Reading Time: 2 minutes

يتمتع بلاستيك «البولي إيثيلين تريفثاليت» والذي يعرف اختصاراً «بي إي تي»؛ بمتانته ووزنه الخفيف، بالإضافة إلى لونه الشفاف، لهذا يكثُر استخدامه في تعبئة المياه والمشروبات الغازية. لكن مثل أغلب أنواع البلاستيك ينتهي به المطاف في المحيط.

من المحيط إلى الأمعاء 

يُنتج 70 مليون طن من بلاستيك البي إي تي سنوياً، ويُعاد تدوير 30%منه فقط، وقدر العلماء في بحث نُشر عام 2015، كمية البلاستيك التي تُرمى بالمحيط هي 4.8 مليون طن على الأقل ويتوقعون زيادتها إلى عشرة أضعاف بحلول عام 2025.

 يتفكك البلاستيك في المحيط إلى جزيئات بلاستيك أصغر يبدأ حجمها من خمسة مليمترات وأصغر تُسمى بالميكروبلاستيك، ونظراً لصغر حجمها، تبتلعها الأحياء المائية كأنها طعام مما يؤدي إلى تراكم البلاستيك في أمعائها.  

تؤثر جزيئات الميكروبلاستيك على الإنسان أيضاً، فعند تحليل الأمطار الساقطة على جبال فرنسا وأميركا، وجد الباحثون أنها تحتوي على جزيئات ميكروبلاستيك، ولعل الخبر الأكثر خطورة هو العثور على هذه الجزيئات في مياه الصنبور في دول مختلفة حول العالم مما قد يفسر تواجد جزيئات الميكروبلاستيك في الأمعاء الدقيقة للإنسان بالإضافة إلى ابتلاع الإنسان للجزيئات بشكل غير مباشر عن طريق تناول الأحياء المائية التي ابتلعت جزيئات الميكروبلاستيك.   

تقنية جديدة لإعادة التدوير 

مصدر الصورة: بيكساباي

بحثٍ جديد نُشر في الثامن من أبريل/نيسان من العام الجاري، كشف عن طريقة جديدة لإعادة تدوير بلاستيك البي إي تي باستخدام إنزيمات بكتيرية متواجدة في الطبيعة، خصوصاً في أوراق الأشجار. تعمل هذه الانزيمات على تكسير الروابط بين ورقة الشجر وتجعلها قابلة للمضغ، ووجد العلماء أنه مع إجراء بعض التعديلات، يمكن لهذه الإنزيمات عمل نفس الوظيفة في بلاستيك البي إي تي. بعد اختبار مئات الإنزيمات البكتيرية المعدلة، توصل العلماء إلى الإنزيم الأكثر كفاءة الذي يستطيع تكسير روابط مئتي جرام من بلاستيك البي إي تي بنسبة 90% في عشر ساعات فقط.

تسمح التقنية الجديدة بإعادة استخدام البلاستيك بعد تكسير روابطه؛ ولإنتاج بلاستيك جديد له نفس متانة البلاستيك القديم وهي إضافة أخرى لم تتوصل إليها أي تقنية قبل هذه، الطرق القديمة لإعادة التدوير تنتج بلاستيك ذا متانة ضعيفة يستخدم للملابس والسجاد فقط ولا يؤهل للاستخدام في التعبئة.

من المتوقع أن تبني الشركة المساهمة في البحث، وحدة لإعادة التدوير لإختبار التقنية الجديدة على نطاق أوسع، وإثبات مدى فعاليتها اقتصادياً.

حظر البلاستيك

العديد من دول العالم تنادى بحظر البلاستيك أحادي الاستخدام؛ وهناك دفع 32 دولة، بدأت بتطبيق سياسات تحظر استخدام المواد البلاستيكية أحادية الاستخدام، بما فيها أكياس البقالة، بحلول عام 2021. وتنادي تلك الدول باستخدام البدائل المبتكرة الأكثر أماناً مثل البوليمرات نشوية القاعدة التي تتحلل بالكامل، بالإضافة إلى أنها رخيصة الثمن.

بين حظر البلاستيك أحادي الاستخدام؛ وبين إعادة تدويره، يبقى الخيار للحكومات، والسياسات التي تتخذها للحد من أضرار البلاستيك.