Reading Time: 2 minutes

الربو «ASTHMA» هو مرض مُزمِن، يصيب الشّعب الهوائية في الرئتين، وهي الممرات الهوائية التي تسمح للهواء بالدخول والخروج منها، وفي حالة الإصابة بالربو، تُصاب الشعب الهوائية بالالتهاب؛ فتصبح أكثر انتفاخاً، ويصعب على الهواء التحرك داخل الرئتين وخارجها؛ مما يُسبِّب السعال، والصفير، وضيق التنفس، أو ضيق الصدر، أو كليهما.

كيف يصاب الناس بمرض الربو؟

لم يُحدَّد سبب واحد للربو، ويعتقد الباحثون أنه ينتج عن مجموعة متنوعة من العوامل، أبرزها الوراثة؛ فقد يعانيه أحد الوالدين. ومنها أيضاً تاريخ الالتهابات الفيروسية؛ فالأشخاص الذين لديهم تاريخ من الالتهابات الفيروسية خلال الطفولة أكثر عرضة لتطور الحالة. ومنها فرضية النظافة التي تقترح أن الأطفال لا يتعرضون لبكتيريا كافية في الأشهر والسنوات الأولى؛ فتصبح أجهزتهم المناعية قوية بما فيه الكفاية لمحاربة الربو، وغيره من الأمراض.

          يمكنك الاشتراك في باقاتنا الرقمية للحصول على مزيد من خدماتنا المميزة من هنا

ويعدُّ التعرُّض المبكر للحساسية من أبرز الأسباب؛ فتشير إحدى الدراسات أن نحو 65% ممن شملتهم الدراسة من البالغين المصابين بالربو، وتزيد أعمارهم عن 55 عاماً، مصابون بالحساسية، ووصلت النسبة إلى 75% في الأشخاص الذي تتراوح أعمارهم بين 20 و 40 عاماً، وافترض الباحثون أيضاً أن التدخين يزيد من آثار الربو على الشعب الهوائية.

ربو الأطفال وأنواع أخرى

مرض الربو, امراض الرئة, صحة, مقالات علمية, رئة

يوجد العديد من أنواع الربو المختلفة، مفصولة بالعمر وقوة الإصابة، ومن أبرز أنواعه ربو الطفولة؛ فَهُم أكثر عرضة للإصابة بشكل مُتقطِّع بالربو الذي يظهر في نوبات حادة، ويعاني بعض الأطفال أعراضاً يومية، لكن السمة المشتركة بين الأطفال المصابين هي الحساسية المُفرِطة للمواد التي تُسبِّب الحساسية، بالإضافة إلى تعرُّضهم للتدخين غير المباشر الذي يُسبِّب مشكلات حادة لهم.

والربو التحسسي أكثر أشكال الربو شيوعاً، ويُثار عن طريق استنشاق المواد المثيرة للحساسية للمصاب به؛ مثل الغبار، ووَبَر الحيوانات الأليفة، وحبوب اللقاح، وغيرها. ومن أنواعه الربو المهني الذي ينتج عن استنشاق الأبخرة، والغازات، والأتربة، وغيرها من المواد المحتملة أثناء العمل؛ مثل استنشاق حمض الهيدروكلوريك، وثاني أكسيد الكبريت، أو الأمونيا، والمواد التي توجد في الصناعات البترولية أو الكيميائية. ومن أنواعه أيضاً الربو الناجم عن التمارين الرياضية، وربما يتفاقم عندما يكون الهواء بارداً وجافاً.

أعراض مرض الربو

تختلف أعراض مرض الربو من شخصٍ لآخر، لكن الأعراض الأبرز شيوعاً السعال، وضيق التنفس، وضيق الصدر، والصفير، وليس شرطاً أن يعاني كل مصاب بالمرض الأعراض نفسها بالطريقة نفسها، وقد يكون  للمريض أعراض مختلفة في أوقات مختلفة، وتختلف من نوبة إلى أخرى، وربما تكون خفيفة في واحدة وشديدة في أخرى.

ونوباته خفيفة عادة، وهي الأكثر شيوعاً، وفيها تلتهب الشعب الهوائية في مدة تتراوح بين بضع دقائق وبضع ساعات، أما الهجمات الشديدة، فهي أقل شيوعاً، لكنها تدوم لفترة أطول، وتتطلب مساعدة طبية فورية، ومن المهم معرفة أعراضه الخفيفة وعلاجها؛ حتى تساعدك على منع النوبات الحادة وإبقائه تحت سيطرة أفضل.

العلاج والوقاية والتعايش

لا يوجد علاج نهائي وجذري لمرض الربو، خصوصاً الربو الحاد والمشخَّص منذ الطفولة، وجميع الأدوية والإجراءات لتهدئة نوباته وتقليلها. ويشمل العلاج مجموعة من مُوسِّعات الشعب الهوائية، ومرخيات العضلات داخل القصبات؛ مما يُخفِّف أعراض ضيق التنفس.

          يمكنك الاشتراك في باقاتنا الرقمية للحصول على مزيد من خدماتنا المميزة من هنا

ولأنه لا يوجد طريق للوقاية منه؛ يمكن لمريض الربو التعايش مع حالته، والتعامل مع النوبات التي تداهمه، وذلك من خلال الطبيب المختص ومتابعته.