Image

انتبه إلى هذه الدلائل الخطرة

Bread assortment حدد مشاكل حاسوبك المحمول بأسرع ما يمكن
مصدر الصورة: جلين كارستنز- بيترز/ أنسبلاش

عندما يصاب الحاسوب المحمول بعطل كبير، عادة ما تتلقى تحذيراً مسبقاً. فقد يغير الفيروس من إعدادات الأمان في الجهاز، كما أن القرص الصلب المعطل قد يبدأ بإصدار أصوات غريبة. وإذا ما أحسست بهذه الأعراض مبكراً، يمكنك بسرعة تشخيص العطل وإصلاحه.

تتضمن معظم حلولنا المقترحة عملية مسح شامل للفيروسات، وإذا لم يكن لديك برنامج مضاد للفيروسات والبرامج الخبيثة، ننصحك بتنصيب واحد من هذه البرامج فورياً على نظامك. يمكنك أن تعتمد على البرامج الموجودة مسبقاً في ويندوز أو ماك أو إس، أو تشتري غيرها. ولكن عند الشراء، تأكد من دليل الشراء لويندوز أو ماك أو إس على الإنترنت، واقرأ تقييمات المستخدمين والمحترفين، واحصل على الأدوات المناسبة لحاجاتك. لا تدع السعر يمنعك من شراء نظام حماية قوي، فهو يستحق المبلغ الذي ستدفعه.

وبالإضافة إلى هذا الحل الأساسي، لا يوجد ضرر من حماية إضافية، حيث يمكنك تنصيب برنامج أقل قوة، ويتطلب تنصيب عدد أقل من الملفات، إضافة إلى برنامجك الأساسي، وسيعمل البرنامج الثاني كما تقتضي الحاجة بدلاً من تشغيل عمليات مسح منتظمة، وننصح لهذا ببرنامج Microsoft Safety Scanner لويندوز، و Malwarebytes لماك أو إس.

يوجد الكثير من الأنظمة الحاسوبية، وقد تظهر المشاكل بأشكال مختلفة على أنظمة مختلفة، لكن عند الانتهاء من قراءة هذا الدليل، سيصبح لديك تصور أفضل عن هذه المشاكل. وكلما استطعت تحديدها بسرعة، تمكنت من علاجها بسرعة.

1- أداء بطيء واستجابة سيئة

إذا بدأ حاسوبك المحمول يصاب بالبطء، فهذا لا يعني بالضرورة أنه أصيب بفيروس. ولكن قد يكون دلالة على تعرض جهازك لعملية قرصنة، واستخدامه لنشاطات سرية مثل إرسال الرسائل المزعجة “spam” أو التنقيب عن العملات الإلكترونية المشفرة.

ابدأ بعملية مسح شاملة للبرامج الخبيثة، ومن ثم تفقد البرامج التي تعمل في الخلفية. في ويندوز، افتح مدير المهام “Task Manager”، وذلك بالبحث عن اسمه في شريط المهام، أما على ماك أو إس، ابحث عن مراقب النشاطات “Activity Monitor” في سبوتلايت. سترى في الحالتين قائمة بالبرامج التي تعمل حالياً، بما في ذلك بعض الأسماء المألوفة وبعض الأسماء الغريبة. لا تتوقع أن تعرف كل ما تراه في هذه القائمة، وليس بالضرورة أن تكون كل عملية نشطة ذات اسم غريب خبيثة، فقط ابحث عن هذه العمليات على الإنترنت لتعرف مهمة كل واحدة منها.

إذا لم تعثر على شيء في المسح الفيروسي، ولم تتضمن قائمة التطبيقات النشطة أي شيء غريب، فقد يكون السبب برنامجاً عادياً مصاباً بعطل برمجي. جرب إغلاق النوافذ المفتوحة واحدة تلو الأخرى وتشغيل هذه البرامج مرة أخرى، وإذا لاحظت أن أحد هذه البرامج يستهلك مساحة كبيرة من الذاكرة، يمكنك أن تحاول إزالته عن الجهاز.

قد يكون الأداء البطيء مؤشراً على عمر جهازك وحسب، ولكن ما زال هناك أمل، فلدينا مجموعة من النصائح لتسريع أداء الحواسيب القديمة، سواء أكانت بنظام ويندوز أو ماك إو إس.

2- رسائل الخطأ المتكررة

تظهر رسائل الخطأ على جميع الحواسيب بين الحين والآخر، أما إذا بدأت بالظهور بشكل منتظم ومتكرر، فهذا مثير للقلق. قد يكون السبب أي شيء، بدءاً من عطل في العتاد الصلب وصولاً إلى فيروس أو تنصيب برنامج معطل، ولهذا ستحتاج إلى بعض البحث والتدقيق لاكتشاف السبب الأساسي لهذه الرسائل. ابدأ بقراءة نص الرسالة والرموز التي يحتويها، ثم ابحث عن هذه المعلومات على الإنترنت، من المؤكد أنك ستجد مؤشرات على ما يحدث وكيفية معالجته.

إذا أشارت نتائج البحث إلى برنامج محدد، فالعلاج سهل نسبياً، ولا يتطلب سوى إلغاء تنصيب البرنامج وإعادة تنصيبه مرة أخرى، وهي من أكثر الطرق فعالية لجعل كل شيء يجري بانسياب من جديد.

لكن لا تتوقع أن تتمكن من تشخيص كل حالة بهذه السهولة. فعند تلقي رسائل خطأ قصيرة، قد تحصل على نتائج أقل في محرك البحث، ما يجعل تحديد المشكلة أكثر صعوبة. وهنا يمكنك أن تجرب مراقبة توقيت الرسائل. فعندما تكون الفيروسات والبرامج الخبيثة هي السبب، غالباً ما تظهر الأخطاء عند الإقلاع أو إيقاف التشغيل، أو عند محاولة تعديل خيارات برامج الحماية. أيضاً، إذا ظهرت الرسائل عند الاتصال بلوحة مفاتيح لاسلكية بالبلوتوث أو غيرها من الطرفيات، فقد يكون السبب برنامجها القديم. ابحث على الإنترنت عن تحديثات لبرنامج التعريف لهذه الأداة.

إذا لم تتمكن من العثور على السبب بعد البحث على الإنترنت، جرب إجراء مسح فيروسي شامل. وإذا فشلت جميع الحلول، يمكنك أن تلجأ إلى الحل الأخير، وهو إنشاء نسخة احتياطية من كافة تطبيقاتك وملفاتك وإعادة تنصيب ويندوز أو ماك أو إس. من المفترض أن يؤدي هذا إلى القضاء على أغلب رسائل الخطأ، إلا إذا كانت ناتجة عن عطل في العتاد الصلب، وفي هذه الحالة، لا خيار أمامك سوى شراء جهاز جديد.

3- تغييرات غير متوقعة في الإعدادات

إذا بدأت تطبيقاتك تسلك سلوكاً غريباً أو أخذت تغير إعداداتها بدون تدخل منك، فمن المرجح أن نظامك أصيب بفيروس، حيث يبدأ الفيروس بتغيير إعداداتك بعد الدخول إلى نظامك لتحقيق أهدافه، مثل منعك من إزالته.

قد تلاحظ هذه التغييرات في أغلب الأحيان على متصفح الإنترنت، فقد يقوم الفيروس بإبطال بعض الميزات، أو تغيير الصفحة الأساسية، أو محرك البحث الافتراضي. في بعض الأحيان، تحاول بعض الامتدادات الجديدة في المتصفح أن تعطي الأولوية لخدماتها، ولذلك قد تقوم بتغيير إعدادات المتصفح بدلاً من الفيروسات، ويمكنك أن تتأكد بإزالة تنصيب الامتدادات الجديدة.

يوجد تغييرات أخرى مثيرة للشك، ويجب أن تنتبه إليها، مثل ظهور أيقونات جديدة لم تطلب عرضها على سطح المكتب، أو تغييرات مجهولة المصدر في إعدادات برامج الحماية. يمكن للفيروسات أن تتسبب بمجموعة واسعة من التغييرات، ولهذا يجب أن تراقب تطبيقاتك باستمرار، ولا تتجاهل أية تغييرات كبيرة في إعدادات البرامج.

كما ذكرنا سابقاً، فقد تكون هذه التغييرات طبيعية، وليس من النادر أن تقوم البرامج بتعديل إعدادات النظام حتى تعمل بشكل جيد. يكفي أن تنتبه إلى التغييرات التي تحدث بدون تنبيه، أو التي تتعلق بالمتصفح أو برامج الحماية.

لمواجهة إصابة محتملة، قم أولاً بالتراجع عن كل التغييرات. على سبيل المثال، قم بإعادة الصفحة الرئيسية للمتصفح إلى الموقع الافتراضي، ومن ثم قم بإجراء مسح شامل للفيروسات والبرامج الخبيثة على نظامك، وإذا تبين لك أن التغييرات تنتج بشكل متكرر وغير خبيث عن أحد البرامج أو إضافات المتصفح، يمكنك أن تقوم بإلغاء التنصيب.

4- النوافذ المنبثقة العشوائية أثناء تصفح الويب

جميعنا نضطر للتعامل مع النوافذ المنبثقة أثناء تصفح الويب. ولكن إذا بدأت هذه النوافذ بالازدياد، ولاحظت أنها تعرض محتوى مثيراً للشك بدلاً من الأمور المعتادة، كالتسجيل في موقع إخباري ما، فقد تكون هناك مشكلة. ما نوع المحتوى في النوافذ المنبثقة والذي يجب أن يثير قلقك؟ انتبه إلى الرسائل التي تدعي أنك فزت بمسابقة أو جائزة ما، أو تقوم بإنذارك من البرامج الخبيثة، أو تحاول أن تدفعك للاشتراك بالألعاب، خصوصاً إذا واجهت صعوبة في العودة إلى الصفحة التي كنت قد فتحتها من قبل. تشير هذه الأعراض إلى اضطراب في عمل بعض الامتدادات للمتصفح، أو إصابة نظامك بفيروس ما.

لمكافحة هذه المشكلة، يجب أولاً أن تعثر على قائمة بامتدادات المتصفح التي قمت بتنصيبها. على سبيل المثال، في متصفح جوجل كروم، يمكنك أن تجد هذه القائمة في بند المزيد من الأدوات “More tools” في القائمة الأساسية للتطبيق، والتي تفتح بالنقر على النقاط الثلاثة عمودية التراصف في الزاوية العليا من اليمين. أما في متصفح فايرفوكس، تظهر هذه القائمة في بند الإضافات “Add-ons” في القائمة الأساسية للتطبيق، والتي تفتح بالنقر على النقاط الثلاثة أفقية التراصف في الزاوية العليا من اليمين. وفي متصفح سفاري، يمكن الوصول إليها من التفضيلات “Preferences” في قائمة سفاري. وأخيراً، في متصفح مايكروسوفت إيدج، يكفي ان تفتح القائمة الأساسية للتطبيق (النقاط الثلاثة في الزاوية العليا من اليمين) وتختار الامتدادات “Extensions”.

بعد هذا، قم بإزالة كل ما يمكن إزالته من هذه الإضافات، بحيث لا يبقى سوى الضروري للغاية. وإذا لم يؤد هذا إلى حل المشكلة، جرب إزالة تنصيب المتصفح وإعادة تنصيبه ثانية. إضافة إلى هذا، وكالعادة، يجب إجراء مسح شامل للفيروسات والبرامج الخبيثة، فقد يكون سبب المشكلة خارج المتصفح.

5- أصوات غريبة

تصاب العناصر الداخلية للحاسوب بالإجهاد والاهتراء مع مرور الزمن، ويمكن أن تصل إلى حد تفقد فيه القدرة على العمل بشكل جيد. ومن العلامات الأكيدة على وجود مشاكل في العتاد الصلب عدم إقلاع الجهاز عند الضغط على زر التشغيل، لكن يجب أيضاً أن تصغي إلى الأصوات الغريبة والمتكررة الصادرة من داخل حاسوبك المحمول، حيث أنها قد تشير إلى وقوع فشل حتمي في عمل العتاد الصلب.

عندما تسمع هذه الأصوات، قم فوراً بحفظ بياناتك على جهاز آخر أو خدمة سحابية (ستكون هذه المهمة أسهل إذا كنت تقوم بإنشاء نسخة احتياطية عن ملفاتك بشكل منتظم، وهي عادة يجب أن يكتسبها الجميع). وحتى لو تبين أن هذه الأصوات ليست ذات شأن، فإن النسخة الاحتياطية ليست فكرة سيئة على أي حال. وفي أسوأ الحالات، سيحفظ هذا الأرشيف ذكرياتك الرقمية ويسهل من عملية الانتقال إلى حاسوب جديد.

ما أن تضمن سلامة ملفاتك، يمكنك التركيز على المشكلة، فيجب أخذ عمر الحاسوب بعين الاعتبار، حيث يزداد احتمال وقوع مشكلة في العتاد الصلب بازدياد عمر الجهاز. إضافة إلى ذلك، هل أوقعت جهازك أو سكبت عليه مشروباً ساخناً؟ يمكن لحوادث كهذه أن تسرع من وقوع الأعطال في الجهاز. إذا كان جهازك جديداً نسبياً، فقد يكون السبب جسماً غريباً عالقاً في الداخل. جرب تنظيف مآخذ الجهاز بعلبة صغيرة من الهواء المضغوط للتأكد من عدم وجود جسم صغير عالق في الداخل ويمكن إزالته بسهولة.

إذا لم تتوقف الأصوات الغريبة، قم بتشغيل برنامج لتشخيص مشاكل النظام حتى تتأكد ما إذا كان جهازك قد أصبح فعلاً في حالة متردية. يوجد على سبيل المثال برنامج CrystalDiskInfo لويندوز (مجاني) و DriveDx لماك أو إس (20 دولار مع فترة تجريبية مجانية)، وذلك لتفحص جاهزية القرص الصلب. إذا كانت المشكلة ناجمة فعلاً عن تلف في أحد المكونات الداخلية، فقد تظهر أعراض أخرى، مثل ارتفاع الحرارة، والتوقف المفاجئ لنظام التشغيل، والأداء السيء على وجه الخصوص.

من سوء الحظ، إذا كانت هذه هي المشكلة، فلا يوجد ما يمكن أن تفعله بنفسك، ويجب أن تعتمد على الخبراء. خذ جهازك إلى أقرب محل متخصص بصيانة الحواسيب لاستبدال القطعة التالفة، وإذا كان الجهاز قديماً جداً، فقد يكون من المفضل أن تشتري جهازاً جديداً بدلاً من إصلاح الجهاز القديم.

error: Content is protected !!