Image

الرسائل المزعجة لن تمر!

Bread assortment لا تدع البريد المزعج يتراكم.
حقوق الصورة: صامويل زيلر - أنسبلاش

إن الرسائل المجانية التي تجعل البريد الإلكتروني ملائماً لنا، والتي يتم تسليمها في ثوانٍ، هي نفسها التي تجعله عرضة للبريد المزعج. ومع وجود قائمة عناوين فقط، يمكن لمرسلي البريد المزعج المحترفين أن يستهدفوا ضحاياهم بأكبر عدد ممكن من الرسائل، ولديهم مجموعة من الأدوات التلقائية التي تساعدهم على زيادة حجم رسائلهم وتجاوز المرشحات السابقة.

وقد حان الوقت للتصدي لهذا الطوفان. و في ما يلي خمس إستراتيجيات لحظر الرسائل المزعجة وإعادة تنظيم بريدك الوارد بشكل دائم.

1- قم بإعداد مرشِّح البريد المزعج الخاص بك

في هذه الأيام، يتضمن معظم مزودي خدمة البريد الإلكتروني شكلاً من أشكال الكشف عن الرسائل المزعجة: سيقوم مزود الخدمة تلقائياً بإعادة وضع علامة على الرسائل التي تبدو بلا قيمة أو احتيالية ونقلها إلى مجلد خاص حيث يمكنك مراجعتها لاحقاً. ومع ذلك، ستعمل هذه المرشحات بشكل أفضل إذا قمت بإعدادها عن طريق إخبار مزود الخدمة عندما يختارها جيداً أو عندما يرتكب خطأً ما. بعبارة أخرى، لا يمثل مرشح الرسائل المزعجة حاجزاً ثابتاً، ويمكنك تغيير إعداداته وإجراءاته لتحسين أدائه.

على سبيل المثال، في تطبيق Gmail على الشبكة، في كل مرة تفتح فيها بريداً إلكترونياً، سترى زر الإبلاغ عن رسائل مزعجة (يبدو كعلامة تعجب) في أعلى الصفحة. انقر على هذا الزر عندما تصادف رسالة تمكنت من التسلل من مرشحات جوجل للرسائل المزعجة. من ناحية أخرى، إذا تفحصت مجلد الرسائل المزعجة، وعثرت فيه على بريد إلكتروني مفيد، فافتحه وانقر على الزر “رسالة غير مزعجة” أعلى الصفحة.

في Outlook تضع علامة على رسالة ما كرسالة مزعجة عن طريق النقر بزر الفأرة الأيمن عليها في بريدك الوارد واختيار “غير هام”، ثم “حظر المرسل”، من القائمة المنبثقة. عندما تقوم بتصفح مجلد البريد الإلكتروني غير الهام، قم باستعادة رسالة تم وضع إشارة عليها إلى بريدك الوارد بالنقر بزر الفأرة الأيمن عليها واختيار “غير هام” ، ثم “ليس بريداً غير هام”. لتحديد مدى عدائية مرشح البريد المزعج، قم بزيارة علامة الصفحة الرئيسية في قائمة الشريط، وانقر على “غير هام”، وحدد خيارات البريد الإلكتروني غير الهام.

يتضمن كل مزود خدمة بريد إلكتروني تقريباً خيارات مثل هذه. ببساطة، قم بعمل الإعدادات أو مراجعة الأزرار التي تظهر على الصفحة.

2- تذكر أن تلغي اشتراكك

يهدف العديد من العناصر التي نعتقد أنها “مزعجة” – مثل الرسائل الإخبارية والرسائل المتعلقة بالصفقات- إلى تحسين حياتك. ومع ذلك، تتراكم هذه الرسائل ذات النوايا الحسنة، وتربك صندوق بريدك الوارد حتى تصبح مرهِقة. وبدلاً من حذفها بشكل جماعي، ابحث عن روابط إلغاء الاشتراك لإيقاف تلقي رسائل البريد الإلكتروني من هذا المصدر.

تظهر هذه الروابط عادةً في أسفل البريد الإلكتروني، لأن المرسل غالباً لا يريدك في الواقع أن تلغي الاشتراك. إذا استغرقتَ وقتاً في تعقب هذه الروابط، فغالباً ما توجهك إلى صفحة تطلب منك تأكيد قرارك. بمجرد قيامك بذلك، ستحترم معظم المصادر رغبتك وتزيلك من قوائم البريد الخاصة بها. بالنسبة لمستخدمي Gmail، تكون هذه العملية أكثر سهولة، لأنه إذا اكتشف Gmail رابطاً لإلغاء الاشتراك في النص الأساسي، فسيعرض هذا الرابط بشكل بارز في أعلى الرسالة الإلكترونية. يمكنك الاستمتاع بنفس الإجراء التلقائي في تطبيق Mail على نظام iOS الذي سيؤدي إلى نسخ أي رابط لإلغاء الاشتراك في النص الأساسي وعرضه أعلى البريد الإلكتروني بالقرب من شريط الأدوات.

هناك خيار آخر هو Unroll.me، وهي خدمة طرف ثالث تقوم بتنظيف بريدك الوارد من الرسائل القادمة من القوائم البريدية وتمنحك خيار إلغاء الاشتراك بنقرة واحدة. إذا كنت ترغب في الاستمرار في تلقي التحديثات، ولكنك تفضل أن ترى عدداً أقل منها، يمكن أن يقوم Unroll.me بتكثيف جميع رسائل البريد الإلكتروني هذه في رسالة يومية واحدة يسهل استيعابها. يعمل هذا الامتداد مع Outlook و Gmail و Yahoo و iCloud. وعلى الرغم من أنه مجاني، فإنه يحقق أرباحاً من خلال جمع بيانات البريد الإلكتروني مجهولة المصدر حول اتجاهات التسوق، لذا كن على دراية بذلك إذا كنت تخطط للاشتراك.

3- قم بتوظيف عناوين البريد الإلكتروني البديلة

يأخذ الكثير من الرسائل غير المرغوب فيها طريقه إلى بريدك الوارد عندما تطلب منتجاً أو تشترك في قائمة بريدية، ثم تقوم الشركة تلقائياً بتسجيل دخولك لاستلام تحديثات تسويقية غير مرغوبة أو مشاركة معلومات اتصالاتك مع أحد المعلنين. هناك حل واحد لهذه المشكلة: قم بإنشاء عنوان بريد إلكتروني ثانوي يمكنك استخدامه لبعض هذه الأنشطة، مثل التسوق عبر شبكة الإنترنت أو الحجز الفندقي.

ومع أن عنواناً آخر للبريد الإلكتروني لن يمنع وصول الرسائل غير المرغوب فيها، فإن تلك الرسائل ستظهر في حساب بريد إلكتروني ثانوي بدلاً من بريدك الأساسي، مع الحفاظ على صندوق البريد الوارد الرئيسي خالياً من هذه الفوضى. إذا كنت تستخدمGmail ، أوYahoo ، أو Outlook ، أو Mail.com ، فبإمكانك إعداد حساب بديل مجاناً، باتباع نفس العملية التي استخدمتها لإنشاء حسابك الأصلي.

وبحسب برنامج البريد الإلكتروني الخاص بك، قد لا تحتاج إلى حساب جديد تماماً. حيث يقبل العديد من العملاء أشكالاً مختلفة من عنوان بريدك الإلكتروني الحالي: فعلى سبيل المثال، تتجاهل عناوين Gmail النقاط، بحيث تصل رسالة إلكترونية مرسلة إلى “johnsmith@gmail.com” وأخرى مرسلة إلى “j.ohnsm.ith@gmail.com” إلى نفس البريد الوارد. ستظهر رسائلك الإلكترونية أيضاً إذا أرسل شخص ما رسالة إلى عنوان بريدك الإلكتروني متبوعة بعلامة الجمع وكلمة إضافية، بحيث تصل الرسائل الموجهة إلى كل من “johnsmith@gmail.com” و “johnsmith+extra@gmail.com” إلى صندوق بريدك الوارد. لماذا يكون هذا مفيداً؟ هذا يعني أنه يمكنك إدخال صيغة مختلفة على عنوان بريدك الإلكتروني الحالي عندما تشترك أو تشتري شيئاً ما، ثم تنشئ مرشّح بريد Gmail لحصر أي شيء يتم إرساله إلى هذا العنوان في مجلده الخاص، بمعزل عن التبويب الأولي الأساسي. ولإنشاء مرشّح في واجهة الشبكة، انقر فوق زر “خيارات” في أعلى اليمين بعد “الإعدادات” ثم انقر على “المرشحات” والعناوين المحظورة. انقر مرشح جديد، وأدخل عنوانك الذي تم تعديله في “إلى الحقل” ، ثم حدد ما تريد فعله بهذه الأنواع من الرسائل الإلكترونية. يمكنك وضع علامة عليها كمقروءة على الفور، أو وضعها في الأرشيف، أو وضع علامة “مشترَك” عليها، أو مزيج من هذه الإجراءات.

4- تنزيل امتدادات الطرف ثالث

إذا تسلل الكثير من الرسائل من خلال مرشّح الرسائل المزعجة في البريد الخاص بك، فحاول إضافة تطبيق طرف ثالث لدعمه. يعمل هذا النوع من الخدمات على حجب الرسائل أثناء تنقلها بين خادم البريد الإلكتروني (التخزين السحابي الذي تتخزن فيه الرسائل) وعميل البريد الإلكتروني (الشاشة التي ترى من خلالها رسائلك).

للحصول على خيار مجاني، فإننا نفضل خدمة Mailwasher الفعالة وسهلة الاستخدام. ما عليك سوى إدخال تفاصيل تسجيل الدخول إلى بريدك الإلكتروني، وستستخدم هذه الخدمة سلسلة من المرشحات الذكية لتحديد الرسائل غير المرغوب. ويمكنك مراجعة رسائل البريد الإلكتروني الملتقطة عبر الإنترنت قبل عرضها في البريد الوارد. ولمزيد من الميزات، بما في ذلك الوصول إلى إصدارات تطبيق Mailwasher ودعم أكثر من عنوان بريد إلكتروني واحد، ستحتاج إلى حساب مفعّل، والذي يكلف 31 دولاراً سنوياً.

على أجهزة MacOS ، يفضل المستخدمون برنامج SpamSieve  (يكلف 30 دولاراً، وتتوفر منه نسخة تجريبية مجانية). وكما هو الحال مع برنامج  Mailwasher، فإنه يعتمد على نظام تصفية ذكي يتطور بشكل أكثر ذكاءً مع مرور الوقت من خلال التعرف على الرسائل التي توافق على أنها رسائل مزعجة أو تضع علامة على أنها آمنة. ونظراً لأنه يتلاءم مع تفضيلاتك، فإنه لن يسمح بالمرور إلا للرسائل الحقيقية.

تعمل خدمة SpamCop المجانية بشكل مختلف قليلاً. فهي تسمح لك بإبلاغ مزودي خدمة الإنترنت (ISPs) عن العناصر السيئة، حتى يتمكنوا من حجب هذه الرسائل من المصدر. وفي حين أن الأمر يتطلب المزيد من الجهد – حيث ستحتاج إلى الإبلاغ عن عدد كبير من رسائل البريد الإلكتروني غير المرغوبة التي تلقيتها- فبإمكانك أن تحصل على المساعدة من موقع SpamCop الإلكتروني. ويمكنك أيضاً الاستمتاع بمعرفة أن جهودك تساعد الآخرين.

5- قم بحماية عنوان بريدك الإلكتروني

لقد تحدثنا سابقاً عن إعداد عنوان بريد إلكتروني ثانٍ ليتحمل عبء الجزء الأكبر من الرسائل المزعجة التي تتلقاها. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تهدف إلى الحفاظ على عنوانك الأساسي سرياً قدر الإمكان. وهذا يعني إخفاءه من الصفحات العامة، مثل موقعك الشخصي أو ملفك الشخصي على تويتر، حيث يمكن لبرامج الروبوت والمحتالين جمع هذه المعلومات.

إذا كانت وظيفتك تتطلب منك إتاحة معلومات اتصالك، فحاول كتابة عنوان بريدك الإلكتروني بالطريقة العادية- مثل “John Smith في خدمة البريد الإلكتروني من موقع جوجل- كلما احتجت إلى عرضه على الشبكة. هذا التنسيق منطقي للإنسان، ولكن الروبوت الآلي لن يتعرف عليه كعنوان بريد إلكتروني يمكنه جمعه. سترى هذا التكتيك في كثير من الأحيان على أشكال الاتصال عبر الإنترنت.

بالإضافة إلى جمع عناوين البريد الإلكتروني بواسطة الروبوتات، تستخدم بعض جهات التسويق عبر البريد الإلكتروني ما يسمى ببكسل التتبع، أو التقنيات ذات الصلة، لتحديد عناوين البريد الإلكتروني الصالحة. هذا يعني أنهم سيرسلون الرسائل إلى مجموعة متنوعة من العناوين، وبمجرد فتح شخص حقيقي لأحد هذه الرسائل “الطعم”، سيتلقى المرسل تأكيداً بأن العنوان قيد الاستخدام. وللحفاظ على خصوصية معلومات اتصالك ، تجنّب فتح الرسائل التي تعرف أنها رسائل مزعجة. يكفي أن تلقيها في سلة المحذوفات مباشرة.

هناك طريقة أخرى لمكافحة وحدات بكسل التتبع تتمثل في إيقاف تشغيل الصور: إذا لم يتم تحميل الصور، فلن يتتبعها أي من وحدات البكسل. ويمكن لمستخدمي Gmail أيضاً الاعتماد على امتداد Email Ugly، والذي يسلط الضوء على الرسائل الإلكترونية التي تحتوي على برامج تتبع. ونظراً لأن أساليب التسويق تتطور باستمرار، فإن أياً من هذه الخيارات لا يمكن ضمانه بنسبة مائة في المائة، ولكن لا يزال بإمكانها تقليل عدد العناصر السيئة التي تصل إلى عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!