون صفراً”. ومن أجل تقدير التكاليف، اعتمد جيليسباي على الدراسات الاستقصائية التي استطلع فيها العلماء آراء الأستراليين عن مدى استعدادهم للدفع لإنقاذ الأنواع المهددة بالانقراض. وقال إن الأستراليين لديهم رغبة شديدة لدفع ثمن التنوع الحيوي المستمر في الجزيرة. وقد خصص مجلس جزيرة لورد هاو حوالي تسعة ملايين دولار أسترالي، أو حوالي سبعة ملايين دولار أمريكي للمشروع، قادمة بشكل أساسي من المنح التي تقدمها الحكومة الأسترالية.

وقد انقرضت بالفعل العديد من الأنواع في جزيرة لورد هاو إلى الأبد، بما فيها الحمامة بيضاء الحنجرة، والببغاء أحمر العرف، وزرزور لورد هاو، وطائر بوبوك لورد هاو، كما تتعرض الشعاب المرجانية لخطر ارتفاع درجات الحرارة بسبب تغير المناخ العالمي. ومع ذلك، فإن مشروع القضاء على القوارض يوفر فرصة لإنقاذ بعض الأنواع المحلية والحفاظ على النظام البيئي لجزيرة لورد هاو، حتى الآن على الأقل. يقول ميخييف: “بمجرد ضياع نوع ما، فإنه عادة ما يختفي إلى الأبد، لكن ظهور الحشرة العصوية لجزيرة لورد هاو هي فرصة ثانية نادرة لإصلاح شيء قد قمنا بتدميره”.

error: Content is protected !!