Reading Time: 3 minutes

الشعور بالدوار أحد أكثر الاضطرابات الصحية شيوعاً داخل عيادات الأطباء، فيمكن أن تشعر بالدوار عند الاستيقاظ أو الوقوف، ويمكن أن يعزى سببه لشيء بسيط مثل الجفاف، وقد يكون مؤشراً على شيء أكثر خطورة مثل أمراض القلب.

وفي رمضان حيث يصوم المسلمون عن الطعام والشراب من الفجر حتى المغرب، قد يواجه بعض الصائمين شعور بالدوخة أو الدوار، خاصة بسبب نقص السكر في الدم نتيجة لتوقف تناول الطعام، لكن الخبر الجيد أن عادة ما يختفي الدوار خلال الأسبوع الثاني أو الثالث من الصيام حيث يعيد الجسم تحقيق التوازن.

ما هي الدوخة؟

وفقاً لـ«مايو كلينيك»، الدوخة مصطلح يُستخدم لوصف مجموعة من الأحاسيس، مثل الشعور بالإغماء أو الوهن والضعف وعدم الاستقرار، أو تشعر بأنك تدور أو أن الغرفة تتحرك من حولك. يمكن أن يعزى الأمر لعدد من الأسباب، وعادة ما يصاحب الدوار أعراض أخرى مثل الصداع والغثيان، أو عدم انتظام ضربات القلب أو التعرق المفرط غير الطبيعي، أو الإغماء أو فقدان التوازن والشعور  بالارتباك والضعف، أو التعب أو شعور بألم في الصدر.

يمكن أن يستمر هذا الشعور لثوانٍ، وقد يمتد لدقائق أو ساعات أو حتى أشهر.

أسباب الدوار

هناك ما لا يقل عن 80 سبباً مختلفاً للدوار، فيما يلي أهم الأسباب المعروفة:

انخفاض ضغط الدم، حيث يستغرق الدم وقتاً أطول للوصول إلى الرأس، لأن كل العمليات الحيوية قد تباطأت، بما في ذلك معدل ضربات القلب؛ لذلك قد ينخفض ضغط الدم أيضاً. لهذا عادة ما ينصح مرضى الدوار بأن يضعوا رؤوسهم بين ركبتيهم بحيث يكون مستوى الرأس أقل من القلب.

بجانب الأنيميا ونقص فيتامين ب12 والجفاف، كذلك قد يكون الدوار أحد الأعراض الجانبية للإقلاع عن التدخين والكافيين خلال الصيام.

طرق طبيعية لعلاج الدوخة

1 – الاسترخاء وشرب الماء

قد يساعد الاستلقاء عند الشعور بالدوار من التخفيف من حدته، ومن الأفضل إغلاق العينين عند الاستلقاء، أما إذا كانت الأعراض مرتبطة بالجفاف فينصح بشرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء خلال الفترة بين الإفطار وحتى السحور، وينصح بتناول المشروبات عالية الترطيب مثل ماء جوز الهند فهو أفضلها.

وإذا كنت تعاني من الاحترار نتيجة للتعرض للشمس لفترة طويلة، فيجب الانتقال إلى الظل أو الدخول لمكان أكثر برودة.

2 – تقليل الكافيين

القهوة والشاي من المشروبات الغنية بمضادات الأكسدة وهي مفيدة إذا تم تناولها باعتدال، إلا أن الجرعات العالية من الشاي والقهوة والمشروبات الغازية، والأطعمة التي تحتوي الشيكولاتة في مكوناتها تؤدي إلى أثار سلبية على الدورة الدموية وقد تسبب دواراً. لذا من الأفضل عدم الإفراط في تناول الكافيين والتقليل التدريجي منها.

3 – تناول الوجبات الغنية بفيتامين ب12

أحد أعراض نقص فيتامين ب12 هو الدوار، لذا تأكد من فحص مستويات هذا الفيتامين لديك، وأضف الأطعمة الغنية بفيتامين ب 12 بكثرة في نظامك الغذائي، مثل السلمون والجبن والبيض.

4 – تجنب الانتقال المفاجئ من وضعية إلى أخرى

يجب الانتقال من وضع الاتكاء إلى وضع الجلوس، ثم الانتظار لمدة 10 أو 20 ثانية ثم القيام ببطء من وضعية الجلوس إلى وضعية الوقوف، كذلك ابتعد عن الأضواء الساطعة قدر الإمكان.

 

5 – تجنب تناول كثير من الكربوهيدرات عند الإفطار أو السحور

عندما تتناول كمية كبيرة من السكريات والكربوهيدرات المكررة، يرتفع مستوى السكر في الدم؛ بالتالي يتم إفراز كمية كبيرة من الأنسولين الذي يؤدي إلى خفض نسبة الجلوكوز في الدم. لهذا من الأفضل الحد من الأطعمة الغنية بالسكريات والكربوهيدرات المكررة، واستبدالها بالحبوب الكاملة، مثل الشوفان والشعير والأرز البني.

أما إذا لم يزول الدوار أو زاد وأصبح الأمر مزعجاً، أو كان مصحوباً بأعراض خطيرة أخرى مثل ألم الصدر، أو ضيق في التنفس أو خدر، أو وخز أو عدم القدرة على تحريك الذراع أو الساق، أو تشنجات فعليك الذهاب إلى الطبيب فقد يكون مؤشراً على أمر خطير.