Reading Time: 4 minutes

سواء كنت تخوض تجربة جديدة مع تربية حيوان أليف بالمنزل، أو لديك حيواناً منزلياً بالفعل تتخذه صديقاً، وحريص على أن يعيش لأطول مدة ممكنة؛ إليك هذا الدليل للحفاظ عليه بصحة جيدة، وتجنبه الوقوع في مشكلة.

  1. الزيارة السنوية للطبيب البيطري

رغم بديهية أهمية هذه الخطوة، لكن كثيرون يتجاهلونها، طالما أن حيوانهم الأليف  في حالة جيدة ولا تبدو عليه أعراض غريبة لعلة صحية أو غيره. وفيما يتعلق بأعمار الحيوانات وحالتهم الصحية، فالعام الواحد الذي يمر على كلب أو قطة محدثاً تغيرات في حالتهم الصحية والبدنية، يعادل تغيرات عدة سنوات لدى الإنسان. لذا سيحتاج حيوانك الأليف، سواء كان صغيراً أم كبيراً في العمر، إلى زيارة دورية سنوية على الأقل إلى الطبيب البيطري للتأكد من تمتعه بصحة جيدة، أو ما إذا كان يعاني من مشكلة ما يمكن علاجها سريعاً قبل أن تسبب له ألماً، أو تسبب لك إزعاج بالمستقبل.

  1. التطعيمات اللازمة أولوية

لا يمكنك تربية حيوان أليف في منزلك دون تطعيمه، أو التأكد من أنه سبق له الحصول على التطعيمات اللازمة له. تحافظ اللقاحات والتطعيمات على حماية حيوانك الأليف من الأمراض المعدية الخطيرة، التي تسببها الفيروسات والبكتيريا. الآن تطورت اللقاحات وأصبحت أكثر فعالية وأماناً.

عادةً يوجد نوعين من اللقاحات:

  1. لقاحات تستهدف الأمراض الأساسية، والتي يمكنها الانتشار على نطاق واسع والانتقال بسهولة. وعادةً ما تكون هذه الأمراض قاتلة أو مستعصية مثل: السعار.
  2. لقاحات تستهدف الأمراض غير الأساسية، والتي توفر فترات من الوقاية قصيرة الأمد. عادةً ما يتم تطعيم الحيوان بها مرة كل عام ضد بعض الأمراض مثل: إنفلونزا الكلاب والسعال المعقد. لذا، تابع مع الطبيب البيطري التطعيمات التي يحتاجها حيوانك الأليف، وجدول مواعيدها وفقاً لنمط حياته واحتياجاته.
  3. نظام غذائي صحي ومتوازن

ترتبط العديد من الأمور الصحية لحيوانك الأليف بالطعام الذي يأكله. فحفاظك على نظام غذائي صحي ومتوازن سيساعد في تقوية جهاز المناعة لدى حيوانك الأليف، وفي الحفاظ على صحة المفاصل والعضلات، وعلى صحته المعوية من هضمٍ وإخراج.

كما يؤثر النظام الغذائي على حالة الحيوانات المزاجية وسلوكها تماماً كما يحدث لدى البشر. فترتبط أمراض كالاكتئاب والقلق وصعوبة التركيز، وحتى مرض التوحد بما يأكله حيوانك الأليف.

عليك معرفة أن طعامك كله لا يناسب حيوانك الأليف، فالكثير من هذه الأطعمة من شأنها أن تضر جهازه الهضمي، وتسبب القيء والإسهال والحساسية، وغيرها من الأعراض التي تختلف حسب نوع الطعام نفسه.

من الأطعمة الممنوعة: الشوكولاتة والقهوة والكافيين، الحمضيات كالليمون، والمكسرات، واللحوم والعظام النيئة، البصل والثوم، ومنتجات الألبان، حيث لا تمتلك الحيوانات كمية كبيرة من اللاكتاز الذي يعمل تفكيك اللاكتوز في منتجات الألبان، ما يسبب لها مشاكل في الهضم.

  1. احذر الطفيليات والبراغيث

الطفيليات سبب شائع وأساسي للمرض في الحيوانات الأليفة، ويمكنها أن تؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات. يمكن للطفيليات أن تشكل خطراً على أفراد الأسرة خاصة الأطفال. أفضل دفاع ضد هذه الطفيليات هو الوقاية. احرص على فحص حيوانك الأليف، تحديداً فرائه، عند خروجه من المنزل، للتأكد من عدم التقاطه للقراد أو البراغيث أو غيرهم.

كما يمكنك مراقبة سلوكه للاستدلال على إصابته بأحد الطفيليات، على سبيل المثال: شعوره بعدم الراحة، ظهور حكة مستمرة، عض لجلده أو ظهور بقع غريبة عليه، تساقط الشعر أو تآكله، لثة شاحبة.

  1. احذر مشاكل الوزن

  1. السّمنة

تتربع السمنة مؤخراً على قائمة الأمراض المرتبطة بسوء التغذية التي تصيب الحيوانات الأليفة، وتقصّر من عمر الكلب أو القطة من عام إلى عامين. كما تزداد احتمالية إصابة الحيوانات الأليفة التي تعاني من السمنة بالعديد من الأمراض الخطيرة؛ مثل أمراض القلب والسكري، ارتفاع ضغط الدم وآلام المفاصل، والتعرض لإصابات العظام وغيرها.

يمكن أن يساعدك الطبيب البيطري في تحديد ما إذا كان حيوانك الأليف يعاني من مشكلة في الوزن، وفي معرفة أي نظام غذائي مناسب له، وما هي الكمية الآمنة من الطعام التي يمكنه تناولها يومياً.

  1. النحافة

على جانب آخر، عليك التعامل مع النحافة وفقدان الوزن الملحوظ بجدية كذلك. فهناك مجموعة واسعة من الأسباب وراء فقدان الحيوانات للوزن منها: عدم احتواء طعامهم على المغذيات اللازمة،  إصابتهم بالأمراض مثل داء السكري أو الطفيليات أو القلق وغيرها. يمكن أن يؤثر نقص الوزن على حياة حيوانك الأليف وحدوث مشاكل صحية خطيرة.

احرص على حركة حيوانك الأليف، اصطحب حيوانك الأليف في مكان آمن، استخدم ألعابه مثل رمي القرص حتى يلتقطه ويعود إليك، حتى لا يبقى مكانه طوال الوقت. الحركة هي أفضل حل للتأكد من أن حيوانك الأليف يتمتع بصحة جيدة؛ جسدية وعقلية.

احرص دائماً على نظافة حيوانك الأليف ونظافة المكان الخاص به خاصة صندوق الفضلات. لا تهمل في الرعاية الطبية الخاصة بأسنانه، فأي حيوان مثلنا يضره خليط الطعام واللعاب اللذان يوفران بيئة ممتازة للبكتيريا، لينتهي الأمر بتساقط الأسنان وفقدانها.

احرص على معاملته برفق والتواصل معه، فالحيوانات ذكية وتستطيع فهمك. أضف بعض المرح وحاول بين حينٍ وآخر تعليم حيوانك حيلة جديدة أو حركة جديدة.
هذه النصائح الأساسية التي يجب الانتباه لها من أجل حيوانك الأليف. وأخيراً تذكر أنه كائن لا يمكنه الكلام أو التعبير عن احتياجاته أو ألمه بشكل كامل، فانتبه له.