Reading Time: 5 minutes

تُظهر الإحصائيات أن واحداً من بين كلّ 4 أشخاصٍ في أستراليا يتعرضون لحروق الشمس في عطلات نهاية الأسبوع خاصة الصيفية. ربما يدرك معظمنا أنه ينبغي علينا الوقاية من حروق الشمس، ولكن قد يكون من الصعب أحياناً تجنبها، خصوصاً في العطلات التي نقضيها هرباً من الحر على الشواطئ.

ماذا عليك أن تفعل عندما تدرك أنك أصبت بحروق الشمس؟

الأخبار السيئة

بمجرد إصابتك بحروق الشمس، لا يمكنك إصلاح الأذى الذي لحق ببنية الجلد والحمض النووي لخلاياه، كما لا يمكنك تسريع شفاء الجلد المتضرر. يمكنك علاج الأعراض فقط.

في الحقيقة، تنجم حروق الشمس عن التعرّض المفرط للأشعة فوق البنفسجية، مما تتسبب بأضرار جسيمة للحمض النووي في خلايا البشرة. عندما يحكم نظام مراقبة وإصلاح الحمض النووي في الجلد أن هناك الكثير من الضرر لا يمكن إصلاحه، يقرر تدمير الخلايا التالفة نهائياً ويطلب من الجهاز المناعي القيام بهذه المهمة.

تسبب الخلايا المناعية والسوائل الزائدة التي تتسرب إلى الجلد أعراض التورم والاحمرار والحرارة والألم، والتي تُعرف إجمالاً بحروق الشمس. تظهر البثور بعد أن تموت طبقة كاملة من الخلايا وتزول، ويملأ السائل الفراغ تحتها. وفي وقتٍ لاحق، تظهر قشور جافة مكونة من طبقات الخلايا الميتة وتتقشر مفسحةً المجال للخلايا الجديدة لتحل مكانها.

حروق الجلد, حروق الشمس, اسباب حروق الجلد, تقشير الجلد

يكون حرق الجلد قد شُفي تماماً عند الوصول إلى مرحلة تقشّر الجلد – الصورة: ويكيميديا كومنز

ومع ذلك، وبينما تقوم بشرتك بعملها، يمكنك إدارة الأعراض وتخفيف الألم.

الخطوة الأولى: منع المزيد من الضرر وتقييم الحرق

أولاً؛ ابتعد عن الشمس حتى يهدأ الاحمرار والألم، حتى لو تطلب ذلك عدة أيام. إذ قد يستغرق ظهور الأعراض الكاملة لحروق الشمس حتى ثلاثة أيام، بينما يؤدي التعرض إلى المزيد من الأشعة فوق البنفسجية إلى تفاقم الإصابة.

بعد ذلك، قم بتقييم ما إذا كنت تريد بحاجةٍ إلى المساعدة الطبية. يمكن أن تنطوي الحالات الشديدة على حروق من الدرجة الثانية، والتي تخرب الطبقة السفلية من الجلد والأدمة، وتعطل وظيفة تنظيم فقدان السوائل عبر الجلد. إذا كانت مساحة حروق الدرجة الثانية تمتد على مساحةٍ كبيرة من الجسم، فيمكن أن تؤدي المضاعفات إلى عدم توازن الكهارل أو الصدمة بسبب فقدان كمياتٍ كبيرة من السوائل. كما يمكن ان تصاب بالالتهابات الثانوية نظراً لأن وظيف الطبقة العليا من الجلد كحاجزٍ قوي ضد الجراثيم قد تعطلت. وبشكلٍ عام، يجب مراجعة الطبيب إذا كنت:

  • مساحة الحروق كبيرة، خصوصاً على الوجه.
  • لديك تورم شديد.
  • لا تستطيع إدارة الألم باستخدام المسكنات التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • تعاني من حمى، قشعريرة، غثيان، دوار أو ارتباك.

يحتاج الأطفال إلى مراجعة الطبيب فوراً إذا أصيبوا بحروق الشمس.

حروق الجلد, حروق الشمس, اسباب حروق الجلد

يجب مراجعة الطبيب عند توّرم حروق الشمس – الصورة: ويكيميديا كومنز

الخطوة الثانية: تخفيف المعاناة

كما هو الحال مع الحروق الحرارية، سيكون الماء صديقك أيضاً. اشرب الكثير من الماء لتعويض أي جفاف ناتجٍ عن التعرض للشمس لفترة طويلة وتجديد السوائل التي تخسرها عبر بشرتك. كما يمكن أخذ حمّام بارد أو ارتدِ ملابس مرطّبة لتخفيف الإحساس بالحرارة، ويمكن القيام بذلك في أي وقتٍ من اليوم. تجنب وضع الثلج على حروق الشمس، لأن قد يفاقم الأعراض من خلال التسبب في تضيق الأوعية الدموية بشكلٍ حاد، وبالتالي تقليل وصول الدم إلى الجلد المتضرر.

يمكن أن تساعد المرطبات أيضاً على تهدئة الأعراض من خلال حفظ الرطوبة، ولكن تجنّب استخدام الكريمات المخدرة ما لم يصفها لك الطبيب. يمكنك استخدام أية مرطباتٍ مائية، مثل جلّ الصبّار.

بالرغم من شعبية نبات الصبار كعلاجٍ منزلي، لكن من المدهش أنه ليس هناك إلا القليل من الأبحاث حول فائدته في علاج حروق الشمس تحديداً. في الواقع، تُظهر بعض الأبحاث أن الصبار مفيد لالتئام الجروح، إلا أن العديد من الدراسات لم تدرس سوى فائدة مستخلصات الصبار المأخوذة عن طريق الفم، بينما لم تتناول مستحضرات الجل الجلدية. على أية حال، لا تسبب مستحضرات هلام الصبار التجارية أي ضررٍ إذا وجدت أنها يهدئ الأعراض، ولكن عليك الحذر من استخدام عصارة نبات الصبار الموجود في حديقتك، لأنه قد يحمل جراثيم خطيرة قد تصيبك بالعدوى إذا ما استخدمتها مباشرة على الجلد المتضرر بالفعل.

يمكن لمسكنات الألم التي لا تتطلب وصفة طبية مثل؛ الأيبوبروفين أو الباراسيتامول أن تخفف من حدة الألم الناجم عن حروق الشمس، وتساعدك على الراحة أكثر. وإذا تسبب الحرق بالحكة الشديدة، فجرب أخذ مضادات الهيستامين، حيث توصي الإرشادات الأميركية باستخدام كريم الهيدروكورتيزون المخفف (0.5- 1%)، والذي يمكن أن يخفف من الحكة والاحمرار، ولا بأس بتجربته بضعة أيام رغم أنه ليس هناك الكثير من الأدلة على فعاليته.

إذا كنت تعاني من البثور، فحاول أن لا تفقئها، لأن ذلك يعرض الجلد التالف تحتها للعدوى؛ يمكنك تغطيتها بضمادة الجروح فقط إذا كان ذلك مريحاً بالنسبة لك.

بالرغم أن هذه العلاجات السابقة لن تصلح الضرر بالطريقة التي تعالج فيها المضادات الحيوية العدوى، إلا أنها ستجعلك أكثر راحة أثناء تعافي بشرتك من تلقاء نفسها.

الخطوة الثالثة: ضع خطة

بعد أن تصاب بحرق الشمس وتُضطر للبقاء في المنزل لبعض الوقت، حدد كيف تعرضت للحرق، وكيف يمكنك تفادي الإصابة به مجدداً. في الواقع، تحدث معظم حروق الشمس في الظروف غير المتوقعة التي تُضطرنا للبقاء فترة طويلة في الخارج، أو عندما نعتقد أنه من غير المرجح أن نصاب بحرق الشمس لأن الجو بارد أو غائم، لكن يمكن للأشعة فوق البنفسجية التأثير عليك حتى في هذه الظروف، وليس من الضروري أن تشعر بالحرارة لتتذكر ضرورة تجنب ضوء الشمس.

حروق الجلد, اسباب حروق الجلد

هل نسيت وضع واقي الشمس على جزء من جسمك؟ – الصورة: ويكيميديا كومنز

إليك بعض السيناريوهات الشائعة للإصابة بحروق الشمس وكيف يمكنك تجنبها:

  • هل أصبت بحرق الشمس عندما اضطررت للمشي عشرة دقائق؟ استخدم الواقي الشمسي كجزءٍ من روتينك اليومي، أو عندما يتوفر لديك مصدر يخبرك أن مؤشر الأشعة فوق البنفسجة ثلاثة وأكثر. يمكن أن يحميك هذا الإجراء من حروق الشمس غير المتوقعة، ومن أية أضرار تسببها الأشعة فوق البنفسجية. لا تقلق، لا يوجد دليل على أن استخدام واقي الشمس يومياً سيؤدي إلى نقص فيتامين د، أو تراكم المواد الكيميائية السامة في جسمك.
  • هل وصلت للعب الكريكيت مع أصدقائك وأدركت أنك نسيت قبعتك أو واقي الشمس في المنزل؟ يُقدم في العديد من المناسبات -كالمنافسات الرياضية- الواقي الشمسي مجاناً، لذا اطلبه عند تسجيل الوصول أو اسأل مسؤول الصحة والسلامة.
  • هل كانت الإصابة بحروق الشمس بعد قضاء وقت طويل على الشاطئ، أو في الحديقة أو أثناء ركوب الدراجة رغم استعمال واقي الشمس؟ في الحقيقة، لن يحميك واقي الشمس من الأشعة فوق البنفسجية طوال اليوم، لذلك اجعل من الملابس الواقية من الشمس جزءاً من ملابسك العادية؛ قميص بأكمام طويلة، أو واقيات للذراع وسراويل ضيقة واقية من الأشعة فوق البنفسجية.
  • هل خرجت لنزهة شواء في منتصف النهار؟ رتّب لنزهتك التالية بحيث تتجنّب الأوقات التي تكون فيها الأشعة فوق البنفسجية عالية، مثل وقت منتصف النهار. يمكن استخدام بعض تطبيقات الطقس على هاتفك، حيث تعطيك فكرة عن الأوقات التي ترتفع فيها شدتها ومتى تكون بحاجةٍ لاستخدام واقي الشمس.
  • هل نسيت استخدام واقي الشمس؟ اضبط منبهاً على هاتفك لتذكيرك في المرة القادمة. كلما فكرت بهذه الطريقة، أصبحت الأمور أسهل. يخبرك تطبيق «صن سمارت» هل أنت بحاجةٍ لاستخدام واقي الشمس حسب موقعك أم لا.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من «ذا كونفيرسيشن» من هنا.