Reading Time: 4 minutes

المقالة باللغة الإنجليزية


في كثيرٍ من الأحيان، تطلب منا بعض المواقع والتطبيقات تسجيل حسابٍ جديد حتى نتمكن من متابعة تصفحنا أو استخدامنا لها. عادة ما نلجأ إلى استخدام حسابنا على فيسبوك أو جوجل وآبل للقيام بذلك ومتابعة التصفح كحلٍ أسرع وأسهل. قد نفعل ذلك عدة مرات لدرجة أننا ننسى عدد الحسابات العشوائية التي أصبحت مرتبطة بحساباتنا الرئيسية.

لكن منصات حساباتنا الأساسية تتيح لنا معرفة التطبيقات والمواقع المرتبطة بها، ومن خلال قوائمها السهلة، تتيح لنا أن نقرر فك ارتباط حسابنا بها أو مواصلة ربطها به بنقرةٍ واحدة.

في الواقع، ينبغي أن نتمتع بالحس الأمني الصحي، وأن نأخذ الوقت الكافي لضمان عدم حصول المواقع المشبوهة على معلوماتنا الشخصية، وحتى إبطال وصول المنصات التي كنا متحمسين بالاشتراك فيها قبل أشهر من إغلاقها.

هل يجب علينا استخدام حسابات جوجل أو فيسبوك لتسجيل الدخول؟

يعد استخدام حسابات المنصات المشهورة -التي قد قمت بتسجيل الدخول إليها بالفعل على متصفحك- ملائماً، فلن تضطر إلى تذكر اسم مستخدم آخر، أو القلق بشأن استراتيجية الأمان لكل موقع تستخدمه.

عندما يتيح لك موقع ما الاشتراك باستخدام أحد هذه الحسابات، فإنهم يطبقون بروتوكولاً يسمى «بروتوكول أوث» اختصاراً، حيث يضمن حسابك الرئيسي للموقع الذي يطلب حساباً عليه بأنك شخص حقيقي ولست روبوتاً منتحلاً للهوية. دعنا نقول أن ذلك يكافئ -في الحياة الواقعية- صديقاً وفياً يخبر مدير فريق كرة القدم الذي يلعب فيه بأنك بارع في اللعب كي تتمكن من الانضمام إلى الفريق.

لا يحصل الموقع أبداً على كلمة مرور الخاصة بحسابك، فقط على اسم المستخدم لحسابك الأساسي الذي تستخدمه، مثل عنوان بريدك الالكتروني على جيميل، أو بريدك الإلكتروني على فيسبوك، أو معرّف آبل، وإشارة للمصادقة. الأمر الذي يجعله طريقةً آمنة لتسجيل الدخول، فإذا حصل انتهاك للبيانات الشخصية على تلك المواقع، فليس عليك البدء في البحث محاولاً تذكّر عدد المواقع الأخرى التي استخدمت نفس كلمة السر عليها. إذ أن ميزات الأمان الإضافية التي توفرها معظم المنصات الرئيسية مفيدة في هذا الصدد. على سبيل المثال، توفر ميزة المصادقة الثنائية أو الرسائل النصية للتحقق حماية حسابك الأساسي أو بريدك الإلكتروني من أي محاولاتٍ تقوم بها المواقع الأخرى التي تسجل حساباً عليها باستخدامها.

تعطيل الوصول إلى التطبيقات من حسابك على جيميل

في صفحة جوجل، انتقل إلى الإعدادات. إذا كنت قد سجلت الدخول على المتصفح بالفعل، يمكنك النقر على هذا الرابط للدخول إلى صفحة الإعدادات مباشرة، أو يمكنك النقر على رمز الأيقونة الخاصة بحسابك من المتصفح، أو أي صفحةٍ من صفحات خدمات جوجل. بالنسبة للهواتف التي تعمل بنظام «أندرويد»، انتقل إلى الإعدادات، ثم جوجل، ثم انقر على إدارة حساب جوجل. أما بالنسبة لآيفون، ما عليك سوى فتح تطبيق جوجل، والنقر على الصورة الرمزية لحسابك. وفي كلا الحالين، اختر الأمان، ثم انقر فوق وصول التطبيقات الخارجية.

سترى قائمة تحتوي على التطبيقات التي شاركت بياناتك معها؛ مثل معلوماتك الشخصية الأساسية (مثل الصورة وعنوان بريدك الإلكتروني)، أو جهات الاتصال والتقويم. وهناك قائمة أخرى تعرض التطبيقات التي قمت بتسجيل الدخول إليها مستخدماً حسابك على جوجل. يمكنك النقر على التطبيق لاستعراض المعلومات الأساسية، مثل وقت تسجيل الدخول لأول مرة، ونوع البيانات التي يمكن للتطبيق الوصول إليها، وما يفعله بها.

إذا كنت تشعر بالارتياح تجاه ما تراه، يمكنك النقر مجدداً فوق التطبيق لإغلاق العرض الخاص به والانتقال بعد ذلك التطبيق الذي يليه. ولكن إذا شعرت بعدم الارتياح إو اشتبهت بشيءٍ ما، أو وجدت تطبيقاً لديه صلاحيات واسعة بالوصول إلى بياناتك، أو وجدت تطبيقاً لم تعد تستخدمه مطلقاً، يمكنك النقر فوق إزالة الوصول لإلغاء ربط حسابك على جوجل به ببساطة.

إبطال وصول التطبيقات من حسابك على فيسبوك

الخصوصية, البيانات,تطبيقات

تجنب كوابيس خرق البيانات هذه وراجع من يمكنه الوصول إلى بياناتك الآن.

لمعرفة التطبيقات التي تستخدم حسابك على فيسبوك لتسجيل الدخول إليها، انتقل إلى الإعدادات من خلال النقر على السهم المتجه للأسفل والذي يظهر في أعلى الصفحة على اليمين. بعد ذلك، انتقل إلى تبويب التطبيقات ومواقع الويب الذي يظهر على يسار الصفحة بين الإعدادات.

سترى في هذه الصفحة جميع التطبيقات الخارجية التي لديها صلاحية الوصول إلى بياناتك على فيسبوك مصنفة في 3 فئات؛ نشطة، منتهية الصلاحية، وملغاة. بالنسبة للنوعين الأول والثالث، فهي تشرح نفسها بنفسها، حيث تعرض التطبيقات والمواقع النشطة حالياً ويمكنها الوصول إلى بياناتك، أو التطبيقات التي قمت بإبطال صلاحية وصولها إلى بياناتك.

أما بالنسبة للتطبيقات والمواقع التي يعرضها فيسبوك في فئة منتهية الصلاحية، فهي تشير إلى أن فيسبوك قد قام تلقائياً من جانبٍ واحد بإلغاء صلاحية وصولها إلى بياناتك بعد 90 يوماً من عدم استخدامها. وبذلك يوفر فيسبوك طبقة حمايةٍ إضافية مفيدة بشكلٍ خاص، لأنها تقلل من فرصة بعض المواقع العشوائية -والتي اشتركت فيها منذ زمن بعيد- من الوصول إلى بياناتك والتطفل عليها دون علمك. مع ذلك، هناك بعض التطبيقات قد تبقى قادرة على الوصول إلى معلوماتك الأساسية، مثل ملفك الشخصي وصورة الغلاف، حتى عند انتهاء صلاحية الإذن الممنوح لها.

كما هو الحال مع جوجل، انقر فوق اسم التطبيق للاطلاع على التفاصيل، مثل نوع البيانات التي يمكن له الوصول إليها وما يمكن أن يفعله بها، ومعرفة أي من التطبيقات انتهت صلاحيته، ومن الأصدقاء يستطيع رؤية أي التطبيقات تستخدم. ممر للأسفل حتى ترى خيار تعطيل وصول التطبيق أو تجديده.

كما يمكنك تعطيل وصول العديد من التطبيقات دفعة واحدة عن طريق تحديد المربعات التي تظهر على يمينها، ثم النقر على زر إزالة في أعلى القائمة.

إبطال الأذونات الممنوحة للتطبيقات من حسابك على آبل

إذا كنت تريد إدارة عمليات تسجيل الدخول إلى حسابك على آبل، انتقل أولاً إلى إعداد كلمة المرور والأمان على الإنترنت، قم بتسجيل الدخول إلى حسابك، ستجد هذا الخيار متاحاً تحت قسم الأمان. بالنسبة للوصول إلى هذا الخيار من أجهزة ماك، انتقل إلى تفضيلات النظام، ثم انقر على معرّف آبل الخاص بك. وكذلك الأمر بالنسبة لأجهزة آبل الأخرى، يمكنك الوصول إلى هذا الخيار عن طريق الاعدادات ومن ثم الضغط على اسمك.

بمجرد الدخول إلى كلمة المرور والأمان، انتقل إلى التطبيقات والمواقع الإلكترونية باستخدام معرّف آبل، واختر إدارة. ستعرض لك قائمة بالتطبيقات التي سجلت الدخول إليها باستخدام معرّفك على آبل. يمكنك النقر على اسم التطبيق لمشاهدة المزيد من التفاصيل، مثل عنوان البريد الإلكتروني المحدد الذي يرتبط به التطبيق مع حسابك. إذا كنت ترغب في تعطيل الوصول، فقم بالتمرير لأسفل واختر إيقاف استخدام معرف آبل، ثم قم بالتأكيد.

ما الذي عليك أن تضعه في اعتبارك دائماً؟

إن الاعتياد على مراجعة هذه القوائم مرة واحدة شهرياً على الأقل فكرة جيدة عموماً. تحقق من التطبيقات التي تحتاجها وترتاح إليها، وإذا اشتبهت بأحدها، فلا تفكر كثيراً، قم بتعطيل وصولها إلى بياناتك على الفور.

يجب أن تتذكر أيضاً أن إبطال وصول التطبيق لا يعني حذف كل ما يعرفه عنك بالفعل، عملياً لم يعد بمقدوره فقط  جمع أي بيانات جديدة عنك. قد لا يزال لدى النظام الأساسي للتطبيق نسخة عن بياناتك عندما كان لا يزال يملك صلاحية الوصول. ليس الأمر بهذا السوء عموماً، ولكن ذلك ينبهنا إلى أهمية الحصول مسبقاً على معرفةٍ ورؤية واضحتين بالتطبيقات، أو المواقع التي تشارك بياناتك معها.

إذا كان حسابك على جوجل أو فيسبوك أو آبل هو الطريقة التي تفضّل بها تسجيل الدخول إلى المواقع والتطبيقات الأخرى بشكلٍ عام، فتأكد من حماية حساباتك الرئيسية بشكلٍ صحيح؛ لا تكرر استخدام كلمات السر، ولا تستخدم مديراً لها، ويرجى، من فضلك، تمكين المصادقة الثنائية.